في سبق طبي مذهل.. أطباء ينجحون بزراعة مريء لرضيع سوري (فيديو)

أورينت نت - إعداد: ماهر العكل | 2021-12-08 10:59 بتوقيت دمشق

رضيع سوري في انطاكيا
رضيع سوري في انطاكيا
تمكّن أطباء أتراك في مدينة أنطاكيا بولاية هاتاي من إجراء عملية خطيرة لزراعة مريء مأخوذ من معدة الرضيع السوري "وليد نجار"، الأمر الذي تكلل بالنجاح واستطاع الطفل للمرة الأولى من تناول الطعام عبر الفم.

ونقلت صحيفة "صباح" التركية أن الرضيع السوري "وليد" 13 شهراً تمت معالجته في مستشفى جامعة مصطفى كمال للأبحاث منذ 3 أسابيع لعدم وجود مريء حيث كان يتلقى تغذيته عبر بطنه، قبل أن يتمكن الأطباء من  صنع مريء له من معدته. 

وبحسب الدكتور "محمد أمين جليك كايا" فإن الرضيع السوري مكث في وحدة العناية المركزة لمدة 10 أيام وتم نقله إلى قسم جراحة الأطفال لإجراء عملية زراعة مريء من معدته، مروراً بالقلب ووصولاً إلى الرقبة وربطها بالفم، لافتاً إلى أن العملية الجراحية استغرقت ساعتين ونصف وكانت محفوفة بالمخاطر. 

وبيّن "جليك كايا" أن الرضيع لم يكن من الممكن إطعامه عن طريق الفم لأنه لم يكن لديه مريء بسبب ولادته بسبب خلقي، وهو ما يسمى في الطب رتق المريء المعزول، مضيفاً أنه يمكنه الآن أن يأكل بشكل طبيعي ويتذوق الطعام من فمه كما يستطيع الرضاعة بشكل طبيعي ولن يشعر بأي نقص عن باقي الأطفال.





مرض نادر جداً
وأشار "جليك كايا" إلى أن هذا المرض نادر للغاية وأن هناك أشكالاً عديدة لنقص المريء، لكن هذا النوع من رتق المريء نادر جدًا ويتم إجراؤه في مراكز محدودة كما أن هذه العملية هي الأولى التي تحدث في هاتاي.

من ناحيتها قالت الأم "دعاء نجار": إن طفلها لم يتمكن من الأكل منذ ولادته، لكنه بعد العملية أصبح يأكل بشكل طبيعي ومريح، معبرة عن شكرها للفريق الطبي الذي أجرى الجراحة النادرة.









عمليات سابقة ناجحة


يذكر أن أربعة أطباء أتراك نجحوا أيضاً قبل شهرين فيما يشبه المعجزة بإرجاع قلب رضيع سوري إلى داخل صدره بعد أن تعرض لخلل ولادي نادر يسمى "إكتوبيا كورديس" جعله يولد وقلبه خارج صدره. 

وبحسب صحيفة  "cumhuriyet"  فإن الرضيع السوري "حسين الحسن" الذي أطلقت عليه اسم "الطفل المعجزة" والبالغ من العمر 3 أشهر ونصف نجا بعد إجراء عملية خطيرة له دامت نحو ساعتين تمكن خلالها الأطباء في مدينة أضنة من إرجاع قلبه إلى صدره. 




التعليقات