راديو أوروبي يصل لمكان أخطر إرهابيي داعش وينشر معلومات" مغلوطة" عن تحركاته

متابعات 2021-12-07 10:32:00

سعيد رحمانوف

زعم راديو أوروبا الحرّة أنّ أحد أكثر أعضاء تنظيم داعش سوءاً وهو الطاجيكي "برويز سعيد رحمانوف" والذي فُقد من سجن في شمال سوريا العام الماضي، ظهر يوم الأحد الماضي  وهو موجود حالياً في مخيم للاجئين في مدينة جرابلس شمال سوريا.

وقال راديو أوروبا الحرة في تقريرٍ له إنّ سعيد رحمانوف البالغ من العمر 34 عاماً، والمُشتبه بعلاقته بهجمات إرهابية في السويد وروسيا وطاجيكستان اختفى من سجن في مدينة عفرين السورية منتصف عام 2020 عندما كانت طاجيكستان تعمل على تسليمه.

ونقل الراديو عن شخصين اشترطا عدم الكشف عن هويتهما أنهما شاهدا سعيد رحمانوف، المعروف أيضاً باسم أبو داوود، في مخيم للاجئين في جرابلس الأسبوع الماضي.

وقال أحد أقارب سعيد رحمانوف للراديو إنّ إحدى زوجات سعيد رحمانوف، وهي من منطقة شمال القوقاز الروسية في أوسيتيا الشمالية، وأطفاله الأربعة موجودون أيضاً في مخيم للاجئين.

وأضاف القريب بحسب الراديو: "في الوقت الحالي، تختلف الظروف التي يمر بها أبو داوود تماماً عن ظروف السجن، وتسمح له السلطات هناك بمقابلة زوجته بانتظام"، مضيفاً أن سعيد رحمانوف طلب إرسال أموال في إحدى محادثاته الأخيرة عبر الهاتف.

في غضون ذلك، قال مسؤول بوزارة الداخلية الطاجيكية، طلب عدم نشر اسمه أيضاً إنّ أنقرة "لم تقدّم أي إجابات واضحة" على طلبات دو شنبه لتسليم سعيد رحمانوف، وهو المطلوب في طاجيكستان وروسيا بتهمة تجنيد أشخاص في تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف في سوريا.

وبحسب السلطات الطاجيكية، فهو متهم بتجنيد أكثر من 200 شخص في داعش، ويشتبه في أن سعيد رحمانوف كان وراء عدّة هجمات ومؤامرات إرهابية في عدة دول.

وأكد محققون سويديون أنّ سعيد رحمانوف كان شريكاً لرجل أوزبكي يدعى رحمت عقيلوف، وكان يقود شاحنة مخطوفة في شارع مزدحم للمشاة في ستوكهولم في 7 أبريل نيسان 2017، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 10 آخرين.

وأشار الراديو إلى أنّ عقيلوف أحد طالبي اللجوء في السويد، وهناك رُفضَ قبل الهجوم، وحُكم عليه لاحقاً بالسجن مدى الحياة في يونيو حزيران 2018.

ويبدو مما أورده الراديو أنّ سعيد رحمانوف لم يختفى من سجون عفرين، بل تمّ نقله إلى سجن آخر في مدينة جرابلس أخف وطأة وهو يتضح من خلال عبارة (وتسمح له السلطات هناك بمقابلة زوجته بانتظام) ، ويبدو من حديث الأقارب أن وضعه الآن بات أفضل حيث سُمح له بإجراء اتصالات هاتفيّة مع ذويه، الأمر الذي يؤكد أنّ رحمانوف موجود في مكان شبيه بالسجن هناك، وليس طليقاً في الشمال كما زعم الراديو.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة