أهم الأخبار

 

"بغياب القضاء".. شابان جديدان من إدلب يواجهان الإعدام في سجون ميليشيا الجولاني

""بغياب

الشاب حسن الشيخ

أورينت نت - خاص اورينت نت
أصدرت ميليشيا الجولاني حكماً بالإعدام على شابين من ريف إدلب الجنوبي بعد أكثر من عام على اعتقالهما بشكل تعسفي وضمن نطاق عسكري، وسط مطالبات أهلية وشعبية واسعة في الشمال السوري لوقف المحاكمات التعسفية بحق الشابين وإنقاذهما من الموت.

وذكرت مصادر محلية متطابقة لأورينت نت، اليوم، أن حكم الإعدام "القصاص" شمل الشابّين حسن الشيخ وخالد الجاجة (ينحدران من معرة النعمان) المعتقلين منذ عام وشهرين في سجون الميليشيا، ومن المتوقع تنفيذ الحكم خلال الفترة القريبة القادمة بشكل تعسفي دون إطلاع الأهالي والمَعنيين على التهم والأدلة المثبتة على المتهمين.

فيما وجّهت والدة السجين حسن الشيخ مناشدة عبر حسابها "فيس بوك" طالبت من خلالها بإنقاذ ابنها حسن ووقف تنفيذ حكم القصاص وقالت: "إلى كل حر وشريف من معرة النعمان وكل بلد حر وأصيل عم خبّر بأنو هيئة تحرير الشام بإدلب حكمت بالقصاص على حسن الشيخ ورفقاتو والتنفيذ قريباً، أنقذوا ابن معرة النعمان الذي لم يتخلّ عنكم وضحّى بكل ما يستطيع، وآخر من خرج من المعرة"، كما خرج والده أبو محمد المعرتماوي بتسجيل مصور للمطالبة بالضغط الشعبي للإفراج عن ابنه وقال باكياً: "بترجّى من الله عز وجل ومن كل أحرار معرة النعمان والثورة السورية يطالبوا بأخوهم ويقفوا جنبه بالأزمة اللي هو فيها".

وفي التفاصيل، اعتلقت ميليشيا الجولاني (هيئة تحرير الشام) حسن ورفاقه في حزيران العام الماضي بعد توجيه تهم لهم متعلقة بالتعامل مع التحالف الدولي وغيرها من التهم غير المثبتة بحسب مصادر أهلية، ومنذ ذلك الوقت منعت أي تواصل أو تعامل مع المعتقلين في سجونها.

وبعد جملة من الضغوط الأهلية سمحت الميليشيا العام الماضي للسجين حسن الشيخ بإرسال رسالة صوتية لأهله لطمأنتهم عن أحواله وصحته من داخل السجن وجاء فيها مخاطباً والدته: "أموري تمام وكويسة ومالي مرضان ولا شي وأكلي تمام ولبسي تمام، ولا تزعلي يامو ترى أنا أموري كويسة تمام، وختمت القرآن 17 ختمة، وأموي تمام والله يجعل هالسجنة خير لحتى إرجع لأمور ديني وعافيتي، يامو لا تاكلي همي ولا تنقهري أمانة هاه، إنت بس ادعيلي".

فيما بقي حسن ورفاقه مغيَّبين تماماً في سجون الجولاني دون وجود محاكمة واضحة وعلنية تشمل المحاماة والزيارات وجهة قضائية واضحة وعادلة كما يطالب الأهالي، بينما لا تعلّق الميليشيا على تلك الحوادث المتكررة في سجونها، ولا توضح أسباب الاعتقالات.

والشاب حسن الشيخ، كان هو ورفاقه مقاتلين في صفوف الفصائل المحلية خلال الحملات العسكرية لروسيا وميليشيا أسد على مناطق جنوب إدلب ولاسيما مدينته معرة النعمان، حيث شارك في التصدي لتلك الحملات وفي كثير من المعارك في المنطقة، كما أكد ذووه وأصدقاء مقربون أنه كان آخر من خرج من معرة النعمان قبل احتلالها من ميليشيات أسد وروسيا.

وكتب صديقه المقرب وابن مدينته الناشط عبد القادر محمد لهيب على حسابه في "تويتر" تعليقاً على خبر حكم الإعدام الصادر تجاه حسن قائلاً: "كان آخر الرجال الذين وطئت أقدامهم أرض معرة النعمان قبل احتلالها من عصابات الأسد وروسيا حسن الشيخ وبعد عام وشهرين من حبسه في سجون المجرم الجولاني القاتل تنظيم الإرهابي القاتل الجولاني يصدر حكم الإعدام بحق حسن الشيخ الذي قاتل الأسد وداعش والPKK  ألا يوجد رجل يطالب بإيقاف الحكم!!".

وكانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" قالت في تقرير سابق من هذا العام، إن هناك ما لا يقل عن ألفين و75 شخصاً ما زالوا قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في سجون "هيئة تحرير الشام"، إلى جانب انتهاكات أخرى متعددة ينفذها عناصر الميليشيا وتطال المدنيين في محافظة إدلب.

ش

1 تعليق

  1. HOPE

    بناء الدوله لايكون من خلال القتل والاعدام بل من خلال تطبيق القانون على الملا. لو كانت سياسات جبهة النصره (او تحرير الشام او.. اي مسمى اخر لتنظيم الجولاني) تسعى بصدق لتاسيس دولة (اسلاميه)لحققت العدل الذي هو اساس الملك ولكنهم عصابات تصدر فتاوي باسم الدين من(شرعيين)يدعون معرفتهم للفقه الاسلامي. دم المسلم على المسلم حرام؟؟!

    قيم هذا التعليق
    5
    0

اضافة تعليق

يرجى الالتزام باخلاق واداب الحوار

ناشط إعلامي يعلن اعتزال العمل بعد تهديده من قبل ميليشيا الجولاني بـ"تكسير يديه"

ناشط إعلامي يعلن اعتزال العمل بعد تهديده من قبل ميليشيا الجولاني بـ"تكسير يديه"

أخبار سوريا