سوري يرد الجميل لأهالي العاصمة النيوزيلندية بعيد الميلاد (صور)

اورينت نت - إعداد: ياسين أبو فاضل | 2021-12-27 07:32 بتوقيت دمشق

ويلينغتون
ويلينغتون
استغلّ لاجئ سوري مناسبة عيد الميلاد ليقدّم الشكر للمجتمع المحلي في العاصمة النيوزيلندية "ويلينغتون" بالطريقة التي يُجيدها.

وقالت صحيفة Stuff النيوزيلندية إن شاباً سورياً يُدعى ضياء عوض، اتجه بشاحنة صديقه من نوع (فان) إلى منطقة Oriental Parade وقام بقص شعر الأهالي مجاناً في يوم عيد الميلاد، إلى أن تعطلت ماكينة الحلاقة خاصته.

وأضافت أن مبادرة عوض تلك جاءت من باب رد الجميل على اللطف الذي أبداه له أهل المنطقة خلال السنوات السبع التي قضاها في المدينة، حيث قام بقصّ شعر الراغبين بشكل متواصل ابتداءً من الساعة 11 صباحاً حتى حوالي الـ 5 مساءً.



وينحدر عوض من مدينة حمص، وقد غادرها بدايةً إلى مصر عام 2012 بعض تعرض منطقته للقصف على يد نظام أسد، معتقداً أنه سيمكث هناك لفترة قصيرة فقط.

غير أن عائلة الحلاق المحترف أمضت أكثر من عامين في مصر قبل أن يتم اختيارها للمجيء إلى نيوزيلندا في عام 2015.

وقال ضياء للصحيفة: "لقد جعلتني هذه المبادرة سعيداً حقاً. شعرت بالسرور لمساعدة الناس، كما لو كنت في سلام داخلي مع نفسي"، مشيراً إلى أنه في السنوات السابقة، بادر بنقل المحتفلين في عيد الميلاد بسيارته إلى منازلهم مجاناً.

وأضاف أن الكثيرين قد لا يستطيعون تحمّل تكلفة الحلاقة بسبب الظروف الاقتصادية المرتبطة بكورونا، معتبراً أن تقديم قصّة شعر مجانية لهم سيحسّن مزاجهم ويجعلهم يشعرون بتحسّن تجاه أنفسهم.

وأكد إنه يودّ الاستمرار في تقديم قصات شعر مجانية مرة واحدة في الشهر، بشرط أن يتمكن من الوصول إلى عربة متنقّلة.

أحد الذين حصلوا على قصة شعر لدى ضياء كان روبن فريند، المدير السابق لمتحف باتاكا، حيث قال إنه لم ينجح في الحصول على قصة شعر من قبل في عيد الميلاد، لذا كان ممتنّاً لإتاحة الفرصة له.

وأضاف: " إنها طريقة لطيفة إلى حد ما لردّ الجميل. الرجل الذي كان يحلق قبلي من الصومال، وقد قص شعره مجاناً وعانقه كذلك، لقد كان لطيفاً جداً".

يُشار إلى أن ملايين السوريين لجؤوا إلى خارج سوريا خلال السنوات العشر الماضية نتيجة الحرب التي أطلقها نظام أسد ضد السوريين المطالبين بالحرية.

التعليقات