بسبب شاب مسلم.. عائلة إسبانية تقيد ابنتها وتعتدي عليها بالضرب

متابعات 2021-08-24 13:10:00

الشرطة الإسبانية - تعبيرية

تمكنت الشرطة الإسبانية من تحرير فتاة إسبانية احتجزتها عائلتها ذات الأصول الغجرية داخل منزلهم، وذلك لرفض العائلة ارتباطها بشاب مسلم من أصول مغربية.

وذكرت صحيفة "الموندو" المحلية، أمس الاثنين، أن الفتاة (18 عاما) والتي تقيم مع أهلها في حي توريرو بمدينة سرقسطة في إسبانيا، اختطفها والداها وبعض أفراد أسرتها وقيدوها بالسلاسل داخل المنزل لإجبارها على قطع علاقتها بشاب مغربي مسلم.

وبحسب الصحيفة فإن الشرطة اقتحمت منزل العائلة ليجدوا الفتاة مقيدة من ساقها إلى قضبان السرير وبواسطة سلسلة حديدية وأقفال، ما دفعهم لكسر تلك الأقفال وتحرير الفتاة التي كانت "مذعورة" بشكل كبير جراء القيد والاحتجاز.

وأشارت الشرطة إلى أنها تلقت شكوى من الشاب المغربي أبلغ من خلالها عن احتجاز صديقته بسبب رفض عائلتها علاقتهما المستمرة منذ عامين، فيما أشارت صحيفة "الكونفيدونسيال" الإسبانية أن الفتاة تمكنت أيضا من إرسال رسالة إلى صديقة لها للاتصال بالشرطة لإنقاذها من منزل جدتها بعد اختطافها من قبل العائلة.

في حين أشارت الفتاة خلال حديثها للشرطة أن والديها (من أصول غجرية) يرفضان ارتباطها بـ "شاب مغربي يمارس طقوس الإسلام"، وهو ما دفعهم لعملية احتجاز ابنتهم بالتعاون مع عدد من أفراد العائلة بشكل قسري.

بدوره أوضح الشاب خلال حديثه للشرطة أن طريقة احتجاز الفتاة جرت خلال "فخ" أُعدّ لهما من خلال العائلة وقال إن "عمة الفتاة دعتهما لتناول الغداء معها، واقترحت عليهما قبل ذلك التوجه إلى حانة من أجل قضاء بعض الوقت في انتظار تحضير الطعام".

وتابع قصته قائلا: "هناك حضر أعمام الشابة برفقة زوجاتهم، واعتدوا عليه جسدياً مهددين إياه بالقتل إن لم يقطع علاقته مع الفتاة، قبل أن يقتادوها بالقوة إلى داخل سيارة"، بحسب الصحيفة.

التعليقات