إيطالي "يعود للحياة مجدداً" بعد 44 عاماً وشقيقه يعلن أنه غير مستعد لمقابلته

أورينت نت - متابعات | 2022-01-03 06:00 بتوقيت دمشق

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ذكرت صحيفة The Times البريطانية أن رجلاً إيطالياً يُدعى فينتشنزو بيوندو ويبلغ من العمر 60 عاماً، عاد إلى الحياة مجدداً.

وأضافت الصحيفة أن السلطات الرسمية كانت تعتبره متوفّى منذ 44 سنة، ولكن الصدفة التي قادته لذلك هي طلبه المساعدة من أحد المستشفيات، وتعرفت السلطات عليه بناء على بصماته، قبل أن تتم المناداة على أشقائه الذين أكدوا هويته.

وبحسب الصحيفة فإن بيوندو ترك داراً للأيتام بالقرب من ترينتو، حيث كان يتدرب على العمل في الفنادق، عندما كان في السابعة عشرة من عمره، وعاش في الشوارع طوال العقود الأربعة التالية، مسافراً طول وعرض إيطاليا دون هوية معترفٍ بها.



وتمكن أحد أفراد الدرك الوطني الإيطالي في ليفانتو، بالقرب من "جنوا"، حيث يتعافى فينشنزو من جراحة في الكلى، من إعادته إلى الوجود الرسمي بعد مطابقته بصورة وبصمة تم التقاطها عندما أوقفته الشرطة قبل تسع سنوات، ولم تلحظ السلطات وقتها أنه ميت رسمياً.

شقيقه غير مستعدّ لمقابلته


كما أكد هويته شقيقه فيتو، 66 عاماً، من الصور التي عرضتها عليه الشرطة في مدينة ترييستي شمال شرق البلاد حيث يعيش.

قال فيتو: "لم أرَه منذ عام 1977. بعد كل هذا الوقت الطويل والمعاناة الشديدة لعائلتي، لا أشعر بأنني مستعد لمقابلته".

وعند نقله لمستشفى سان نيكولو في ليفانتو لمواصله علاجه، كُشف عن "إعلان وفاة مفترضة" صادر عن محكمة في ترينتو بناءً على طلب شقيقه، وهو يَعتبر طاقم التمريض هناك عائلته ويحجم عن المغادرة.

الآن أُلغي إعلان الوفاة، وقالت المحامية ماريا جيانوني، التي تولت قضيته، إن هذا يعني أنه "لا يستطيع فعل أي شيء، ولا حتى تلقي مدفوعات الرعاية الاجتماعية التي قد يحق له الحصول عليها".

اكتشف المحققون بعض الاعتقالات لسرقات بسيطة، بسبب الحاجة، وقالوا إنه يبدو أنه نزل إلى الشوارع بعد إصابته باكتئاب حاد، ولا توجد جرائم خطيرة في سجلّه. 

تقول المحامية ماريا: "إنه شخص غير ضار، لطيف للغاية، متحفظ للغاية وأحياناً مرتبك بعض الشيء".

التعليقات