بيلاروسيا تنفذ تهديدها ضد السوريين وموقع أمريكي يروي تفاصيل نجاة 8 منهم

ياسين أبو فاضل 2021-12-25 10:16:00

صورة تعبيرية

وضعت السلطات البيلاروسية عشرات السوريين في خطر بعد أن فرضت إعادتهم إلى مناطق سيطرة أسد، رغم علمها بأن العديد منهم من المطلوبين لأجهزتها الأمنية.

وقال موقع NPR الأمريكي إن السلطات البلاروسية ودون أي اكتراث بأوضاع المهاجرين السوريين وضعتهم أمام خيارين لا ثالث لهما: احجزوا رحلة طيران إلى خارج بيلاروسيا أو اصعدوا على متن طائرة متوجهة إلى سوريا.

وأضاف الموقع أن السلطات البلاروسية داهمت منازل يقطنها مهاجرون سوريون وألقت القبض عليهم وسحبت جوازات سفرهم ومن ثم أرسلتهم إلى سوريا.

ونقلت الموقع عن أحد الأشخاص الذين تمت إعادتهم إلى دمشق أن أمامه أسابيع فقط لإيجاد وسيلة للخروج من البلاد أو مواجهة احتمال السجن أو التجنيد من قبل النظام، وأوضح الشاهد أنه ناشط سابق ضد بشار الأسد، وكان مطلوباً من قبل أجهزة المخابرات غير أنه وقّع اتفاق مصالحة مؤقت تنتهي صلاحيته في أقل من شهرين، ولا يعرف ما سيحل به عقب انتهاء تلك المدة.

فيما أكد شخص آخر تمت إعادته إلى سوريا أنه طلب على وجه التحديد من المسؤولين البيلاروسيين اللجوء لكنهم رفضوا ذلك.

نجاة 8 سوريين من الترحيل

وروى الموقع قصة مهاجر آخر يدعى عمر الزعبي لا يزال في بيلاروسيا بعد أن نجا بصعوبة من الترحيل إلى سوريا.  

وقال الزعبي المطلوب للنظام إن جنوداً بيلاروسيين ألقوا القبض عليه وسبعة سوريين تمهيداً لإعادتهم  إلى سوريا، مضيفاً أنه أبلغ الجنود أن العودة إلى سوريا تعني الإعدام بالنسبة له لأنه مطلوب من قبل النظام، لكنهم ظلوا يقولون له بلغة إنجليزية ركيكة: "اذهب إلى سوريا".

وعقب ذلك تم إجباره ومن كان معه على ركوب سيارة أجرة مدفوعة من الحكومة، وأمروا السائق بنقلهم إلى المطار.

وأضاف الزعبي: "كنا خائفين، في وقت ما كان جميع الرجال في السيارة يبكون" غير أننا باستخدام ترجمة جوجل، حاولنا أن نشرح للسائق مخاطر السجن والتعذيب وربما الإعدام التي قد تنتظرنا في سوريا، وفي النهاية رضخ السائق وأنزلنا بالقرب من المطار، ومنحنا فرصة للهروب".

توجهت المجموعة بعد ذلك إلى مينسك، حيث تكفل قريب أحدهم بدفع إيجار منزل خاص ولا سيما مع انتهاء تأشيرات المهاجرين الذين باتوا يخشون من أن يؤدي البقاء في الفنادق إلى القبض عليهم وترحيلهم من قبل السلطات البيلاروسية، كما كانوا يرفضون الذهاب إلى المستشفى خوفاً من الترحيل.

ومع نفاد ما بحوزتهم من مال لم يبق أمامهم سوى خيار وحيد  بالتوجه نحو الغابات على أمل النجاح بعبور الحدود، رغم درجات الحرارة المنخفضة.

ترحيل 97 سوريّاً

ولفت الموقع إلى أن طائرة لشركة أجنحة الشام توجهت في 8 كانون الأول  من مينسك إلى دمشق وعلى متنها حوالي 97 سوريّاً.

ويأتي ترحيل المهاجرين بمن فيهم السوريون بعد توصل السلطات البيلاروسية إلى تفاهم مع الاتحاد الأوروبي يلزم مينسك بوقف استخدام أراضيها كبوابة عبور نحو دول الاتحاد.

53 ينحدرون من إدلب

وكانت صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية أفادت بداية الشهر الحالي أن مينسك تعتزم ترحيل اللاجئين السوريين ما لم يغادروا أراضيها نحو أوروبا خلال أيام

وأشارت الصحيفة الروسية حينها إلى وجود نحو 53 سورياً ينحدرون من إدلب في أحد المخيمات بالقرب من المنطقة الحدودية مع بولندا.

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، شهدت الحدود البيلاروسية البولندية أزمة لجوء إنسانية تمثلت بمحاولة نحو أربعة آلاف مهاجر الوصول إلى الاتحاد الأوروبي انطلاقاً من الأراضي البيلاروسية، معظمهم من العراقيين والسوريين.

وكان الاتحاد الأوروبي اتهم الرئيس البيلاروسي "ألكسندر لوكاشينكو" بتدبير أزمة المهاجرين، التي تشمل آلاف الأشخاص من الشرق الأوسط انتقاماً لتشديد العقوبات التي فرضتها الكتلة بسبب قمع احتجاجات المعارضة في أعقاب الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها العام الماضي.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة