تطور عسكري خطير.. مقتل وإصابة عشرات الجنود السودانيين باشتباكات مع إثيوبيا

أورينت نت - إعداد: ماهر العكل | 2021-11-28 06:55 بتوقيت دمشق

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
تواصلت التطورات العسكرية المفاجئة على الحدود السودانية الإثيوبية بشكل كبير، حيث أعلن الجيش السوداني مقتل ستة من عناصره باشتباكات مع مجموعات للجيش والميليشيات الإثيوبية بمنطقة الفشقة.

ونقلت وكالة الأناضول أن تطورات الأحداث جاءت وفق مصدر عسكري عقب مقتل ضابطين سودانيين أمس باشتباكات حدودية مع القوات الإثيوبية، على حين لم تعلّق أديس أبابا على الموضوع.



وأعلن الجيش السوداني في بيان له أنه أفشل محاولة تخريب موسم الحصاد بالفشقة الصغرى في منطقة بركة نورين الحدودية، الأمر الذي أدى إلى مقتل عدة جنود سودانيين بينهم ضابطان، فيما تكبدت أيضاً القوات الإثيوبية خسائر كبيرة في الأرواح والمُعدات بحسب البيان.

من جهتها ذكرت صحيفة "سودان تربيون" أن الجيش السوداني تصدّى فجر أمس لهجوم داخل الحدود الشرقية نفذته قوات إثيوبية ومليشيات الأمهرا داخل الأراضي السودانية بشرق بركة نورين عند مستوطنة ملكاوا بعمق 17 كيلومتراً، ما أسفر عن مقتل 21 عنصراً بينهم ضابطان وجرح 30 آخرين.

وأوضحت الصحيفة أن التوغل كان يهدف إلى تحقيق أمرين هما: إسناد كبار مزارعي الأمهرا الذين يعملون على حصاد نحو 10 آلاف فدان زُرعت داخل السودان، والثاني قطع الطريق أمام تقدم قوات جبهة تحرير تيغراي على منطقة بحر دار الإثيوبية.

توتر سابق 


وتأتي هذه الأحداث على خلفية معارك يخوضها الجيش السوداني مع القوات الإثيوبية والجماعات الداعمة لها منذ إعلان انتشاره على أراضي الفشقة في نوفمبر تشرين الثاني 2020 بعد أن استولت عليها لمدة ربع قرن ما قالت الخرطوم إنها "عصابات إثيوبية"، في حين تتهم أديس أبابا السودان بالسيطرة على أراضٍ إثيوبية، الأمر الذي نفته الخرطوم.

وفي السادس عشر من آب الماضي افتتح رئيسا مجلس السيادة "عبد الفتاح البرهان" والوزراء "عبد الله حمدوك" جسري منطقتي "ود كولي" و"ود عاروض" في الفشقة، ضمن احتفالات الجيش السوداني بعيده الـ 67، فيما صرّح البرهان أن بلاده ستستردّ 7 مواقع حدودية مع إثيوبيا عبر الدبلوماسية لا القوة.

يُذكر أن أراضي التنازع الحدودية بين السودان وإثيوبيا تنقسم إلى ثلاثة مناطق هي: (الفشقة الصغرى والفشقة الكبرى والمناطق الجنوبية)، وتبلغ مساحتها نحو مليوني فدان وتمتد لمسافة 168 كلم مع الحدود الإثيوبية، وتقع بين 3 أنهر هي ستيت وعطبرة وباسلام، ما يجعلها خصبة لدرجة كبيرة.


التعليقات