إقليم كُردستان يحدّد شروطه لإعادة فتح معبر فيش خابور مع ميليشيا قسد

أورينت نت - ريبر أحمد 2021-12-26 06:10:00

معبر سيمالكا (فيش خابور)
معبر سيمالكا (فيش خابور)

حدّدت حكومة إقليم كُردستان العراق شروطها لإعادة فتح معبر (فيش خابور) المعروف بـ "معبر سيمالكا" الذي تسيطر عليه ميليشيا قسد في شمال شرق سوريا بعد الهجوم الذي شنّه تنظيم "شبيبة الثورة" التابع لحزب العمال الكُردستاني PKK، على موظفي المعبر، حاملين أعلام PKK وصور زعيمه عبد الله أوجلان, ومرددين الشعارات التخوينية التي تمسّ حكومة الإقليم وقيادته وفي مقدمتهم شخص مسعود البارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكُردستاني.

وكشف مصدر مطلع مع (المجلس الوطني الكُردي)، فضّل عدم الكشف عن اسمه، بأنّ إقليم كُردستان قدّم للوسيط الأمريكي عدة شروط لإعادة فتح المعبر، وهي: تقديم اعتذار رسمي ووعود بكفالة أمريكية بعدم تكرار ما قام به تنظيم "شبيبة الثورة"، وإبعاد إدارة سيمالكا من هيمنة كوادر حزب PKK واستبدالهم بكوادر مدنية من أبناء المنطقة ممن تتوفر لديهم خبرات في إدارة المعابر.

وأضاف المصدر أنّ الأمريكان حاولوا بعد إغلاق المعبر بيوم واحد إعادة فتحه، ولكن جميع المحاولات تكلّلت بالفشل بسبب إصرار الإقليم على شروطه، لأنّ الأخير وصف من خلال (وزير داخليته) ريبر أحمد، بأن ما حصل "انتهاك سيادة دولة".

وبدوره أصدر المجلس الوطني الكُردي بيانا، وصف من خلاله هجوم تنظيم "شبيبة الثورة" الأخير على فيش خابور بالخطير والترهيبي، وحمّل قيادة ميليشيا قسد المسؤولية بعدم ردعها، كما ويطالب أمريكا والتحالف الدولي بالتدخل لوضع حد لما تقوم به هذه المنظمة من انتهاكات صارخة فظيعة بحق أبناء المنطقة ويزيد من عوامل عدم الاستقرار والتشرد.

واستكمالاً لممارسات تنظيم "شبيبة الثورة"، ففي 17 من شهر كانون الأول الجاري هاجم الأخير احتفالية المجلس الكُردي بيوم "العلم الكُردي" في مدينة الدرباسية وحاول اغتيال أحد قادات المجلس المحلي في المدينة عبر الهجوم بقنابل المولوتوف، وحرق مقر المجلس وضرب المحتفلين مما أسفر عن جرح أربعة أشخاص، وُصفت جروح أحدهم بالخطيرة.

وفي السياق، قطعت حكومة الإقليم جميع التعاملات التجارية، وفصلت الأنبوب الذي يتمّ من خلاله شراء النفط من ميليشيا قسد، وفيما سمحت إدارة معبر (فيش خابور) في 24 - 25 من الشهر الحالي، لأصحاب الإقامات والجنسيات الأجنبية وحاملي إقامات الإقليم وموظفي المنظمات الدولية،بالعودة خلال المدة التي تم ذكرها.

وأفاد مصدر من سوق مدينة القامشلي، بأن ميليشيا قسد استغلّت إغلاق معبر (فيش خابور)، باحتكار العديد من المواد وفي مقدمتها الغذائية وخاصةً السكر والزيت النباتي، مشيراً بأنّ سعر السكر ارتفع بنسبة 100% ، أي من سعر 2000 لـ 4000 ليرة، فيما ارتفع سعر عبوة الزيت (4 لتر) من 20,000 لـ 25,000 ليرة، مؤكداً بقوله: "قسد تحارب إقليم كُردستان بتجويع أهالي مناطق سيطرتها".

يُذكر بأنّ ممارسات تنظيم "شبية الثورة" التابع لحزب العمال الكُردستاني PKK، ازدادت في الأشهر القليلة الماضية، بدءا بخطف الأطفال والقصّر، إلى حرق مقرات المجلس الوطني الكُردي، وخطف النشطاء والسياسيين الكُرد، والذي انعكس سلباً على المفاوضات الكُردية، وحرية الحياة السياسية في مناطق سيطرة ميليشيا قسد.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة