موريتانيا توجّه صفعة جديدة لـ"منتخب البراميل" والنظام يزيد غضب الموالين

حسان كنجو 2021-12-07 07:57:00

مشجعو منتخب البراميل

في مشهد أصبح مألوفاً لدى السوريين، خرج "منتخب البراميل" التابع للنظام من بطولة "كأس العرب" بعد خسارته أمام المنتخب الموريتاني "المصنّف 103 عالمياً" في المباراة التي جمعتهما أمس الإثنين في قطر، والتي تمكّن خلالها لاعبو موريتانيا في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع من إحراز الهدف الثاني، لينتهي اللقاء بنتيجة 1-2 وخروج كلا المنتخبين من البطولة وتأهل تونس والإمارات إلى دوري الثمانية عن المجموعة الثالثة.

بين النتيجة وسوء التنسيق

وفي ظل سيناريو الهزائم المتكرر لمنتخب البراميل ابتداءً من تصفيات كأس العالم وصولاً لدوري كأس العرب، لم يلتفت السوريون بمناطق النظام للنتيجة بقدر التفاتهم لما جرى خلال المباراة، فعلى الرغم من كل الوعود برفع الاستعدادات والتجهيزات للحد الأقصى والتنسيق بين وزارتي الكهرباء والنفط لضخ الفيول بأكبر قدر ممكن لمحطات التوليد لتوفير التغذية الكهربائية خلال موعد المباراة على أوسع نطاق، إلا أن ذلك لم يحدث، فما سار بشكل منتظم وطبيعي هو ساعات التقنين الطويلة التي لا تنتهي والظلام الذي شهدته البلاد قبل المباراة وخلالها وبعدها.

وعبّر موالون عن غضبهم مما جرى عبر عشرات التعليقات على المنشورات التي تحدّثت عن المباراة، حيث اعتبر بعضهم أن الفشل في وزارات أسد وصل لمرحلة بحيث لا يمكن لوزارتين التنسيق مع بعضهما، فيما سخر آخرون من الخسارة المُذلّة، مشيرين إلى أن الوزارتين لم تكونا واثقتين بالمنتخب وفوزه، لذا لم تتخذا أية إجراءات من شأنها إيصال الكهرباء لمشاهدة المباراة، وغيرها من التعليقات الأخرى.

جوقة التظلّم: خسرنا بسبب تصريح إعلامي

وحاول نظام أسد عبر بعض رياضيّيه تبرير الهزيمة وربطها بالظروف النفسية، حيث قال مدرب المنتخب السابق عماد خانكان في حديث لموقع (سناك سوري)، إن المنتخب السوري لم يُحَضَّر بشكل جيد نفسياً وذهنياً، حيث حتى الأمس كان هناك صراعات بين الكوادر الإدارية واللاعبين الذين كانوا سيظهرون بلقاء إعلامي على أحد البرامج التلفزيونية.

وتابع بالقول: "حتى لا يحزن أحد من المنتخب، تم السماح لمساعد المدرب بإعطاء تصريحات، وهو ما تسبّب بالتشويش، والمفروض وجود قرار حاسم وجريء واحترافي لمنع الكوادر الفنية والإدارية من أي تصريح لأنهم أمام مباراة مصيرية وحاسمة، سيما وأن أهمية المباراة كانت على صعيدي التصنيف والمردود المالي، ولو تأهل المنتخب للربع النهائي لكان قد حصل على 750 ألف دولار".

ردود أفعال وإيحاءات

ردود الفعل التي بدت على وجه جماهير منتخب البراميل داخل المعلب خاصة عند تسجيل المنتخب الموريتاني في شباك منتخبهم كانت بحدّ ذاتها تثير الاستغراب، حيث تنوّعت الملامح بين الصدمة والحزن والاستغراب، وغالبية تلك التعابير أظهرت أصحابها كما لو كانوا (موتى أو على وشك الموت)، أمّا ما جرى عند تسجيل منتخب البراميل لهدف التعادل فقد ارتقى إلى حدّ (الإيحاءات اللاأخلاقية).

وكان موالون طلبوا من بشار الأسد وضع اللاعبين على الجبهات عبر تعليقاتهم على مواقع التواصل: "نطالب سيادة الرئيس بشار الأسد بضب جميع شناتي اللعيبة ووضعهم على جميع جبهات الجيش وعدم ممارسة أي رياضة في سوريا". 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات