الموالي بشار برهوم يهزأ من قانون الجرائم الإلكترونية ويشتم حكومة أسد(فيديو)

اورينت نت - إعداد: ياسين أبو فاضل | 2021-12-20 15:25 بتوقيت دمشق

بشار الأسد
شنّ الموالي بشار برهوم هجوماً لاذعاً ضد النظام على خلفية عزمه إصدار قانون لتشديد الخناق على الأهالي في مناطق سيطرة أسد بمن فيهم الموالون، وذلك بعد تصاعد الانتقادات اللاذعة ضد حكومته نتيجة فشلها في تأمين أبسط مقومات الحياة.

وخلال تسجيل مصوّر رصدته أورينت، هاجم برهوم حكومة أسد بكلمات نابية، بسبب عزم النظام محاسبة كل من ينتقد الحكومة أو "يوهن عزيمة الأمة".

وبأسلوب ساخر لاذع،  طالب النظام أن تقوم الحكومة بواجباتها لكي لا تطالها الانتقادات، لا أن يحاسب من يطالب بأبسط حقوقه.



واعتبر أن على النظام ستر عورة الحكومة وتغطية سوأتها التي باتت ظاهرة للعلن، مستغرباً العقوبات التي يلوّح بها القانون المنتظر.

وأفادت صحيفة "الوطن" الموالية مؤخراً، أن نظام أسد يعتزم تعديل قانون الجرائم الإلكترونية، ووفقاً للصحيفة فقد نص مشروع القانون الجديد على العديد من البنود، منها "السجن من ثلاث إلى خمس سنوات مع غرامة 4 ملايين ليرة لكل من ينشر أخباراً (تنال من هيبة الدولة)، والسجن من سنة إلى ثلاث سنوات وغرامة مالية من 500 ألف إلى مليون ليرة لكل من (ينال من كرامة موظف)، وينص أحد التعديلات على إتاحة الحق للنيابة العامة في تحريك الدعوى بخصوص جرائم (النيل من هيبة الدولة أو الموظف) وإن لم يكن هناك شكوى.

يضاف إلى ذلك الحبس من شهر إلى ستة أشهر وبغرامة مالية تصل إلى 200 ألف ليرة لكل من شتم شخصاً على وسائل التواصل، وتشدد عقوبة الحبس من أربعة أشهر إلى سنة وبغرامة تصل إلى 500 ألف ليرة إذا شتم أحداً وجهاً لوجه.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، اعتبر الكاتب الموالي نبيل صالح، أن القرار كفيل بزجّ نصف الشعب السوري في السجون، في الوقت الذي يحمي فيه أثرياء الحرب ويؤمّن لهم الحصانة أكثر، لافتاً إلى أنه يشكل خطراً على أي مواطن سوري، في كل جملة يكتبها أو رسالة يرسلها، أو حتى نكتة يتداولها مع أصدقائه.

وخلال العام الفائت، رفع عدد من مؤيدي أسد والصفحات الموالية من سقف انتقادهم للنظام، بسبب الظروف المعيشية والاقتصادية المأساوية التي أوصلتهم إليها.

ومنذ وصوله إلى سدة الحكم، اعتمد نظام أسد الإطاحة والقتل والتنكيل بأي شخص قد يمسّه ولو بكلمة، فضلاً عن  الاعتقالات التعسفية والسجون العُرفية التي قد يُزجّ بها المعتقل 7 أو 8 سنوات دون محاكمة.  

يشار إلى أن بشار برهوم هو مُوالٍ ينتمي إلى الطائفة العلوية، ويقوم من حين لآخر بتوجيه انتقادات لمسؤولين في نظام أسد دون أن يتطرق بشكل صريح إلى بشار الأسد المسؤول الأول عما يحدث في سوريا من فساد وانهيار اقتصادي وتردٍّ معيشي.



التعليقات