قتلى بعد ضبط عناصر قسد يسرقون ممتلكات الأهالي بالحسكة (فيديو)

أورينت نت - متابعات | 2021-10-07 10:37 بتوقيت دمشق

احتجاجات شعبية ضد ميليشيا قسد - أرشيف
احتجاجات شعبية ضد ميليشيا قسد - أرشيف


قتل مدني وأصيب عشرات آخرون بجروح برصاص ميليشيا قسد بريف الحسكة، وذلك خلال تصدي الأهالي لعناصر الميليشيا أثناء سرقة ممتلكات خاصة في المنطقة الخاضعة لسيطرتها.



وذكرت شبكات محلية منها "الخابور" اليوم، أن أهالي قرية نص تل بمنطقة تل براك بريف الحسكة (عشيرة البوخطاب)، تصدوا لدورية تابعة لميليشيا قسد حاولت سرقة محولة كهربائية من ممتلكات القرية ونقلها إلى قاعدة عسكرية لها.

وأضافت الشبكات أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل شخص وإصابة نحو 15 مدنيا آخر جراء اعتداء عناصر الميليشيا عليهم بشكل مبرح، مادفع الأهالي لطرد عناصر قسد من ثلاثة حواجز عسكرية بمحيط القرية، وسط حالة من التوتر تسود المنطقة.

وتكررت انتهاكات ميليشيا قسد تجاه المدنيين بمناطق سيطرتها شرق الفرات خلال الآونة الأخيرة، ما زاد حدة الاحتجاجات الشعبية تجاه الميليشيا وسياساتها، وقوبلت تلك الاحتجاجات بالرصاص الحي والاعتقالات التعسفية تجاه الأهالي والناشطين، وصلت لمقتل بعض السجناء تحت التعذيب في سجونها.

أبرز تلك الاحتجاجات سجلتها مناطق دير الزور خلال آب الماضي، بمظاهرات شعبية غاضبة للتنديد بانتهاكات قسد تجاه المدنيين، وذلك بعد حملة اعتقالات كانت الأكبر في المنطقة وطالت مئات الشبان بتهم مختلفة وبمساندة قوات التحالف الدولي.

وقطع المحتجّون حينها الطرقات الرئيسية بإطارات مشتعلة ورفعت النساء المشاركات لافتات عليها شعارات مناهضة لـ "قسد" وتطالب بالكشف عن مصير ذويهن المعتقلين تعسفياً في السجون، إضافة للتنديد بتردي الأوضاع الخدمية والفساد بالمركز والمؤسسات التابعة لـ "قسد".

وتعاني تلك المناطق سياسة البطش والانتهاكات المتكررة من ميليشيا قسد من خلال اعتقالات ومداهمات للمنازل والتعدي على المدنيين، بمن فيهم النساء والأطفال بتهم مختلفة وسط أوضاع معيشية مأساوية بسبب الضرائب والفساد والسرقات في كوادر الميليشيا، إلى جانب حملات التجنيد الإجباري التي تطال الأطفال والفتيات.


التعليقات