أردوغان: سنرفع الأجور بشكل كبير واستراتيجيتنا الاقتصادية الجديدة من 4 مبادئ

اقتصاد || وكالات 2021-12-01 16:00:00

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه من الضروري الاستمرار في تطهير البلاد مما وصفها بـ"الأجواء المسمومة" في إطار حديثه عن الوضع الاقتصادي وارتفاع الأسعار بالتزامن مع انخفاض قيمة العملة المحلية.

وجاء ذلك في كلمة له اليوم الأربعاء، خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب "العدالة والتنمية" في البرلمان، كما نقلت وكالة الأناضول.

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن حكومته ستعلن في الأيام القادمة رفع الحد الأدنى للأجور إلى مستوى أعلى بكثير من المعتاد.

وأشار أردوغان إلى أن ثمة زيادة قادمة لرواتب الأطباء الاختصاصيين بقيمة 5 آلاف ليرة، والعاملين ألفين و500 ليرة (الدولار نحو 13 ليرة).

وحول تدخل البنك المركزي التركي فيما يتعلق بأسعار صرف العملات الأجنبية، أكد أردوغان أن هذا الأمر من صلاحيات البنك.

استراتيجية اقتصادية جديدة

وأوضح أردوغان أن تركيا تشهد اليوم مرحلة جديدة، حيث تمضي في مسيرتها مع استراتيجية نمو تركز على الاستثمار والتوظيف والإنتاج والتصدير، مبيناً أن هذه الاستراتيجية لم تنشأ في يوم وليلة.

وأضاف: إن كل عمل وخدمة واستثمار أنجزته الحكومات التركية المتعاقبة في السنوات الـ19 الماضية، كانت بمثابة تحضير لهذه الاستراتيجية.

وفيما يخص التقلبات الأخيرة في أسعار الصرف، قال أردوغان: نحن ندرك القلق الذي يعيشه الشعب جراء الغموض الحاصل بسبب ارتفاع أسعار العملات وغلاء الأسعار، ولذلك نعتبر أن ضمان استقرار أسعار الصرف يحمل أهمية أكبر من قيمة العملات الأجنبية.

وأشار الرئيس التركي إلى أن القسم الأكبر من التطورات الأخيرة هو بسبب التقلبات العالمية في الأسعار، لكنه مع ذلك استدرك أن "الزيادة الفاحشة في أسعار بعض المنتجات في الأسواق المحلية لا تحمل تفسيراً منطقياً، وأضاف: نعلم أنه من الضروري تطهير هذه الأجواء المسمومة التي تؤدي لغلاء الأسعار بالسرعة القصوى".

ونقلت وكالة الأناضول عن أردوغان القول: إن "هذه اللوحة ناجمة عن الأزمة التي يمر بها الاقتصاد العالمي، والتغيير الذي يعيشه الاقتصاد التركي، حيث بدأ مؤخراً بالتخلي عن سياسة الفائدة المرتفعة".

ولفت إلى أن تركيا بدأت عوضاً عن ذلك باتباع استراتيجية تقوم على أسس الاستثمار والتوظيف، والإنتاج والتصدير.

وأشار إلى تركيا باتت من أهم مراكز الإنتاج بين الصين والاتحاد الأوروبي في ظل كورونا، وأنها تدين بهذا التغيير في كونها تعدّ الدولة الوحيدة التي حققت نمواً اقتصادياً على مستوى العالم خلال الجائحة.

وشدد أردوغان على استمرار تركيا في المضي نحو أهدافها المنشودة بعزيمة وإصرار، موضحاً أنها حققت نمواً في الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 7.4 بالمئة، لتحتل بذلك المرتبة الأولى بين دول مجموعة العشرين.

وأضاف أن تركيا تسير نحو تحقيق نمو بنسبة تفوق 10 بالمئة بنهاية العام، لافتاً إلى أنه لو استمرت في نظام نسب الفائدة المرتفعة لما حققت هذا النجاح، مؤكداً أن الفائدة لعنة تزيد من ثراء الغني، وتجعل الفقير أكثر فقراً، مشدداً على أن خفضها يساهم في زيادة الإنتاج والتوظيف.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة