فيسبوك يحظر فصائل وشخصيات معارضة والعميد رحال يعلق على ذكر اسمه

صورة تعبيرية
أورينت نت - خاص
تاريخ النشر: 2021-10-13 14:19 بتوقيت دمشق
في خطوة مفاجئة وبدون إنذار مسبق، نشرت مؤسسة إخبارية أمريكية وثائق وصفتها بـ "المسرَّبة" من منصة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تُظهر قيام الأخيرة بإعداد لوائح حظر جديدة تشمل أسماء العديد من الكيانات والشخصيات السورية المعارضة لنظام أسد.

وتضمّن التقرير (الذي نشرته مؤسسة theintercept الأمريكية وعنونته بـ: كشف القائمة السوداء السرية لـ "الأفراد والمنظمات الخطرة" على فيسبوك) العديد من الأسماء والشخصيات منها (كتائب أبو عمارة - أجناد الحسكة - الجبهة الشامية - الجيش السوري الحر - جيش إدلب الحر - جيش الشام - جيش العزة - جيش الأمة - جيش النصر - لواء ثوار الرقة - لواء الأنصار) بالإضافة إلى إدراج اسم العميد المنشق عن النظام أحمد رحال على أنه أحد عناصر الجيش الحر "الخطرين".

وأشار التقرير المُرفق بالوثائق إلى أن هذه اللوائح هي تجسيد واضح لأولويات السياسة الخارجية الأمريكية التي يمكن أن تفرض رقابة غير متناسبة على الفئات المهمّشة، ويبدو أن القيود المفروضة تعود إلى العام 2012، وأن الفيسبوك انطلق من منظور فرض حظر جماعي على المنظمات التي لديها "سجل إرهابي" أو لديها "نشاط إجرامي عنيف".

سياسة DIO لقمع الحريات


ووفقاً للتقرير، فإن فيسبوك بدأ باستخدام سياسة يطلق عليه اسم  (DIO) وهي عبارة عن سياسة خاصة بـه يتم تطبيقها عبر نظام غير خاضع للمساءلة، ويتم من خلاله فرض عقوبات بشكل غير متناسب على مجتمعات معينة، حيث تم إنشاء هذا النظام على قائمة سوداء تضم أكثر من 4000 شخص ومجموعة، بما في ذلك السياسيون والكتاب والجمعيات الخيرية والمستشفيات ومئات الأعمال الموسيقية والشخصيات التاريخية حتى التي توفيت منذ زمن طويل.


وتابع: "دعا مجموعة من الباحثين القانونيين والمدافعين عن الحريات المدنية الشركة إلى نشر القائمة حتى يعرف المستخدمون متى يواجهون خطر حذف منشور أو تعليق حسابهم، عند مدح شخص من المحظورين، إلا أن الشركة رفضت مراراً وتكراراً القيام بذلك، مدّعية أنها ستعرّض الموظفين للخطر وتسمح للكيانات المحظورة بالتحايل على السياسة، حيث لم يزود Facebook The Intercept المستخدمين بأية معلومات حول أيّ أمر يعتبر تهديداً بالنسبة له".


لا تشمل ميليشيات أسد وإيران


ومع مراجعة القوائم المنشورة، تبيّن أن القائمة ضمّت جميع الجماعات أو الأفراد المعارضين لأنظمة الحكم في بلادهم تقريباً، حيث لم يتم العثور على أي اسم لميليشيا إيرانية تتولى قتل السوريين وتمارس الإرهاب بحقهم، حتى تلك التي من المفترض أنها مدرجة على اللوائح السوداء للولايات المتحدة، حيث تم رصد وجود اسم (كتائب حزب الله) فقط ضمن تلك القوائم.


رحال: هناك اثنان غيري يحملان نفس الاسم


وكان المعارض السوري البارز أيمن عبد النور نشر على حسابه الرسمي في تويتر اللوائح التي سرّبها الموقع الأمريكي وتضم كيانات وشخصيات سورية معارضة لنظام أسد.

واستغرب عبد النور في تغريدته ورود اسم "أحمد رحال" ضمن الشخصيات التي يريد "فيسبوك" حظرها.

بدوره، علق العميد أحمد رحال على الموضوع قائلاً: "أعتقد هناك تسرع من الأخ أيمن عبد النور بالنشر لأنه عادة عندما تخاطبني الجهات الدولية تخاطبني الجنرال أحمد رحال، كما إن هناك اثنين غيري يحملان نفس الاسم وهما يظهران أيضاً على الإعلام".

وأضاف العميد في تصريح لأورينت نت أن اسم أحمد رحال في اللوائح المذكورة مختلف من حيث الكتابة عن اسمه، مؤكداً أن المشكلة ليست بالأسماء، إنما أن يوضع اسم الجيش الحر بموضع شبهات أو شخص منتسب للجيش الحر يتم تهديده.

وتابع: "صحيح ليست هي لوائح إرهاب دولية أو منظمات دولية وإنما عبارة عن موقع، ولكن هذا مؤشر يعكس فشل القيادة السياسية والعسكرية التي ارتكبت تجاوزات ولم تقم بمكافحتها، كما إن الأداء السياسي لم يعطِ الثورة السورية أو الجيش الحر حقه".

وأشار العميد رحال إلى أن الجيش السوري الحر منذ 5 سنوات لم يعد موجوداً، فهناك الآن الجيش الوطني وهناك فريق كبير بينهما.




commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<728){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل عشرة من موظفي حقل الخراطة النفطي بهجوم استهدف حافلة بريف دير الزور الغربي.إصابة 6 مدنيين معظمهم أطفال بقصف لميليشيا أسد على بلدة بنش شرق إدلب.وفاة طفلين وإصابة والدهما بحريق اندلع في قرية الغندورة بمنطقة جرابلس شرق حلب.ميليشيا أسد تقصف بالمدفعية الثقيلة مواقع في بادية ريف ديرالزور الغربي .ميليشيا "قسد" تشن حملة اعتقالات في مخيم حويجة السوافي قرب مدينة الرقة .وزير الدفاع الإسرائيلي: قد لا يكون هناك مفر من ضرب إيران.مقتل 4 مدنيين وإصابة آخرين بانفجار لغم جنوب الصومال.الاتحاد الأوروبي يطلب من موظفيه غير الأساسيين مغادرة إثيوبيا.مقتل جندي أوكراني في هجمات شنها انفصاليون موالون لروسيا شرق البلاد.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en