«غاندو» مسلسل تلفزيوني يثير الجدل في إيران ويسبب الضرر لأنشطتها التجسسية القذرة!

مسلسل غاندو الإيراني
لندن - طهران: متابعات
تاريخ النشر: 2021-09-08 11:32
عاد مسلسل الجاسوسية الإيراني «غاندو» إلى شاشة التلفزيون الرسمي بعد أشهر من التوقف، على إثر الجدل السياسي بشأن العمل الذي يمزج الأحداث «الحقيقية» بتلك الروائية المتخيلة، إذ انتقدته الحكومة السابقة بشدة، فيما امتدحه معسكر «الحرس الثوري» وحلفاؤه المحافظون.


وانتهى الموسم الثاني، قبل أيام، وذلك بعدما شرعت المحطة في بثّ الحلقات المتبقية في يوليو (تموز)، بعد وقت قليل من فوز المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية.

وعرض التلفزيون كل أسبوع 5 حلقات، مدة كل منها 45 دقيقة، على مدى أكثر من 7 أسابيع، المسلسل الذي يمجّد «الحرس الثوري». ويحكي المسلسل الصراع والتنافس بين وزارة الأمن الإيرانية، والجهاز الموازي، أي استخبارات «الحرس الثوري». وينطوي على هجمات وتلميحات ضد حكومة الرئيس السابق حسن روحاني، وخاصة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، وفريقه المفاوض في الاتفاق النووي.


جنى روحاني ثمار «المرونة البطولية» التي أعلنها المرشد الإيراني علي خامنئي، بعد عقوبات قاسية، نصت عليها 6 قرارات أممية، ما أعطى دفعة لسياسة الانفتاح على الغرب التي أفضت عام 2015 إلى إبرام الاتفاق الدولي مع إيران بشأن برنامجها النووي، لكنّ سياسة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وتوجهات المحافظين في الداخل الإيراني، وأنشطة «الحرس الثوري» على المستوى الإقليمي، نسفت نجاحه الدبلوماسي، اعتباراً من عام 2018.


شبكة تجسس في تركيا! 

واندلع جدل محتدم بشأن مسلسل «غاندو» منذ الموسم الأول، الذي سلط الضوء على تنافس أجهزة المخابرات، ويكشف عن شبكة لجهاز استخبارات «الحرس الثوري» في تركيا، ويتتبع أنشطة الدبلوماسيين الأميركيين في المنطقة، وينتهي بإثارة شكوك حول دور الخارجية الإيرانية في إطلاق سراح معتقلين أميركيين من أصل إيراني، عشية تنفيذ الاتفاق النووي في منتصف يناير (كانون الثاني) 2016.

ويروي المسلسل أساليب متنوعة من التجسس على المقرات الدبلوماسية الغربية، منها التنصت على الهواتف الدبلوماسية، واختراق أنظمة الكومبيوتر، والمراقبة والتنصت عبر طائرات الدرون.

وفي الموسم الثاني، تجدد الجدل بعد الحلقة السادسة منه في مارس (آذار) الفائت، إذ تناولت جاسوساً ضمن الفريق الإيراني المفاوض بشأن البرنامج النووي، وما لبث عرض المسلسل أن توقف من دون تعليل بعد الحلقة الثالثة عشرة. وكان وزير الخارجية السابق وجّه انتقادات كثيرة للمسلسل الممول من «الحرس الثوري».


تماسيح جنوب البلاد 

ويُطلق اسم «غاندو» أساساً على نوع من التماسيح التي تعيش في مستنقعات جنوب شرقي البلاد، ورأت وكالة الصحافة الفرنسية أنه يشير في المسلسل، إلى البطل محمد، وهو ضابط رفيع في استخبارات «الحرس» يتولى ملف مكافحة التجسس، ومراقبة أنشطة البعثات الدبلوماسية الغربية، ويكمن للأعداء كما يتأهب التمساح للانقضاض على فريسته.

أما واقع وجه التسمية في المسلسل فيعود إلى الموسم الأول، إذ أُطلق على ملف جاسوسة متهمة معنية بشؤون البيئة، تربي في منزلها واحداً من تلك التماسيح.

ويرصد محمد وزملاؤه كل دبلوماسي غربي، بوصفه «جاسوساً» أجنبياً محتملاً، بمجرد وصوله إلى الأراضي الإيرانية، ويطرح فرضية انتماء بعض أعضاء الطاقم الدبلوماسي البريطاني إلى جهاز «إم آي 6» البريطاني.

ويعطي «غاندو» عن الحكومة السابقة، وخصوصاً السلك الدبلوماسي، صورة مجموعة شخصيات وضيعة وجبانة وفاسدة. وتتوسع دائرة الاتهامات لتطال بعض الوجوه المعروفة في جماعات الضغط الإيرانية في الولايات المتحدة وأوروبا، التي تقوم بأنشطة تعطي دفعة لاستراتيجية ظريف وفريقه.

وأعلنت السلطة القضائية في إيران، في نهاية أغسطس (آب) الفائت، إدانة شخصين، أحدهما بـ«الفساد»، والآخر بـ«التجسس»، بعد التدقيق في بعض «ما كشفه» المسلسل. وأكدت أنها عاكفة على «النظر في ملفات أخرى». ورأى عدد من المعلقين في إيران أن «غاندو» يشكّل جزءاً من مناورة لزعزعة حكومة روحاني.


مسلسل يتسبب بالضرر! 

 بعد وقف عرض المسلسل في الربيع، أفاد بعض وسائل الإعلام الإيرانية بأن الحكومة وجّهت رسالة إلى المرشد علي خامنئي تندد فيها بالضرر الذي يسببه المسلسل لعمل السلطة التنفيذية. واتهم عدد من الشخصيات المنتمية إلى تيار المحافظين المتشددين حكومة روحاني بالوقوف وراء وقف عرض المسلسل، وهو ما نفته الحكومة.

أما ظريف الذي تعرّض للسخرية في حلقات الموسم الأول عام 2019، فوصف في الربيع «غاندو» بأنه «كذبة من البداية إلى النهاية» تسبّبت له شخصياً بإساءة بالغة، ونفى أن يكون أحد مقربيه جاسوساً للجهاز البريطاني.

على نقيض ذلك، أشادت صحيفة «كيهان» التي يسمي رئيسَ تحريرها المرشدُ الإيراني، في أغسطس، بما كشفه «غاندو»، وخصوصاً ما يتصل بعلاقات «كبار المسؤولين» مع السفارات الأجنبية، «وأبرزها السفارة البريطانية».

ويُستهل الموسم الثاني بمشهد في مكان صحراوي، يلمح إلى أن عملاء فرنسيين سلّموا طهران المعارض الإيراني في المنفى روح الله زم، الذي أعلن «الحرس الثوري» توقيفه عام 2019. وما لبث زم، الذي عاش سنوات في فرنسا، أن أعدم شنقاً في ديسمبر (كانون الأول) 2020.


مطاردة جاسوسة بريطانية 
ويتناول المسلسل مطاردة جاسوسة بريطانية، تدعى شارلوت، كانت تعمل في طهران تحت غطاء دبلوماسي، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
ويدير خبراء مكافحة التجسس في «الحرس الثوري» عملياتهم من قاعة كبيرة مجهزة بأحدث الشاشات.
وأشارت وكالة «فارس»، المنبر الإعلامية لـ«الحرس الثوري»، إلى أن شارلوت تمثل في الواقع الباحثة الأسترالية البريطانية كايلي مور غيلبرت، التي أدينت بالتجسس لحساب إسرائيل، وأفرجت عنها طهران عام 2020 بعد عامين من الاحتجاز ضمن صفقة تبادل للسجناء مع 3 إيرانيين مرتبطين بمشروع عملية.
أما حسين دليران، مراسل الشؤون الدفاعية والأمنية، في وكالة «تسنيم» التابعة «الحرس الثوري»، فقد نشر صورة في حسابه على «تويتر» زعم أنها تعود للدبلوماسية البريطانية، جين ماريوت، وقال إنها «ضابطة (إم آي 6). وعملت لعامين تحت غطاء نائبة السفير لدى طهران».

كسر المحرمات وأهان الإصلاحيين! 
ولا يتردد المسلسل في كسر أحد المحرمات. فمع أن الحجاب إلزامي لجميع النساء في الأماكن العامة، ومع أن الرقابة تفرض على الممثلات وضع الحجاب في كل الظروف، تظهر شارلوت، التي تؤدي دورها ممثلة منتمية إلى الأقلية المسيحية الأرمنية، حاسرة الرأس في مشاهد داخلية عدة!
ومع اقتراب الموسم الثاني من نهايته، بدأ الحديث منذ اليوم عن جزء ثالث عن المفاوضات النووية. وكتب منتج المسلسل، مجتبى أميني، في تغريدة: «وجود 26 جاسوساً في حكومة الإصلاحيات، يعني إنتاج 26 موسماً من (غاندو)».
وكتب السفير البريطاني الجديد، سايمون شيركليف، في 28 أغسطس، في منشور باللغة الفارسية، على حسابه عبر «تويتر»: «على أي حال، أحب حقاً الموسم الثاني من (غاندو) ...». وما كان من رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، عبد العلي علي عسكري، إلا أن ردّ عليه، الأحد، قائلاً: «إذا كان يقدر (المسلسل)، نقترح أن تعرضه هيئة الإذاعة البريطانية».
وقال النائب في البرلمان الإيراني، جواد نيك بين، في كلمة أمام البرلمان: «مسلسل غاندو إما كذب أو أنه صحيح، فإذا كان كذبة فلا بد من منع بثه، أو إذا كان حقيقياً يجب أن تبدأ محاكمة روحاني».

* المصدر: جريدة (الشرق الأوسط) السعودية. 
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
طيران الاحتلال الروسي يشن عدة غارات جوية على أطراف بلدة الشيخ بحر غرب إدلب .اعتقال عشرات الشباب من قبل "الأمن العسكري" بمدينة العشارة شرق دير الزور لسوقهم للتجنيد الإجباري .العثور على جثة أحد الشبان مقتولاً بعدة أعيرة نارية على يد مجهولين في بلدة سويدان جزيرة بدير الزور .مجهولون يختطفون 3 عناصر من ميليشيا قسد بمحيط بلدة درنج شرق دير الزور .انفجار لغم أرضي على طريق سوق الخميس في بلدة تل حلف غرب رأس العين بالحسكة واقتصرت الأضرار على الماديات ."طالبان": استئناف الرحلات الدولية من مطار كابل قريبا .المحكمة الأوروبية تحمّل موسكو مسؤولية مقتل عميل روسي في بريطانيا .السودان يعلن القبض على 21 ضابطا على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en