استنكار واسع لإيقاف عمل قناة أورينت في الشمال السوري

استنكار واسع لإيقاف عمل قناة أورينت في الشمال السوري
لاقى الإجراء الانتقامي لميليشيا الجولاني حول إيقاف عمل قناة أورينت في محافظة إدلب، استنكارا واسعا في صفوف السوريين الأحرار، بعد أن عرّت القناة انتهاكات الفصائل المحلية وفضحت انحرافها عن المسار الثوري الذي بذل لأجله الدماء والأرواح، لاسيما وأن أورينت كانت ثورة إعلامية بحالها حين تبنت ثورة السوريين اليتيمة قبل عشرة أعوام.

وتعاطفا وإنصافا لتاريخها المهني ودورها المحوري في مسار الثورة السورية، عبّر الكثيرون من حقوقيين وإعلاميين على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم وقف عمل مراسلي قناة أورينت داخل المناطق المحررة، بعد إبلاغ مراسليها من مسؤولي ميليشيا الجولاني (أردني الجنسية) عبر تطبيق "واتساب" بوقف عملهم بحجة "تحيز القناة واتباعها سياسة معادية للفصائل المحلية".

وأدانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" ذلك الإجراء المتخذ بحق القناة ومراسليها وقالت في بيان لها "نُدين كافة الانتهاكات التي تقع بحق الكوادر الإعلامية والمراكز الإعلامية، والتي تسعى نحو تكميم الأفواه وإيقاف نقل وقائع الأحداث الميدانية، ونُشدّد على ضرورة تعزيز حمايتهم؛ نظراً لدورهم الحيوي في نشر المعلومات، والسماح لهم بالعمل بحرية، والتوقف عن سياسة التهديد والملاحقة والحَجْب."

وطالبت الشبكة ميليشيا الجولاني (هيئة تحرير الشام) بـ "احترام حرية العمل الإعلامي المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والسماح بدخول كافة وسائل الإعلام، والتوقف عن التحكّم بعمل الصحفيين وفقاً لمدى موالاتهم للجهة المسيطرة، وإبطال جميع القرارات الأمنية التي تقمع حرية الرأي والتعبير."

كما عدّ الفريق الحقوقي أن "تحرير الشام" تعتمد سياسة التضييق على الجهات الإعلامية وكودرها في مناطق سيطرتها بمحافظة إدلب وريف حلب الغربي، "ممّن تشعر أنهم يُشكِّلون تهديداً لفِكرها ونهجها المُتطرف؛ ما تسبَّب في الآونة الأخيرة في اعتزال أو نزوح عدد كبير منهم".

إلى جانب ذلك، فإن الكثيرين استنكروا الإجراء التعسفي بوقف عمل القناة "الثورية" داخل مناطق سيطرة ميليشيا الجولاني في إدلب واعتبروا تلك الخطوة تأتي في سياق محاربة المؤسسات الإعلامية التي تعارض نهج الميليشيا، خاصة أن القناة كانت أول صوت إعلامي تبنى مسار الثورة السورية منذ انطلاقتها عام 2011، بل وسخّرت كافة قدراتها لإيصال صوت الثائرين إلى العالم الخارجي، فضلا عن كشفها لجرائم ميليشيا أسد وحلفائها تجاه السوريين.

وكتب الصحفي Ibrahim Al Idlibi على حسابه في تويتر قائلا: إن "قرار إغلاق مكتب قناة أورينت في إدلب والصمت المطبق من بقية المؤسسات الإعلامية شيء محزن ، يعيد بنا في الذاكرة عندما هاجمت النصرة فصائل الجيش الحر فصيلا تلو الآخر على مبدأ (أُكِلْتُ يومَ أُكِلَ الثور الأبيضُ) ، إن التضييق على العمل الصحفي يؤدي إلى زيادة الانتهاكات وتقويض حرية الرأي".

أما الصحفي والناشط مصعب الأشقر فكتب معلقا: "تبقى الصحافة المهنية السلطة الرفيعة في المجتمعات التي تتجه للتطور والرقي وكل ما كان منبر الصحافة مستقلا كان بناء المجتمع أسهل من قبل الحكومات، كانت قناة أورينت ناقلاً لأوجاع السوريين ومن غير الممكن الاستمرار بمنعها من العمل"، فيما عدّ Hamed Moslat أن "أورينت قناة وطنية قناة كل السوريين أوصلت صوت ومعانات ومآسي السوريين إلى العالم أجمع. ما قدمته قناة أورينت بكل طاقمها المحترفين المتألقين عجزت المعارضة وميليشياتها تقديمه. كانت وما زالت صوت وضمير الشعب السوري الأول. لكل كادرها ولمالك القناة كل الاحترام والتقدير".

سبق ذلك حملة مُنظّمة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتقودها جهات فقدت كلّ مشروعيةٍ لها على الأرض، لتتخذ من صفحات "فيس بوك" منبراً للتهجّم على قناة أورينت التي كانت منبراً لأولئك قبل أن يُغيِّر كثير منهم مسارهم ويبتعدوا عن أهداف الثورة التي لا يجهلها عاقل، سوريا حرّة.. وسوريا لكلِّ السوريين.

تلك الجهات شاركت فيديو للزميل أحمد ريحاوي تحدّث فيه عن الميليشيات الموجودة في الجيش الوطني، وما ترتكبه من انتهاكات في المناطق التي تُسيطر عليها بحقِّ السوريين، مُطلقةً هاشتاغ (أورينت عدو الثورة)، لكن ما لم تتوقعه تلك الجهات أن يكون الرّد عليها من السوريين أنفسهم الذين عرّوا تلك الجهة، وأتت التعليقات في غالبيتها العظمى مؤيّدة للخطاب الثوري الذي تُقدِّمه أورينت.

ورغم الهجمة الشرسة وسيل الاتهامات المسوقة تجاه القناة وكادرها من قبل أصحاب الأجندات المنحرفة عن المسار الثوري، فإن أورينت مازالت ثورية بمهنيتها وأقلامها وأجنداتها الثابتة وستبقى صوت الأحرار حتى النصر وتحقيق الأهداف، لكنها ترفض بكل تأكيد أي مجاملة أو مداهنة في ثوابت الثورة على حساب دماء السوريين مهما كان الثمن، إيمانا ويقينا بأنه "لا يصح إلا الصحيح".

التعليقات (6)

    آشور

    ·منذ سنتين 6 أشهر
    الغريب انو البعض بيتفاجأ بهيك وطاوة جهادية .. علما إنو الجولاني خرّيج أرقى مدارس مخابرات مافيا الأسد الإرهابية! قال المجرم علي مملوك للعظيم ميشيل كيلو خلال التحقيق: الجهاديين جماعتنا!

    ابو محمظ

    ·منذ سنتين 6 أشهر
    لا فرق ببن الجولاني والنظام السوري كلاهما عدو للشعب والثورة

    الجولاني جاسوس

    ·منذ سنتين 6 أشهر
    ان لا اعلم ان الاذكياء معه لم يكشفوا انه جاسوس للنظام لم يحاكموه على قذارته ، لا احد يريده ان يحمي اعداء الثورة بالاغبياء

    خالد السوري

    ·منذ سنتين 6 أشهر
    تحية لقناة اورينت الشريفة والاعلام الحر في زمن الانحطاط اما لنسبة لمنعها في الشمال فانا اقول اين الاحرار ليتخلصوا من هذا المدعو الجولاني انه عميل مزدوج للنظام السوري المجرم وروسيا من جهة وعميل لتركيا وامريكا من جهة اخرى ادعوا الاحرار في الشمال للتخلص من الجولاني باسرع وقت ممكن والا ما ينتظر الشمال بوجود الجولاني أمر لا يقل سوءاً عن وجود بشار البهرزي في الحكم

    توفيق

    ·منذ سنتين 6 أشهر
    قناة اورينت كانت ومازالت وستبقى منبر الثورة السورية رغم انف الجولاني وكلابه

    مهاجر

    ·منذ سنتين 6 أشهر
    الجولاني متزعم عصابة تدمير الشام عميل مخابراتي لسفاح دمشق ومحمي من قبل الروس، ومن الملاحظ استخدام سيطرة عصابته على ادلب كذريعة لقصف المحرر وتدميره. كما أنه عميل مخابراتي دولي وإلا فكان الوصول إليه والتخلص منه يكلف فقط زمن طائرة من كردستان الى ادلب. - سرقة قوت الشعب، عبر المعابر والحكومة. - سرقة سلاح الفصائل وتخزينه بانتظار تسليمه لسهيل الحسن. - قتل كل شريف.
6

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات