قتلى للنظام وإيران في البادية و"التسويات" تزيد التوتر بمناطق سيطرة قسد

إعداد: أورينت نت 2021-12-09 07:04:00

ميليشيا قسد (تعبيرية)

واصلت ميليشيا قسد حملات الاعتقال تجاه المدنيين بشكل متزايد بمناطق سيطرتها شرق الفرات، في حين خسرت ميليشيات إيران عددا جديدا من عناصرها بهجمات متفرقة في البادية السورية ودير الزور.

وذكرت شبكات محلية منها "فرات بوست" أمس، أن ميليشيا قسد داهمت منزلا في بلدة الباغوز شرق دير الزور واعتقلت المدعو (بركات) بعد إجرائه مصالحة (تسوية) مع نظام أسد بالضفة الأخرى لنهر الفرات.

كما اعتقلت الميليشيا (ياسر السنجار) في مدينة هجين، إضافة لاعتقال حافظ الخبيل في سوق مدينة البصيرة واقتادته إلى جهة مجهولة، بعد اتهامه بالانتماء لتنظيم داعش في وقت سابق.

وفي السياق، نفذت قسد حملة مداهمات في القرى المحيطة ببلدة الكرامة شرق الرقة واعتقلت نحو 30 شابا بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها، إضافة لاعتقال أربعة شبان أثناء محاولتهم العبور إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني بمنطقة رأس العين بريف الحسكة، بحسب شبكة "الخابور".

على صعيد مختلف، أعلنت "قسد" تسليم الجانب العراقي 100 عنصر من العراقيين التابعين لتنظيم داعش والمحتجزين في سجونها بسوريا، وبحسب نائب قائد العمليات المشتركة في العراق الفريق الركن عبد الأمير الشمري : فإن العملية تمت عبر منفذ ربيعة الحدودي بين البلدين.

قتلى لميليشيات إيران

وفي البادية، قتل عنصران من ميليشيا أسد جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية في محيط صفيان جنوب غرب الرقة، فيما تحدثت شبكة "فرات بوست" عن خسائر جديدة في صفوف ميليشيا الحرس الثوري الإيراني جراء استهداف نقطة لها بطائرة مسيرة مجهولة أول أمس في منطقة البوكمال.

في حين، وثقت الشبكات المحلية استخدام ميليشيا "فاطميون" الإيرانية للمدارس كوسيلة للاختباء من الضربات الجوية في ريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد تكثيف الضربات الدولية تجاه تلك الميليشيات في المنطقة.

وفي سياق آخر، قتل الشاب (عزام الدحام) وأصيب شقيقه برصاص ميليشيا فاطميون أثناء رعيهما للأغنام في محيط قرية "السلام عليكم" جنوب شرق الرقة بحسب "الخابور" المحلية.

اغتيالات جديدة

وفي درعا جنوبا قتل الشاب (محمود علي خالد البَرَدان) وأصيب (أدهم البرازي) من قرية العجمي جراء استهدافهما برصاص مجهولين على طريق مدينة طفس الأشعري غرب درعا يوم أمس، بحسب تجمع أحرار حوران.

ويتبع الشابان لمجموعة القيادي السابق في فصائل المعارضة "أبو مرشد البَرَدان"، وذلك منذ انضمامهما لاتفاق التسوية مع نظام أسد عام 2018.

احتجاجات وفيضانات

وإلى ريف حلب، نظم عدد من المدرسين وقفة احتجاجية في مدينة الباب يوم أمس، للمطالبة بزيادة رواتب المدرسين، وطالب المدرسون المشاركون في تلك الوقفة بـ "فصل كل المتسلقين والفاسدين في وزارة التربية والتعليم التابعة للحكومة المؤقتة"، وسط حالة من الإضراب حتى تحقيق المطالب.

وفي إدلب، تعرضت خيام النازحين في منطقة كفرعروق لخسائر واسعة بسبب الفيضانات والسيول التي اقتلعت الخيام وأتلفت الكثير من ممتلكات العوائل، وسط مناشدات محلية لمساعدة المتضررين وتعويضهم.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة