روسيا تجدد جرائمها في إدلب وضحية تعذيب جديدة في سجون قسد

إعداد: أورينت نت | 2021-12-31 06:29 بتوقيت دمشق

غارات روسية على إدلب - 30 كانون الأول 2021
غارات روسية على إدلب - 30 كانون الأول 2021
جدد طيران الاحتلال الروسي غاراته الجوية على بلدات وقرى إدلب خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما هاجم تنظيم داعش آبار النفط في ريف دير الزور في محاولة للسيطرة عليها، في وقت شهدت مناطق ريف الحسكة قصفاً متبادلاً بين فصائل الجيش الوطني وميليشيا قسد.

وذكر مراسل أورينت أمس، أن الغارات الروسية استهدفت بلدات الشيخ بحر ومحيط بلدات كفر عروق وكفر دريان شمال إدلب، إضافة لغارات مماثلة على بلدة دارة عزة غرب حلب، دون وقوع خسائر بشرية جراء تلك الخروقات.

وفي ريف الحسكة، استهدف الجيش الوطني السوري مواقع ميليشيا قسد بمنطقة رأس العين بالمدفعية الثقيلة، فيما ردت قسد بقصف مماثل على المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل، وأسفر القصف المتبادل عن إصابات بشرية بينها نساء وأطفال، فضلاً عن أضرار مادية بمسجد بلدة أبو راسين بحسب تسجيلات مصورة نشرتها شبكة "فرات بوست".



من جهة أخرى، قتل المدني (رمضان منديل الصلح) جراء دعسه من قبل سيارة عسكرية لميليشيا قسد على طريق (47) جنوب الحسكة، فيما قتل لاجئ عراقي برصاص مسلحين مجهولين في القسم الخامس من مخيم الهول الخاضع لسيطرة قسد بريف الحسكة.

هجمات داعش


وإلى دير الزور، أقدم عناصر تنظيم داعش على حرق بئر الدعاس النفطي في بادية الحريجي شمال دير الزور، وبحسب شبكة فرات بوست فإن التنظيم أحرق البئر لمتضمنين من ميليشيا قسد بسبب رفضهم دفع الإتاوات المطلوبة، في حين قتل عنصران من ميليشيا قسد جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية في منطقة العزبة شمال دير الزور.

قتلى لميليشيا أسد


كما قتل عنصران من ميليشيا أسد جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم العسكرية في محيط حقل صفيان جنوب غرب الرقة، فيما تعرض عنصران من ميليشيا "الدفاع الوطني" للاختطاف على يد مجهولين في بادية معدان بريف الرقة.

انتهاكات قسد


وبريف حلب، شهدت مدينة منبج بريف حلب، غضباً شعبياً متمثلاً باحتجاجات واسعة بسبب انتهاكات جديدة لميليشيا قسد، تمثلت بالاعتداء على امرأة وطفلها بعد هدم منزلها، إضافة لاعتقال شاب وتعذيبه بشكل مبرح، الأمر الذي أدى لفقدانه بصره وذاكرته.

وفي التفاصيل، فإن الميليشيا اعتقلت الشاب (عنين العبد الله) من أبناء عشيرة البوبنا منذ 40 يوماً، حيث تعرض للتعذيب في سجون قسد بعد أن فقد بصره وذاكرته، ما دفع أبناء العشيرة لوقفة احتجاجية أمام مشفى الحياة في منبج للتعبير عن الغضب الشعبي تجاه انتهاكات الميليشيا.

كما أقدمت قسد على هدم منزل والاعتداء على امرأة وطفلها لرفضها عملية الهدم، في منبج أيضا، وردّاً على ذلك أصدرت عشيرة البو سلطان بياناً دانت فيه الاعتداء على المرأة وطفلها وطالبت بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية الأمر.

اعتقال مدنيين


وأما في درعا، داهمت ميليشيا "أمن الدولة" منزلاً في مدينة الحارة شمال غرب درعا واعتقلت شقيقين (محمود منيب الشاكوش وشادي منيب الشاكوش)، وذلك للضغط على شقيقهم الثالث لتسليم نفسه كونه مطلوبا للميليشيا، بحسب تجمع أحرار حوران.

التعليقات