"الإدارة الذاتية" تغش الخبز بالذرة والشعير ..أين تذهب بقمح الجزيرة ؟ (صور)

أورينت نت - خاص | 2022-01-04 12:45 بتوقيت دمشق

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
تفاجأ أبناء الجزيرة السورية كرداً وعرباً بصور الخبز الأسود والمكسر الذي أنتجته أفران ما تسمى الإدارة الذاتية (الذراع السياسية والإدارية لميليشيا قسد و ب ي د)،  لتوزيعه عليهم، متسائلين عن المواد التي يتم خلطها مع خبز طعامهم، ولماذا تلجأ تلك الإدارة لذلك في منطقة تعتبر أكبر منتج للقمح وكانت تكفي كل سوريا وليس أبناء الجزيرة فحسب.

جزء من الجواب اعترفت به الإدارة نفسها، عندما ذكرت أمل خزيم الرئيسة المشتركة لهيئة الاقتصاد التابعة لما تسمّى بالإدارة الذاتية، بأنهم خلطوا دقيق الذرة الصفراء مع الطحين.

وأضافت لإحدى الإذاعات المحلية، بأنهم بدؤوا عملية الخلط منذ أشهر لسدّ عجز القمح في مخازن الإدارة، مؤكّدةً بأنهم بصدد استيراد 100 ألف طن من القمح من إحدى الجهات دون أن تسمّها.



لكن صاحب أحد الأفران في مدينة قامشلي، أكد بأنّ الإدارة تخلط الخبز بدقيق الشعير أيضاً وليس فقط بالذرة البيضاء. وهذا ما أثّر سلباً على جودة رغيف الخبز، وأثار غضب أبناء المنطقة الذين استفسروا عن المخزون الاحتياطي لمحاصيل السنوات الماضية الذي بلغ مئات الأطنان، فمحافظة الحسكة تُعتبر السلة الغذائية لجميع المدن السورية.


غضب شعبي ضد غش الخبز


وربط نشطاء وسياسيون على صفحات التواصل الاجتماعية موضوع الخبز، بالفساد والاختلاسات التي تجري في أروقة ما تسمّى بالإدارة، ومن بينهم الدكتور فريد سعدون : "هل تحتاج جودة الخبز للجنة من الخبراء؟؟ جدتي لحالها تكفي حتى يطلع الخبز أرقى ما يكون، بلا لجنة بلا بطيخ، لو كان الهفال سلمان بارودو(الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد) صادقاً مع نفسه كان قدّم استقالته ذاتياً احتراماً لنفسه!!! 
يا أخي الزلمة وزير ومستفيد وما بدو يقدّم استقالتو، طيب ما في عضو برلمان يحترم حالو يطالب بعزل هذا الوزير؟ طيب وين رئيس الكانتون؟ الحكومة؟ شو شغلتهم هدول؟
بالأخير وين الهفال الكادرو يجي يشوف هالمهزلة؟.

فيما نشر السياسي والكاتب الكردي فرحان مرعي على صفحته : "مجاعة بداية القرن العشرين، وسفر برلك جديد، يعيد نفسه، مرةً بشكل مسخرة، ومرةً بشكل مهزلة!!!!".

أين يذهب قمح الجزيرة السورية؟


,أكد مراسل أورينت نت ريبر أحمد من مدينة القامشلي، أن سبب عجز ما تسمّى بالإدارة الذاتية لمخزون القمح  يعود إلى العقود المبرمة بين الأخير والنظام السوري، لإرسال النسبة الأكبر من المحصول إلى دمشق والمدن الساحلية عن طريق القاطرجي وفؤاد عربو والمعروف بأبو دلو، مضيفاً بأنّ الإدارة باعت أيضاً جميع الكميات الموجودة في صوامع تل علو ومنطقة ديرك وتل كوجر ومعبدة(المناطق الشرقية) إلى ميليشيا الحشد الشعبي العراقي، وتمّ اإسالها عبر معبر الوليد ومنافذ حدودية أخرى غير شرعية تطلّ على منطقة شنكال التي يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني PKK.

ودحض مراسلنا من القامشلي ادعاءات ميليشيا قسد بأن سوء نوعية الخبز، والنقص في مادة الطحين وغيرها من المواد الغذائية والمهمة، سببه إغلاق حكومة إقليم كُردستان العراق معبر فيش خابور / سيمالكا مع مناطق سيطرة قسد.

ولفت المراسل أن ما تسمى الإدارة الذاتية  تستورد 90% من المواد الغذائية 40%من الإسمنت والحديد من معبر منبج مع مدينة جرابلس التي يسيطر عليها الجيش الوطني، وليس من معبر سيمالكا كما تدعي، مؤكداً أنّ الغاية من افتعال هذه الإدارة للأزمات هو تحميل فشلها على إغلاق معبر فيش خابور مع سيمالكا من جهة، وصرف الأنظار عن دعمها وتعاونها المكشوف مع ميليشيات أسد والحشد الشيعي العراقي.

وتأتي قضية خلط الخبز اليوم، كفضيحة جديدة لما تسمى "الإدارة الذاتية" خاصة وأنها ذكرت قبل أشهر عبر صفحتها في فيس بوك أن مخزونها من القمح المخصص للأفران وصل إلى 200 ألف طن، وهو يكفي حتى موسم حصاد القمح عام 2023.

التعليقات