نظام أسد يسلّم أوراق شقيقين لذويهما بدرعا قتلا تحت التعذيب بصيدنايا (صور)

أورينت نت - محمد الزعبي 2021-12-24 06:00:00

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

لقي شقيقان من ريف درعا مصرعهما تحت التعذيب في سجن صيدنايا التابع لميليشيا نظام أسد، عقب اعتقال استمر قرابة ثمانية أشهر قبل أن تسلم الميليشيا أوراقهما الثبوتية لذويهما. 

وبحسب مصادر أورينت المقربة من الشقيقين فإن أوّل من علم بوفاتهما هي والدة الشقيقين وذلك أثناء ذهابها لزيارتهما في سجن صيدنايا بعد عدة محاولات، ثم ليقوم بعدها النظام بتسليمها أوراق (رامي) ويبلغها بوفاته، وبعد يوم واحد أرسلت ميليشيا أسد ثبوتيات (وسيم) الذي لقي مصرعه في ذات السجن تحت التعذيب بحسب المصدر.  

وكان النظام خطف الشابّين (وسيم و رامي) أبناء "محمد عمر الحايك" المنحدرين من بلدة تسيل بريف درعا الغربي أثناء عملهما بمعمل الأعلاف شمال البلدة رغم إجرائهما التسوية عام 2018، وعدم مشاركتهم بأي أعمال أخرى.

وأكدت مصادر من مدينة تسيل في الريف الغربي لـ "أورينت نت" تسلّم عدة عائلات من البلدة أوراقاً ثبوتية لشبّان اعتقلهم نظام أسد عقب تسوية 2018 فاق عددهم الخمسة، كما أرفق صوراً لبعضهم منهم..

 

- (رامي محمد الحايك) تولد 1995 والذي اعتقل في الرابع عشر من شهر نيسان عام 2020، وشقيقه وسيم الذي اعتقل معه في اليوم نفسه. 

- (ثائر منير النعسان) تولد 1998 والذي اعتقل في العشرين من شهر كانون الثاني عام 2020. 

- (عبدالله أحمد الخطيب) تولد 1989 .

وعلمت "أورينت نت" من مصدر مقرب من اللجنة المركزية في المنطقة الغربية أن اللجنة طالبت بالشقيقين ومعهم أسماء أخرى بلغت 57 اسماً أثناء المفاوضات الأخيرة مع نظام أسد بحضور الاحتلال الروسي الذي تسلّم القوائم، مضيفاً أن أكثر من عشرة أشخاص من الذين طالبت بهم اللجنة قتلوا حتى اليوم من بينهم الشقيقان وغيرهما من الأسماء التي تتكشف يومياً. 

وأشار إلى تفاجؤ الأهالي ومعهم اللجنة خلال عمليات الإخلاء الأخيرة بأسماء أخرى تم الإفراج عنها وتفاخر النظام بها، على الرغم من أنه لم يتم طلب أيً منهم ضمن القوائم التي فنّدتها "أورينت" سابقاً، وهي أسماء يتم اعتقالها لمدة شهور على الحواجز المنتشرة في المحافظة ليفرج عنها بحركات إعلاميّة بحسب المصدر.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة