فيسبوك وإنستغرام يضيقان الخناق على "الحرس الثوري" داخل إيران

متابعات 2021-10-14 00:00:00

شعار فيسبوك

أغلقت شركة فيسبوك أكثر من مئتي صفحة وحساب ومجموعة على منصات إنستغرام وفيسبوك تابعة لميليشيا الحرس الثوري الإيراني.

وقالت الشركة في تقريرها الخاص بشهر أيلول/ سبتمبر الماضي إنّها حظرت 93 حساباً على فيسبوك، و14 صفحة و15 مجموعة و194 حساباً على إنستغرام في إيران، وكانت تلك الصفحات تستهدف الجمهور المحلي في محافظة لورستان جنوب غرب إيران.

وبحسب شركة فيسبوك فإن هذه الحسابات تهدف إلى التأثير سياسياً على الجماهير المحلية، واتبعت أجندة انتقاد جماعات المعارضة الإيرانية والإشادة بميليشيا الحرس الثوري وقوات الأمن الإيرانية.

وذكر موقع البرلمان الإيراني المعارض في تقريرٍ له أنّ هذه الصفحات تُشكّل عملية تسلل سرية تُركز على تغيير أفكار الجمهور الداخلي، وتعمل على تبييض صورة قيادات ميليشيا الحرس الثوري.

وتقول فيسبوك إن الحسابات اشترت "متابعين وهميين"، وذلك بهدف إظهار أنها مشهورة وجديرة بالثقة.

حذف مُتكرر

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها فرض قيود على صفحات مُرتبطة بقادة النظام الإيراني، أو حذفها في بلد لا يسمح للمواطنين أن يفتحوا صفحات خاصة بهم على مختلف مواقع التواصل أو الوصول إلى تطبيقات المراسلة العالمية.

وسبق أن اتخذت شبكة "إنستغرام" خطوات مفاجئة ضد المسؤولين الإيرانيين، وقامت بحظر عدة حسابات لقادة في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وقادة الميليشيات التابعة له، في خطوة ربطها مراقبون بأنها جاءت بعد قرار الولايات المتحدة بتصنيف الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية.

وحظرت "إنستغرام" حساب المرشد الإيراني علي خامنئي، باللغة الإنكليزية ضمن حملة استهدفت حجب حسابات أبرز قادة ميليشيا الحرس الثوري.

وقال موقع (سي ان ان عربية) إنّ تطبيق إنستغرام يُعدُّ أحد وسائل التواصل الاجتماعي الغربية القليلة التي لا يتم حظرها في إيران، بينما يتم حظر فيسبوك وتويتر، لكن بعض الإيرانيين يصلون إلى تلك المواقع باستخدام شبكات VPN.

التعليقات