أهم الأخبار

 

بعد نهبها وتعفيشها.. ميليشيات حزب الله وأسد تحول قرية سورية إلى ثكنة عسكرية (فيديو)

"بعد

ميليشيا أسد

ياسين أبو فاضل
حوّلت ميليشيات أسد وحزب الله قرية الغدفة في إدلب إلى حقل لتدريب عناصرهما وذلك بعد أن نهبت منازل البلدة وهجرت الأهالي.

 ونشر مركز الغدفة الإعلامي عبر صفحته على فيسبوك تسجيلاً مصوراً يظهر عناصر من ميليشيا أسد وحزب الله أثناء إجراء تدريب بالذخيرة الحية داخل القرية شرق معرة النعمان جنوب إدلب.

وقال المركز إن ميليشيات أسد بعد قرابة عامين على احتلالها للقرية نفذت تدريبات عسكرية حية بكافة أنواع الأسلحة داخل الأحياء المدمرة.

وأضافت أن تلك الميليشيات حولت القرية لحقل تدريب بعد نهب وتعفيش منازل وممتلكات المدنيين والبنى التحتية داخلها.

وخلال التسجيل، يظهر عدد من عناصر ميليشيا أسد وضباطه أثناء توجيه الأوامر ،فيما يحيّ المصور أحد العناصر ويشير إلى أنه لبناني، ما يؤكد مشاركة ميليشيا حزب الله في التدريب. 

ولم يقتصر التدريب على عناصر المشاة بل يوثق التسجيل استخدام عربات مدرعة ورشاشات ثقيلة وقذائف مضادة للدروع داخل شارع العشرين في القرية. 

ولا يتضح من التسجيل تاريخ تصويره إلا أنه يؤكد تعمد ميليشيا أسد تدمير ما تبقى من المدن والبلدات التي احتلتها جنوب المحافظة.

ومن شأن التسجيل نسف مزاعم نظام أسد وإعلامه حول خطط إعادة الإعمار في وقت يتم فيه تدمير ما تبقى من القرية.

وتمنع ميليشيا أسد أهالي الغدفة والقرى والبلدات المجاورة من العودة إلى منازلهم وأراضيهم رغم سيطرتها منذ نحو عامين على جنوب إدلب.

وكانت ميليشيا أسد وإيران سيطرت على القرية بدعم روسي أواخر عام 2019  بعد قصف مكثف أدى إلى تدمير منازل القرية وتهجير أهلها.

اضافة تعليق

يرجى الالتزام باخلاق واداب الحوار

ردود فعل دولية على الكارثة بعد 4 أيام: تصريحات طموحة وواقع يقسو على السوريين

ردود فعل دولية على الكارثة بعد 4 أيام: تصريحات طموحة وواقع يقسو على السوريين

أخبار سوريا
صفحات ونشطاء موالون يعترفون: خففوا سرقة المساعدات.. وممثلون مؤيدون لايثقون بنظامهم

صفحات ونشطاء موالون يعترفون: خففوا سرقة المساعدات.. وممثلون مؤيدون لايثقون بنظامهم

أخبار سوريا