تفاعل واسع مع تقرير لأورينت فضح علاقة معارضة تركية بمخابرات أسد

ياسين أبو فاضل 2021-11-06 11:33:00

إيلاي أكسوي

أثار تقرير أعدته أورينت عن ضلوع المعارِضة التركية إيلاي أكسوي بالتخابر مع نظام أسد ردود أفعال واسعة بين السوريين بعد إشارته بشكل واضح إلى الدور المخابراتي للنظام في التحريض على اعتقال الإعلامي الزميل ماجد شمعة بشكل خاص وقناة أورينت عموماً.

التقرير الذي حمل عنوان "إيلاي أكسوي..هل تظنين السوريين مجموعة مشردين ومهدوري الدماء والكرامة؟" حاز ومنذ الساعات الأولى لنشره على عشرات المشاركات من إعلاميين وحقوقيين ونشطاء.

فيما جاءت التعليقات لتجلي بوضوح كم المضايقات التي بدأت تطال السوريين جراء استغلال شخصيات تركية معارضة ورقة اللاجئين السوريين في الصراعات السياسية الداخلية.

وتعقيباً على التقرير طالب العديد من المعلقين بوضع حد لأكسوي وأمثالها والتحرك ضدهم عبر القضاء بتهم التخابر مع دولة معادية لتركيا والتحريض على اللاجئين.

فيما أكد آخرون أهمية الدلائل والحجج التي أوردها التقرير حول ارتباطات أكسوي بمخابرات النظام ،محذرين من مخابرات أسد وراء العديد من المضايقات وخطاب الكراهية الذي يطال اللاجئين السوريين في كل مكان.

كما لم تخلُ التعليقات من الإشادة بموقف قناة أورينت ورفضها التخلي عن أحد موظفيها وإيصال صوت السوريين المظلومين إلى الهيئات الأممية والتحرك ضد المحرضين عليهم أمام المحاكم الأوروبية والأسترالية.

ماذا احتوى التقرير

وكان التقرير الذي أعده الزميل سليمان عبد المولى كشف أن المدعو عرين سليمان المحسوب على أجهزة مخابرات أسد نشر عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تشكر أكسوي لدورها في اعتقال الزميل ماجد شمعة قبل أن يقوم بإغلاق حساباته.  

وتضمن التقرير كذلك محادثات بين عرين سليمان وأكسوي تؤكد أنه قام شخصياً بالتواصل معها من أجل التحريض على قناة أورينت والتحرك ضد الزميل ماجد، فيما تبدي المعارضة التركية أملها في أن تلقي ميليشيا أسد القبض على الزميل ماجد حال ترحيله.

ومن شأن التقرير أن يضع أكسوي في موضع الاتهام حيث إن عرين سليمان دأب عبر حساباته المتعددة على التحريض ضد تركيا وشعبها وجيشها والتشفي بقتلاه والسخرية منه.

وتطرق التقرير إلى توجيه جهاد بركات ‏صهر آل الأسد وقائد ميليشيا "مغاوير البعث" المعادية لتركيا، الشكر لإيلاي أكسوي لدورها في اعتقال الصحفي ماجد شمعة.

كما كشف التقرير معلومات حول حيازة أكسوي الجنسية الأسترالية، وأكد أن أورينت لن تدخر جهداً أمام القضاء الأسترالي لمحاسبتها للتحريض على اللاجئين.

وتستضيف تركيا أكثر من 3.7 مليون لاجئ سوري فروا على مر السنوات السابقة جراء العمليات الإجرامية والقمعية لنظام أسد ضد السوريين المطالبين بالحرية.

التعليقات