الجيش الوطني يهاجم نقاط قسد بريف الرقة وانفجارات مجهولة تهز اللاذقية

أخبار سوريا || إعداد: أورينت نت 2021-11-27 07:08:00

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

شنّت فصائل الجيش الوطني أمس هجوماً على مواقع ميليشيا قسد بريف الرقة الشمالي، في حين قامت ميليشيا أسد بحملة دهم واعتقالات طالت عدداً من الشبان بريف درعا، وسمع دوي انفجارات متتالية هزّت مدينة اللاذقية.

وفي التفاصيل، اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين ميليشيا قسد وفصائل الجيش الوطني، إثر هجوم برّي نفّذه الجيش الوطني على نقاط ومقرات قسد بمحيط قرية صيدا بريف الرقة الشمالي، حيث انسحب عناصر ميليشيات "قسد وأسد" من النقطة المشتركة جنوب قرية صيدا إلى مناطق أخرى بمحيط البلدة، وشهدت بلدة عين عيسى استنفاراً أمنياً للميليشيات على خلفية الهجوم.

مداهمات في درعا

وفي درعا، ذكر تجمّع أحرار حوران أن مجموعات عسكرية تابعة لنظام أسد برفقة مجموعات محلية داهمت فجر أمس خيام عشائر البدو النازحين في "خربة القنية" شرق بلدة الغارية الشرقية واعتقلت عدداً من الشبان، مضيفاً أن ميليشيا أسد سرقت وأحرقت بعض الخيام فضلاً عن نهبها عدداً كبيراً من المواشي (أبقار وأغنام). 

ولفت "تجمع أحرار حوران" إلى أن المداهمة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع، حيث سبق أن داهمت ميليشيا أسد بتاريخ 21 تشرين الثاني الجاري، خيام عشائر البدو على الطريق الواصل بين بلدة خربة غزالة ومدينة داعل بريف درعا الأوسط وقتلت خلالها شاباً واعتقلت اثنين آخرين.

تحضيرات لإطلاق سراح معتقلين 

إلى دير الزور، حيث ذكرت شبكة "فرات بوست" أن ميليشيا قسد وبعد وساطة عشائرية، بدأت تحضّر للإفراج عن مجموعة من المعتقلين المتهمين بالانتماء إلى تنظيم داعش غالبيتهم من محافظة ديرالزور بكفالة وجهاء عشائر، وذلك بعد انتهاء التحقيقات وإثبات عدم تلطّخ أيديهم بالدماء أو الأعمال الإرهابية وفق بيان الميليشيا، ومن المقرر إطلاق سراح نحو 800 معتقل اليوم وفقاً للشبكة. 

وشهد ريف ديرالزور الغربي الخاضع لسيطرة ميليشيا أسد استنفاراً كبيراً وتدقيقاً على هويات المدنيين بحثاً عن مطلوبين للخدمة الإلزامية.

انفجارات تهز اللاذقية

وفي اللاذقية، سمع دوي 3 انفجارات متتالية مجهولة المصدر ولم يعرف سببها، ويشتبه أنها وقعت في أحياء (دمسرخو - الدعتور - كرسانا - القنجرة) من جهة الشاطئ الأزرق في اللاذقية، فيما بقي سبب الانفجارات مجهولاً دون الحديث عن أي خسائر بشرية.

الشمال السوري

وإلى ريف حلب، فقد ذكرت شبكة "احتيملات نيوز" عبر معرفها في تلغرام، أن الشاب "طارق بوظان" المنحدر من قرية سوسنباط التابعة لمدينة الباب، قتل  على يد أحد اصدقائه المدعو "عبد الرحمن حزوري"، مشيرة إلى أن كلاً من القاتل والقتيل مدمنان على الحبوب المخدرة.

في سياق آخر، أعلن الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، أن فرقه المختصة نقلت أمس 3 حالات وفاة من المشافي الخاصة بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما نقلت 8 مصابين إلى مراكز ومشافي العزل.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة