صور الأقمار الصناعية تكذب روسيا وتكشف خسائر القصف الإسرائيلي بمطار دمشق

أورينت نت - متابعات | 2021-12-18 11:28 بتوقيت دمشق

تعبيرية
تعبيرية
كشفت صور حديثة للأقمار الصناعية، حجم الأضرار والخسائر التي ألحقتها الغارات الإسرائيلية الأخيرة في مطار دمشق الدولي، خلال استهدافها شحنات عسكرية قادمة من إيران، في تكذيب واضح للرواية الروسية التي ادّعت إسقاط معظم الصواريخ الإسرائيلية بوسائط الدفاع الجوي التابعة لحليفها أسد.

ونشرت شركة "Aurora Intel" الأمريكية، اليوم السبت، صوراً التقطها قمر صناعي لشركة (Capella Space) توضح الأضرار التي خلّفها القصف الإسرائيلي قبل يومين، في مدرج الهبوط بمطار دمشق، والتي تظهر ثلاث حفر عميقة ناجمة عن الصواريخ، وتبعد كل حفرة نحو 600 متر عن بعضها.

كما كشف الموقع الأمريكي (The War Zone) المتخصص بالشؤون العسكرية، أن القصف الإسرائيلي أدى لإغلاق الجزء الغربي من المطار أمام حركة الطائرات بسبب أعمال الترميم الجارية فيه، لافتاً إلى أن هناك مدرجاً آخر في المطار يتم استخدامه عادة وبشكل نشط من قبل الطائرات الإيرانية التي تنقل الأسلحة والعتاد لميليشياتها في سوريا.



واستهدف الطيران الإسرائيلي مواقع عسكرية لميليشيا أسد بمحيط مطار دمشق ومناطق أخرى بريف السويداء فجر الخميس الماضي، واكتفى إعلام أسد عبر وكالة "سانا" الرسمية، بالإشارة إلى أن الغارات استهدفت "بعض النقاط في المنطقة الجنوبية"، وأنها أدت إلى مقتل جندي وبعض الخسائر المادية.

لكن الاحتلال الروسي زعم إسقاط معظم الصواريخ الإسرائيلية في محاولة لتضليل الوقائع، وقال نائب رئيس "المركز الروسي للمصالحة" اللواء البحري فاديم كوليت، بتصريحات نقلتها قناة "روسيا اليوم"، إن "4 مقاتلات من نوع "إف-16" إسرائيلية أطلقت ثمانية صواريخ مجنّحة من أجواء الجولان على مواقع في محيط مطار دمشق الدولي"، وأن وسائط الدفاع الجوي لميليشيا أسد أسقطت 7 صواريخ من أصل 8، بواسطة أنظمة (بانتسير إس) روسية الصنع.

في حين أن البيان الروسي تناقض مع معلومات كشفتها مصادر محلية عديدة أفادت بأن الغارات الإسرائيلية الأخيرة بالفعل استهدفت شحنة أسلحة إيرانية تابعة لميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" وصلت لمطار دمشق الدولي قبل ساعات من القصف الأخير، ولاسيما حساب (مراصد مراقبة الطيران في محيط سوريا)، الذي أشار في تغريدة له مرفقة بصورة لحركة الطيران في الأجواء السورية، أن القصف الإسرائيلي جاء بعد وصول طائرة شحن عسكرية من نوع Boeing 747 قادمة من طهران إلى دمشق مساء الأربعاء.

كما قالت الناشطة الإيرانية المعارضة "سيدرا" في تغريدة لها على حسابها في "تويتر"، إن المدرج الموجود جنوب مطار دمشق في العاصمة السورية، والذي كان يستخدم لهبوط طائرات الشحن التابعة للنظام الإيراني لإرسال أسلحة عسكرية إلى ميليشيا حزب الله والميليشيات الإيرانية الأخرى، تم تدميره في الهجومين الأخيرين من قبل مقاتلات إسرائيلية بعد إصابته في نقطتين.

وتكرّرت الغارات الإسرائيلية على مواقع ميليشيات أسد وإيران في سوريا بشكل لافت خلال العام الحالي، وبلغت منذ مطلع العام 28 غارة، بمعدل غارتين شهرياً بحسب قناة "الميادين" الإيرانية،  والتي سلّطت الضوء على الانزعاج الإيراني من الصمت الروسي حيال القصف الإسرائيلي المتكرر، ولاسيما الاستهداف الأبرز والأهم خلال الأسبوع الماضي، بقصف طال ميناء اللاذقية بالقرب من كبرى القواعد الروسية في الساحل السوري.







التعليقات