قتلى من ميليشيا القاطرجي بدير الزور والجيش الوطني يعيد 9 إيرانيين لتركيا

حسان كنجو 2022-01-02 06:37:00

صورة تعبيرية

تعرض حاجز لميليشيا قسد بريف دير الزور الشرقي للاستهداف من قبل مجهولين يعتقد أنهم تابعون لتنظيم داعش، كما قتل وأصيب عدد من عناصر ميليشيا القاطرجي جنوب غرب المحافظة، فيما نشر تنظيم داعش تهديدات لأصحاب المحال التجارية طالبهم فيها بدفع الأموال أو يتم حرق محالهم وقتلهم.

وفي التفاصيل، فقد ذكرت شبكة فرات بوست أن مجهولين يستقلون دراجة نارية استهدفوا حاجزاً تابعاً لميليشيا قسد عند مفرق الصنور في بلدة أبو حمام شرق دير الزور بقذائف صاروخية تبعه إطلاق نار من الأسلحة الرشاشة دون معرفة حجم الخسائر البشرية والمادية.

فيما قتل وأصيب عدد من عناصر ميليشيا القاطرجي جراء هجوم نفذه مجهولون يرجح أنهم تابعون لتنظيم داعش على حقل الخراطة النفطي جنوب غرب دير الزور، حيث تم نقل العناصر الجرحى إلى المشفى العسكري وسط استنفار في صفوف الميليشيا.

داعش يرسل التهديدات

في سياق متصل، ذكرت شبكات محلية أن مالكي المحال التجارية وتجار القمح والغنم و المواد الغذائية في مناطق سيطرة ميليشيا قسد بدير الزور، تلقوا عشرات الرسائل عبر تطبيق واتساب من أرقام مشفرة أمريكية مرفقة بصور أسلحة ورصاص تدعوهم لدفع إتاوات مالية تبدأ من 1000 دولار أمريكي تحت مسمى " الزكاة " لصالح خلايا تنظيم داعش، وفي حال قام الشخص بحظر الرقم يتم التواصل معه من رقم آخر وتهديده بالقتل وحرق متجره.

مطالبات بتسليم أبناء عناصر داعش في الهول

ذكرت شبكة عين الفرات، أن روسيا تحضر لبدء عملية بحث جديدة عن أطفال روس من بين أبناء عناصر داعش الموجودين في مخيم الهول بريف الحسكة، وهو ما أكدته المفوضة الروسية لحقوق الطفل ماريا لفوفا بيلوفا، التي قالت إن الحكومة الروسية تلقت نحو 1000 طلب للبحث عن أطفال روس من أبناء مقاتلي تنظيم داعش المحتجزين في مخيمات شمال شرق سوريا".

من جانب آخر، اعتقلت ميليشيا قسد مجموعة من الشبان أثناء محاولتهم دخول مناطق سيطرة فصائل الجيش الوطني بالقرب من قرية العالية جنوب رأس العين، حيث تم اعتقالهم واقتيادهم إلى جهة مجهولة حتى الآن.

مواطنون إيرانيون شمال سوريا

وفي ريف حلب، فقد ذكرت شبكة احتيملات نيوز عبر معرفها الرسمي في تلغرام أن فصيل الجبهة الشامية التابع لـ (الجيش الوطني) أعاد لتركيا تسعة إيرانيين كانت قد رحلتهم تركيا سابقاً إلى ريف حلب الشمالي بعد انتحالهم صفة مهاجرين سوريين.

اشتباكات في القلمون

وإلى ريف دمشق الغربي، فقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين ميليشيا الأمن العسكري من جهة وعصابة لتجارة المخدرات من جهة أخرى في بلدة "تلفيتا" بالقلمون الغربي، وقد ذكرت شبكة صوت العاصمة أن الاشتباكات جاءت بعد أن هاجمت مجموعة من تجار المخدرات دوريات تابعة للأمن العسكري على أطراف البلدة، خلال حملة دهم نفّذتها الأخيرة في المنطقة بهدف طردهم وهو ما أشعل المعارك بينهم.

التعليقات