الكويت تعتقل خلايا لـ"حزب الله"وتصدر قرارا يتعلق بدخول اللبنانيين

أورينت نت - غداف راجح 2021-11-10 10:50:00

صوة تعبيرية

تصاعدت قضيّة خليّة ميليشيا حزب الله في الكويت بعد يومين من اعتقال ثمانية أشخاص على علاقة بميليشيا الحزب المذكور في عدد من التهم، منها تمويل أعمال تلك الميليشيا، وتبييض أموالها في الكويت وتمويل الشباب الكويتي لتشجيعهم على الانضواء تحت عباءة "حزب الله"، والمشاركة في أعماله الإرهابية، وتهريب المخدرات في كلٍّ من سوريا واليمن.

خلايا حزب الله

وبالأمس؛ قالت صحيفة القبس الكويتية إنّ الأمن الكويتي ألقى القبض على ثمانية أشخاص آخرين على علاقة بالميليشيا المذكورة، ويعملون لصالح ذات الخليّة التي أُلقي القبض عليها منذ يومين، ليرتفع إجمالي المتهمين إلى 16.

ونقلت القبس عن مصادرها قولهم إنّ فريقاً قانونياً قضائياً يقوم بالتحقيق مع المتهمين في هذه القضية، إضافة إلى فريق آخر من جهاز أمن الدولة يتابع بدقة التحريات، مؤكدةً أن محادثات عبر هواتف المتهمين الذين قُبِضَ عليهم في بداية القضية داخل مبنى تابع للجنة خيرية هي التي قادت إلى ضبط المتهمين الجدد.

وعن التهم التي وُجِّهت إلى المتهمين قالت المصادر إنه سيجري بحث مصدر الأموال التي جرى تحويلها، إضافة إلى المبالغ التي ضُبِطت بحوزة المتهمين ومصادرها، ومن الذي قام بالتبرع بها، وهل هناك تعمد بدعم حزب الله من عدمه، وعن إمكانيّة إحضار متهمين جدد، قالت الصحيفة: "كلُّ شيء يعتمد على آخر التطورات والتحريات، وفي كل ساعة قد يكون هناك جديد في هذه القضية".

إيقاف إصدار التأشيرات للبنانيين

وفي السياق ذاته؛ أبلغت مصادر أمنية مطلعة صحيفة القبس أن وزارة الداخلية الكويتية، أوقفت إصدار جميع أنواع التأشيرات لأبناء الجالية اللبنانية، حتى إشعار آخر، وذلك على خلفية الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي ولبنان.

وأشار الصحيفة إلى أنّ من يمتلكون إقامات داخل البلاد من اللبنانيين غير مشمولين بالقرار، ومن حقهم العودة إلى البلاد، مشيرةً إلى أن القرار يشمل وقف إصدار الزيارات بأنواعها سواء أكانت عائلية، أو سياحية، أو تجارية، أو حكومية، وكذلك وقف سمات الالتحاق بعائل، إضافة إلى وقف سمات الدخول بتأشيرات العمل. 

حزب الله يستعد

وكانت الإعلامية اللبنانية ماريا معلوف نشرت وثيقة سريّة مُسربة ممهورة بخاتم هاشم صفي الدين رئيس المجلس التنفيذي لميليشيا حزب الله في لبنان، أكّد فيها عودة ميليشياته إلى سابق عهدها بامتهان التقيّة للتعامل مع الأزمة التي أحدثتها حكومته مع دول الخليج العربي.

وأكدت الوثيقة أنّ ميليشيا حزب الله تتلقى أوامرها من العاصمة الإيرانية طهران، وقالت معلوف في تعليقها على تلك الوثيقة في حسابها بموقع تويتر: "وثيقة مسربة لحزب الله، بتوقيع هاشم صفي الدين، تظهر استعدادهم لاستقبال اللبنانيين العائدين من الخليج.. انتبهوا لكلمة الموالين لهم".

وتضمّنت الوثيقة المُسرّبة عدداً من الإجراءات التي تُريد ميليشيا حزب الله اتباعها في حال تمّ ترحيل اللبنانيين الموالين لتلك الميليشيا، وجاء بها أنّه وبناءً على المعلومات الواردة من مجمع تشخيص مصلحة النظام بالعاصمة طهران، حول تزايد مؤشرات احتمال ترحيل اللبنانيين الموالين لميليشيا حزب الله من "دول الخليج الفارسي" -بحسب تسمية الحزب لدول الخليج العربي- خلال الأشهر القادمة، والتوجيهات الموصى بالعمل بها لمواجهة الأزمة، فإننا نقترح على سماحتكم -يقصد زعيم تلك الميليشيا حسن نصر الله- النظر في هذه الإجراءات التي تهدف إلى التخفيف من آثار هذه الأزمة.

ويخشى الكثير من اللبنانيين أن يكون لبنان برمّته هو كبش الفداء لميليشيا حزب الله، بعد الخلاف الأخير نتيجة تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي قام خلالها بمُحاباة ميليشيا الحوثيين وحزب الله، حيث إنّ القلق الأكبر سيكون من أي إجراءات تؤثر على مئات الألوف من اللبنانيين الذين يعملون في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ويرسلون الدولارات إلى وطنهم الغارق في الفقر.

التعليقات