بعد اتهام أورينت بالافتراء مجدداً: حضرت الشتائم وغاب عمل القضاء

بعد اتهام أورينت بالافتراء مجدداً: حضرت الشتائم وغاب عمل القضاء
تاريخ النشر: 2021-09-27 14:01
ازداد التفاعل حول قضية اعتقال السيد ماجد الهمشري من قبل مسلحين مجهولين في مدينة الباب، الخاضعة لسيطرة ميليشيات "الجيش الوطني"، بعدما نشرت قناة أورينت مادة "إنفو فيديو" سلطت فيها الضوء على عملية الاعتقال مستندة على رواية "الهمشري" نفسه، المسجلة بصوته، ومذكرة بالانتهاكات المتكررة في المنطقة من قبل تلك الميليشيات. وهو ما استدعى قيام بعض قادة ميليشيات الجيش الوطني لنشر تغريدات يشتمون فيها أورينت ويتهمونها بالافتراء كعادتهم.

كما استغل بعض المتضررين من نشر أورينت واهتمامها بقضايا السوريين وتوثيق الانتهاكات ضدهم بعض الفيديوهات التي نشرتها مواقع التواصل عن الهمشري، والتي تزعم فيها أنه "شبيح" ومتعامل مع النظام، محاولين اغتنام ذلك لاتهام مهنية أورينت، خاصة أنها نشرت كلام "الهمشري" كما هو، حيث ذكر أن من اختطفه قال له "نحن جماعة أبو عمشة ودايسين على رأس كل البلد..إلخ"، رغم أنه لا وجود لجماعة أبي عمشة في منطقة الباب.



وحول هذا الأمر توضح أورينت أنها لم تتهم جهة أو شخصاً معيناً بعملية اعتقال "الهمشري"، وإنما نقلت ما قاله الهمشري بتسجيله الصوتي، وهذا موضح في العنوان قبل المتن، وإذا كان المدعو أبو عمشة وجماعته ليسوا وراء اعتقال الهمشري، فإن اتهام الأخير لهم كما جاء في تسجيله كان يحتم على القضاء استدعاءهم كمتهمين للتحقيق معهم، لكن في غياب السلطة القضائية النزيهة في تلك المناطق، يجعل كل الاتهامات قابلة للنفي والتصديق معا، مادامت لا توجد جهة مسؤولة تحقق ولا صحافة يُسمح لها بمتابعة نتائج التحقيق.

كما أن أورينت وفي كل مرة تسجل انتهاكاً للجيش الوطني كانت حريصة إما على التواصل مع الجهة المتهمة من الجيش الوطني إن أمكن، كما حدث مؤخرا في قضية "حكمت الدعار" الذي توفي في سجون "الجيش الوطني" بعدما تم تعذيبه، أو عبر نشر البيانات التي يصدرها "الجيش الوطني" أو إحدى مكوناته حول موضوع الانتهاكات، التزاماً منها بالمهنية والموضوعية والإنصاف، كما في حادثة تعذيب "علي الفرج"، رغم أن الجيش الوطني يشنّ حملة شعواء على أورينت ويمنع من طرفه التعاون معها.

وبعد كل هذا يبرز السؤال الأهم، الذي طالما سألته أورينت والسوريون مع كل انتهاك أو جريمة ترتكبها شخصيات أو ميليشيات تابعة للجيش الوطني بمناطق سيطرته بأرياف حلب والرقة والحسكة، وهو أين القضاء؟ ولماذا لا توجد أي آلية واضحة للمحاسبة يمكن أن يتلمسها الإعلام والسوريون في تلك المناطق، حتى يصبح لبيانات "الجيش الوطني" التي تنفي دائماً وتتهم وسائل الإعلام بالكذب والافتراء شيئاً من المصداقية القضائية ولا تكون مجرد كلام للنفي والتكذيب فقط.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل عناصر لميليشيا أسد بهجمات متفرقة في باديتي الرقة ودير الزور.ميليشيا أسد تهاجم مظاهرة سلمية وتعتقل عشرات المدنيين في الرقة.طيران الاحتلال الروسي يشن غارات مكثفة على مواقع داعش في بادية الرقة.تعزيزات تركية قرب عين العرب بريف حلب عقب تلويح أنقرة بشن عملية عسكرية.مظاهرات شعبية تنديداً بالأوضاع الاقتصادية المتردية في إدلب.اعتقالات في لبنان وميليشيات حزب الله وحركة أمل تشيع قتلاها.حوالي 60 قتيلاً و70 جريحاً بتفجير استهدف حسينية للشيعة في ولاية قندهار بأفغانستان.الدفاع الروسية تعلن اعتراض مدمرة أمريكية في مياه المحيط الهادئ.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en