إتاوات بمليون دولار.. خلاف بين أبو عمشة وأقاربه يكشف المستور وأنقرة تتدخل

حسان كنجو 2021-12-12 10:18:00

محمد الجاسم أبو عمشة

في فضيحة جديدة تضاف إلى سجل الانتهاكات التي يمارسها فصيل (سليمان شاه) وقائده محمد الجاسم الملقب بـ (أبو عمشة)، انتشر شريط مصور على منصات التواصل الاجتماعي، كشف خلاله شخص عرّف عن نفسه على أنه (نسيب/صهر أبو عمشة)، عن سلسلة من الفضائح تتعلق بعمليات ابتزاز وخطف وبيع للسلاح واتجار بالمخدرات قام بها أبو عمشة وفصيله، حيث لم يقتصر الأمر بحسب الشاب على الأراضي السورية، بل امتد إلى الأراضي الليبية أيضاً.

إتاوة بـ 200 ألف دولار

وقال الشاب (محمد العمار ابن أبو رشاد) في الشريط المصور الذي رصده موقع أورينت نت، إن "أبو عمشة طالب والد الشاب المدعو (أبو رشاد) بمبلغ 200 ألف دولار أمريكي كـ (إتاوة/خوّة)، وعند الرفض نشب خلاف بين الاثنين، وانتهى بقيام أبو عمشة بزج والد الشاب في السجن، ولم يكتفِ بذلك بل قام بزج إخوته وأقاربه وأولاد عمه في السجن أيضاً، أما الشاب الذي ظهر في الشريط فقد كان يقاتل في ليبيا خلال تلك الفترة، حيث تواصلَ معه شخص يدعى (علي مداهين) وطالبه بالقدوم إلى قيادة فصيله، بحجة وجود اجتماع، كما طالبه برفض أي أمر يقوله الضباط الأتراك لهم".

وتابع: "بعد ذهابي إلى القيادة تم زجي في السجن أيضاً برفقة بعض أقاربي، حيث اضطررنا لدفع مبلغ مليون و100 ألف دولار لأبو عمشة لقاء إخراج الجميع من السجن في سوريا وليبيا، وبعد خروجنا من السجن، بدأ (أبو عمشة) التواصل معنا بحجة (حل الخلاف)، وأنه قام بما قام به لأنه كان في ضائقة مادية وأن الأتراك لم يرسلوا له رواتب العناصر.

شكوى للأتراك تنتهي بالسجن

وأضاف الشاب بأن والده قام برفع شكوى لدى الأتراك في الشمال السوري، وقد قام الضباط الأتراك المشرفون على الشمال السوري، بتوبيخ أبو عمشة خلال اجتماع لقيادات الجيش الوطني في أنقرة، غير أن أبو عمشة أعاد زج الشاب وأقاربه الذين معه في ليبيا بالسجن مرة أخرى، وأمر عناصره بتعذيبهم بشدة ووصل الأمر إلى تهديدهم بالقتل ما لم يقوموا بتطليق (تطليق) زوجاتهم اللاتي هن أخوات أبو عمشة، نظراً لأن عم الشاب كذلك هو أحد أنسباء أبو عمشة.

وتابع الشاب: "قمنا بتطليق النساء وبقينا في السجن 4 أشهر بدون أي تحقيق مع إخفائنا عن أعين الأتراك وبدون أية اتهامات، وعند توجيه لائحة اتهام لنا، تم اتهامنا بـ (محاولة الانقلاب وتجارة المخدرات والنصب وبيع السلاح)، وقد خرجنا من السجن بعد هروبنا وإطلاق النار علينا من قبل الحراس وملاحقتنا، وليس بـ (مكرمة) من أبو عمشة، وبعد هروبنا عاد أبو عمشة للحديث عن (حل للخلاف) مع العلم أنه يناور ويراوغ من أجل الإيقاع بنا مرة أخرى، أما بالنسبة للتهم الموجّهة إلينا، فسأقوم بنشر مقاطع فيديو تثبت ارتكاب تلك التهم من قبل أبو عمشة نفسه وفصيله".

بعد يوم واحد فقط

ويأتي التسجيل المصور بعد يوم واحد فقط، من استنفار فصيل (فرقة السلطان سليمان شاه) الذي يقوده المدعو (محمد الجاسم/أبو عمشة)، عناصره وحشد قواته في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، في ظل التهديدات التي تلقاها مما يعرف باسم (لجنة رد المظالم) المكونة من عدة فصائل تابعة لغرفة عمليات عزم، في حال عدم تسليم بعض عناصره المطلوبين بتهم شتى.

ووفقاً لمصادر فإن المطلوبين من فصيل أبو عمشة هم 30 شخصاً بينهم (سراج الجاسم) شقيق أبو عمشة، وقد وجهت لهم تهم (تجارة المخدرات وحيازتها وتعاطيها، إضافة لإشرافهم على أوكار للدعارة في شمال حلب) وغيرها من التهم الأخرى.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة