ميليشيا قسد تواصل نزف مسؤوليها القادمين من جبال قنديل (صور)

متابعات 2021-08-30 06:38:00

تواصل ميليشيا PYD الجناح السوري لميليشيا حزب العمال الكردستاني PKK  نزيف قادتها إن كانوا من قادة الصف الأول أو الثاني، وآخر تلك الخسائر كانت مقتل القيادي البارز في تلك الميليشيا المعروف بـ "هوكر" في قصفٍ لفصائل سورية معارضة تابعة "للجيش الوطني"، وذلك في ريف بلدة تمر.

وقالت شبكات إخبارية محليّة إنّ هوكر هو مسؤول المالية العامة لميليشيا PYD وهو أحد الكوادر الأجانب القادمين من جبل قنديل.

وقتلت أمس أيضاً القيادية نازي شيخ عبدي وهي إحدى قريبات مظلوم عبدي قائد ميليشيا PYD، وذلك بقصف جوي للطيران التركي استهدف مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق، ونازي من أبناء مدينة عين عرب شمال شرق حلب.

أورينت لم تتمكن من تأكيد أو نفي خبر مقتل القياديين، غير أنّ مصادر خاصة أكدت لأورينت نت أنّ ميليشيا PYD عادةً ما تتأخر ولأكثر من شهر بالإعلان عن القتلى الذين يسقطون في أيِّ عملية قصف أو اشتباك.

وقبل أيام؛ أكّدت مصادر محلية خاصة لأورينت نت أن طائرة مسيرة تركية استهدفت "مقر العلاقات" التابع لميليشيا قسد في بلدة تل تمر بريف الحسكة، بالقرب من الحدود التركية، ليُسفر القصف عن مقتل خمسة عناصر بينهم ثلاثة قياديين من (حزب العمال الكردستاني).

ومن حوالي الشهر تكبّدت تلك الميليشيا خسائر فادحة في قادة صفها الأول، حيث استهدفت طائرات مُسيرة قيل إنّها تركية أحد قادة تلك الميليشيا في مدينة الحسكة، وهو المسؤول عن الجمارك في تلك الميليشيا، كما قتل القائد صلاح الدين شهابي بعد استهداف سيارته على طريق القامشلي شمال الحسكة.

وتُصنف ميليشيا PYD على قوائم الإرهاب لدى الجانب التركي باعتبارها تهدد الأمن القومي التركي، إلى جانب محاولاتها الانفصالية في سوريا، وتعد ذراعاً لميليشيا "حزب العمال الكردستاني" (PKK)، حيث تُصرُّ أنقرة على استئصال وجودها بالقرب من حدودها بعمليات عسكرية متلاحقة بالتعاون مع فصائل سورية ولاسيما عملية نبع السلام التي انطلقت في تشرين الأول عام 2019.

ويومياً تعلن وزارة الدفاع التركية تحييد عدد من عناصر قسد بعمليات مختلفة في أرياف حلب والحسكة، بالتزامن مع قصف تلك الميليشيا لمناطق سكنية بريف حلب وخاصة مدينة عفرين، والذي غالباً ما يؤدي لسقوط ضحايا من المدنيين.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات