عاش 100 عام: رحيل المفكر اللبناني بولس الخوري المدافع عن التراث الإسلامي

المفكر والفيلسوف بولس الخوري
تاريخ النشر: 2021-11-25 13:45 بتوقيت دمشق
عن عمر تجاوز المئة العام، رحل المفكر والفيسلوف بولس الخوري (مواليد قضاء صور 1921). والحاصل على دكتوراه دولة في الآداب من جامعة لايدن الملكية في هولندا في العام 1965، والذي عمل في مجال البحث الفكري في فرنسا وكندا وألمانيا وإيطاليا، قبل أن يعود  منذ منتصف الثمانينات من القرن العشرين ليستقر في بلده لبنان.
  المفكر اللبناني ميشيل باسيل عون، وصف الخوري في دراسة له عقب رحيله بأنه: "فيلسوف لبناني نسيج وحده، ابتنى عمارة فلسفية بهيّة الهندسة شديدة المتانة المضمونية". وأنه " كان يستجلي واقع الثقافة العربية في صميم مطلبها. وفي الحقول المعرفية الثلاثة هذه أنشأ عشرات الكتب باللغتين الفرنسية والعربية، نشرت في لبنان وفرنسا وألمانيا".

فلسفة الدين والتفسير المسيحي للقرآن


وإلى جانب عمله أستاذاً للفلسفة في جامعة الكسليك في لبنان، تركت أفكاره اللاهوتيّة أثراً لدى شرائح من الشباب الجامعي في لبنان والمثقفين في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، كما إن مجلة «آفاق» الأدبية، الفلسفية، الدينية، الجامعة، التي أسسها بولس الخوري عام 1974 مع المطران غريغوار حداد والدكتور جيروم شاهين، أثارت الكثير من النقاشات الحادة في ذلك الوقت، لا سيما في الأوساط الدينية.

ورغم تعمقه في اللاهوت، آمن بولس بعمق بأهمية العلمانية ورأى أنها وحدها يمكنها صون التنوع. وقد كتب بولس خوري في فلسفة الدين، وألف كتاباً عن التفسير المسيحي للقران الكريم، وفي كتابه (عن التراث والحداثة) دافع بولس الخوري طويلاً عن التراث العربي الإسلامي في وجه حملات بعض المستشرقين للنيل من طروحاته ومكانته العلمية،  ورأى أن جوهر التراث العربي قريب من مضمون الحداثة، إذ إن التراث في عمق مطلبه اعتراف بالتسامي والتعالي وسعي إلى الأصالة، والحداثة في صميم مسعاها نقد وتقويم وابتكار. كما إن جوهر التراث العربي اعتراف بتجاوز كل الممكنات التاريخية، ومضمون الحداثة إقرار بتجاوز كل المنجزات المتحققة والأنظومات المشيدة والعمارات المغلقة. ومن ثم فإن مقولة التجاوز تستطيع أن تصالح التراث العربي، وقد أدركه الإنسان إدراكاً جوهرياً يستصفي منه عمق مطلبه.

اتهام الإسلام بالإرهاب خلط وخداع


أما حين استعر وسم الإسلام بالإرهاب، والغرب بالديمقراطية، فكتب في مقال له عام 2008 يذكّر الغرب بجرائمه في الجزائر وفينتنام وأفغانستان والعراق، ومما قاله:
" القول بالغرب والإسلام جملةً من دون تفصيل. وهكذا، بكلّ بساطة، القول بالغرب الديموقراطيّ المؤتمن على حقوق الإنسان، وبالإسلام الإرهابيّ السفّاح المنتهك لهذه الحقوق.
لا عجب في ذلك الخلط والخداع والانخداع. فالناس فُطروا على استبدال الأشياء بالكلمات. فكان عندهم ديموقراطيّاً ومدافعاً عن حقوق الإنسان مَن قتل مليون إنسان جزائريّ ثمناً لمطالبة الجزائريّين باستقلالهم. وكذلك من قدّم مليونين من الفيتناميّين على مذبح الديموقراطيّة وحقوق الإنسان. وكذلك من قتل، حتّى الآن، ما يفوق المليون من العراقيّين، والحبل على الجرّار، إرساءً للديموقراطيّة وحقوق الإنسان. وكذلك من قتل ما تيسّر في أفغانستان دفعاً لإرهاب «القاعدة». والله أعلم بما يحدث في بعض السجون الديموقراطيّة غير الخاضعة لقوانين معاملة المساجين... ماذا لو عاد الوعي وصار الاعتبار للأشياء دون الكلمات؟ قد تكون الحالات جميعها حالات إرهاب. وقد لا يكون «الإرهابيّ» أشدّ إرهاباً من خصمه. وقد لا يكون للدين ولا للديموقراطيّة وحقوق الإنسان أيّ دخلٍ في أيّ إرهاب. بل الأصحّ أن لا دخل البتّة للدين ولا للديموقراطيّة وحقوق الإنسان بهذه المسرحيّة الدامية. بل قد يكون الخروج من المخادعة ومن المعاناة بإحياء القيم الإنسانيّة التي يختزنها جوهر الدين والأديان والثقافات. ويعني هذا رفع الكبت والإكراه والتسلّط والجشع، أي بمختصر التعبير وقف الإرهاب فعلاً، فيقف الإرهاب ردّاً للفعل. ومتى كانت العودة إلى القيم الإنسانيّة، كانت العودة إلى الأصول".

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<728){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
عقوبات أمريكية جديدة تطال عدداً من ضباط ميليشيا أسد وإيران .وقفة احتجاجية للمعلِّمين في مدينة الباب بريف حلب للمطالبة بتحسين أوضاعهم.بيلاروسيا تبدأ بنقل اللاجئين السوريين برحلة جوية من أراضيها إلى دمشق .جامعة حلب الحرة تخرّج 611 طالباً وطالبة خلال حفل تكريمي في مدينة إعزاز .ميليشيا قسد تشن حملة اعتقالات بتهم مختلفة في مناطق مختلفة بريف الحسكة.اغتيال شخصين برصاص مسلحين مجهولين على طريق طفس بريف درعا .ميليشيا "فاطميون" تقتل شاباً وتصيب شقيقه برصاص عشوائي جنوب شرق الرقة.هيومن رايتس ووتش تؤكد مقتل 12 مدنياً على يد روسيا وميليشيا أسد بمدينة أريحا جنوب إدلب .التحالف العربي يعلن مقتل 95 من ميليشيا الحوثي خلال 16 عملية نفّذها في الـ 24 ساعة الماضية .الهند تعلن مقتل رئيس أركان جيشها وزوجته و11 شخصاً آخرين في حادث تحطم مروحية عسكرية.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en