جورج قرداحي يوافق على الاستقالة من منصبه.. ولكن بشرط

ياسين أبو فاضل 2021-11-12 19:55:00

جورج قرداحي
جورج قرداحي

أعلن  وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، استعداده للاستقالة من منصبه شريطة تقديم السعودية ودول الخليج ضمانات بطي تبعات الأزمة التي خلفتها تصريحاته المثيرة للجدل حول حرب اليمن .

وقال قرداحي المحسوب على حزب الله وحلفائه للصحفيين في بيروت يوم الجمعة: "عندما تكون هناك ضمانات فأنا مستعد"،  مستدركاً بالقول: "حتى الآن لا توجد ضمانات"، وفقاً لوكالة أسوشيتد برس.

وأضاف قرداحي أنه سلّم رسالة تطلب ضمانات للبطريرك المسيحي الماروني بشارة الراعي، دون أن يتطرق لفحوى الرسالة والشروط.

بيد أنه أشار إلى أنه يواصل العمل كالمعتاد وأنه ناقش ورئيس مجلس النواب نبيه بري الجمعة خطط الحكومة لقانون جديد للإعلام.

وتشير تصريحات قرداحي إلى تراجع في موقف حلفائه ولاسيما حزب الله الذي رفض متزعمه حسن نصر الله في تصريحاته الأخيرة تقديم تنازلات للسعودية حيال الأزمة.

وكان رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي قد ناشد قرداحي في وقت سابق أن يفعل "الشيء الصحيح" ، مشيراً إلى أنه يود أن يستقيل.

وتفجّرت الأزمة الحالية بسبب تصريحات قرداحي التي أدلى بها ضمن برنامج "برلمان شعب"، أواخر الشهر الماضي وأعرب قرداحي من خلالها عن وقوفه وتضامنه مع ميليشيا الحوثي واصفاً حرب اليمن بالعبثية، وقال إن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم.. في وجه اعتداء خارجي"، وإن "منازلهم وقراهم وجنازاتهم وأفراحهم تتعرض للقصف بطائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية".

ورفض الوزير الحالي والإعلامي المعروف التراجع عن تصريحاته التي اعتبرها "آراء شخصية"، وقال في تغريدة على حسابه في تويتر: "أنا لم أخطئ في حق أحد. ولم أتهجم على أحد. فلِمَ أعتذر؟".

غضب خليجي

وأثارت تلك التصريحات العدائية غضب السعودية ومعظم دول الخليج التي سارعت إلى سحب سفرائها من بيروت احتجاجاً على تصريحات قرداحي، فيما قررت الرياض وقف استيراد السلع اللبنانية المصدر، ما أدى إلى تفاقم حالة الانهيار الاقتصادي الذي تعاني منه البلاد.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي رفض تصريحات قرداحي، واعتبر أن ذلك الموقف "لا يعبّر عن موقف الحكومة إطلاقاً"، مؤكداً التزام حكومته "بإقامة علاقات جيّدة مع السعودية"، وقال إنه "يأسف لقرار السعودية طرد السفير اللبناني وحظر الواردات" وإنه "سيواصل العمل على إصلاح العلاقة بين البلدين".

كما طلب ميقاتي من قرداحي في اتصال هاتفي "تقدير المصلحة الوطنية واتخاذ القرار المناسب لإعادة إصلاح علاقات لبنان العربية"، وذلك بعد  التشاور مع رئيس الجمهورية ميشال عون.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات