هجمات مكثفة على ميليشيات الأسد.. والنظام ينشر أسماء 10 من قتلاه بدير الزور

إعداد: أورينت نت | 2021-12-03 07:06 بتوقيت دمشق

هجمات مكثفة على ميليشيات الأسد.. والنظام ينشر أسماء 10 من قتلاه بدير الزور
قُتِل وأصيب عشرات الأشخاص من مدنيين وعسكريين في هجمات نوعية نفّذها مجهولون في مناطق البادية بدير الزور والرقة وحمص خلال الساعات الـ24 الماضية، في حين تواصل ميليشيا أسد قصفها الصاروخي على منازل المدنيين في إدلب.

وأفاد مراسل أورينت أن هجوماً استهدف سيارات تُقلّ موظفين في حقل الخراطة النفطي جنوب غرب دير الزور، يوم أمس، عن طريق تفجير عبوات ناسفة مزروعة سابقاً، وأسفر عن مقتل 10 أشخاص بينهم 7 موظفين وعناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني"، إلى جانب وجود ثلاث جثث متفحّمة.

وبحسب المراسل عُرِف من قتلى التفجير العاملين في الحقل النفطي كلٌّ من المهندس محمد العيسى رئيس محطة الخراطة، والفني خلف الهويت، والعمّال: عيسى المحمد، وإبراهيم العلي، والسائق أحمد الحساني، إضافة إلى عاملي إطعام من شركة أرفادا، وشخصين مدنيين آخرين من رعاة الأغنام كانا يستقلّان سيارة "كيا".

وذكرت وكالة "سانا" التابعة للنظام، أن الهجوم أسفر عن مقتل 10 عمّال من موظفي حقل الخراطة النفطي وإصابة عامل آخر أثناء عودتهم من العمل على متن حافلتين صغيرتين، ونعت ميليشيا الدفاع الوطني قتلاها الذين سقطوا في التفجيرات الأخيرة في بادية المسرب، وعلى رأسهم المدعو جاسر أحمد المحمد، وزعمت أنه قُتِل أثناء "الدفاع عن تراب الوطن".



هجمات أخرى


كما نفذ تنظيم داعش هجوماً آخر على نقاط ميليشيا أسد وإيران على طريق المدحول في بادية المسرب ومحيط البشري أمس، وأسفر عن مقتل وإصابة عناصر من الميليشيات، إضافة لانفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية للميليشيا في بادية أثريا غرب الرقة، أسفر عن مقتل عنصرين وإصابة ثلاثة آخرين أحدهم تعرض لبتر ساقه.

وفي السياق، قُتِل شخصان يُعتقد أنهما من صفوف الميليشيا الشيعية جراء انفجار لغم أرضي في جبال الشومرية قرب بلدة جب الجراح بريف حمص الشرقي، فيما لم يعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن تلك الهجمات.

من جهة أخرى، اعتقلت ميليشيا حزب الله العراقي عدداً من النازحين في بلدة معدان غرب الرقة يوم أمس، في حين شهد معبر القورية بدير الزور نزاعات واشتباكات بين ميليشيات إيران وميليشيا أسد بسبب خلاف حول الهيمنة على المعبر.



انتهاكات واعتقالات


وبما يخص مناطق سيطرة ميليشيا قسد، داهمت الميليشيا يوم أمس، قرية الليلي بريف الحسكة الجنوبي واعتقلت شخصين بتهمة التحريض عليها، واقتادتهما إلى مقراتها العسكرية في المنطقة.

كما نفذت الميليشيا حملة اعتقالات في بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور، بالتزامن مع حملة مداهمات أخرى في منطقة المعابر النهرية الفاصلة مع مناطق نظام أسد.

على صعيد مختلف، قُتِل أحد عناصر الجيش الوطني جراء انفجار قنبلة عن طريق الخطأ في منطقة رأس العين بريف الحسكة.

ضحايا في إدلب


وفي مناطق الشمال، واصلت ميليشيا أسد وروسيا الهجمات على بلدات وقرى إدلب، حيث قُتِلت طفلة جراء قصف استهدف منزلها بقذيفة "الكراسنبول" في مدينة بنش شرق المحافظة يوم أمس.
في حين توفي طفلان وأصيب والدهما بحريق اندلع في منزلهم في قرية الغندورة في منطقة جرابلس شرق حلب.

التعليقات