متذرعاً بالأهالي.. الجولاني يكشف مجدداً عن أطماعه التوسعية بمناطق الجيش الوطني بريف حلب (فيديو)

أبو محمد الجولاني
تاريخ النشر: 2021-08-14 15:43 بتوقيت دمشق
عاد متزعم ميليشيا الجولاني للكشف عن أطماعه بتوسيع سيطرة الميليشيا إلى مناطق (غصن الزيتون ودرع الفرات) الخاضعة لسيطرة "الجيش الوطني السوري" بريفي حلب الشرقي والشمالي، من خلال الترويج لمشروعه الإداري والأمني الذي أسسه في محافظة إدلب.

وقال أبو محمد الجولاني خلال لقائه مع بعض أبناء ووجهاء حلب المهجرين في إدلب ونشرته مؤسسة "أمجاد الإعلامية" التابعة للـميليشيا قبل أيام: "نحن فتحنا صدورنا وأيدينا ومددناها عشرات المرات للناس، وما زلنا فاتحين أيدينا للناس وللفصائل في مناطق (غصن الزيتون ودرع الفرات)".

وتابع: "ولو أرادت الفصائل (الجيش الوطني) فعلا أن تتوحد فهذا شيء ممكن، ولن يقف بوجههم أحد وأنا دعيت أغلب الناس، أنه يا جماعة خلينا ندخل بحالة اندماجية موحدة، حتى تصبح هذه المنطقة موحدة، والناس كانوا يأتون يطالبوننا أن مناطقنا تعج بالفوضى والمشكلات، إدلب على غير هذا الوضع، يا ريت تتدخلوا، وكنا نقول يا أخي الدخول يجب أن يكون برضى الناس، أو رضى الفصائل أقل شيء، خلينا نتفق نحنا والفصائل وما عنا مشكلة".

كما تحدث الجولاني خلال اللقاء عن فوضى أمنية تشهدها مناطق سيطرة الجيش الوطني بريفي حلب على المستوى الخدمي والإداري والأمني ضاربا بعض الأمثلة حول تعدد الجهات السلطوية والخدمية والفلتان الأمني في تلك المناطق، فيما عد مناطق سيطرته في إدلب أكثر نجاحا على كافة المستويات.

وتسيطر ميليشيا الجولاني على محافظة إدلب ومناطق بريف حلب الغربي بعد أن قضت على جميع الفصائل والتشكيلات الأخرى خلال الأعوام الماضية، بينما تسيطر فصائل "الجيش الوطني السوري" (المدعوم تركيا) على مناطق (غصن الزيتون ودرع الفرات) بريفي حلب الشرقي والشمالي.

محاولات سابقة بأشكال مختلفة 
ويطمع متزعم الميليشيا بتوسيع سيطرتها إلى مناطق ريفي حلب لاستكمال السيطرة بشكل كامل على الشمال السوري المحرر، أسوة بالهيمنة على محافظة إدلب وإقصاء الأطراف والتشكيلات الأخرى، فيما ترفض فصائل الجيش الوطني تلك العروض وتختلف تماما مع منهج "تحرير الشام" وأجنداتها المختلفة.

وخلال السنوات السابقة، حاول الجولاني مرارا تحقيق مراده بتوسيع سيطرة الميليشيا إلى مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات بأساليب مختلفة، لا سيما محاولة تشكيل فصيل جهادي تحت مسمى "جيش القعقاع بن عمر التميمي" خلال حزيران الماضي، بزعامة (أبو المعتصم بالله زيداني) وهو أحد القادة السابقين في ميليشيا الجولاني.
 
وخلال الترويج لذلك الفصيل قال حساب "مزمجر الشام" (المتخصص بمتابعة الفصائل الجهادية)، إن "جيش القعقاع المشكل حديثاً يعد أول تمدد لتحرير الشام نحو مناطق درع الفرات وغصن الزيتون الواقعتين تحت سيطرة فصائل الجيش الوطني، وكان وجود تحرير الشام سابقاً في تلك المناطق يقتصر على خلايا أمنية تعمل بغطاء من الجبهة الشامية"، مضيفا أن: "قائد جيش القعقاع في تسجيل صوتي مسرب يقول إن الهدف من تشكيل جيش القعقاع تسهيل سيطرة تحرير الشام على كامل مناطق درع الفرات وغصن الزيتون، وأنه لا ينكر تبعيته لتحرير الشام رغم عدم تبني الأخيرة له بشكل رسمي".

كما اعتمد الجولاني خلال السنوات الماضية على فصيل "الجبهة الشامية" بالتمدد إلى مناطق ريف حلب، باعتباره أحد أهم مكونات الجيش الوطني السوري في تلك المناطق، خاصة مع وجود علاقات جيدة بين الطرفين من خلال مصالح اقتصادية مختلفة كتجارة المحروقات والمعابر وكذلك التنسيق الأمني، لكن تلك العلاقات تراجعت كثيرا في الآونة الأخيرة بسبب خلافات تراكمية، وهو أمر يدفع الجولاني بالتأكيد لتحسين تلك العلاقات مجددا أو البحث عن آليات أخرى لتحقيق طموحه التوسعي بزعامة كامل تراب الشمال السوري المحرر.

ومن جهة أخرى، فإن تركيا تعد المسؤول الأول عن مناطق ريفي حلب (غصن الزيتون ودرع الفرات) باعتبارها دعمت عمليات عسكرية لتحرير تلك المناطق من سيطرة تنظيم داعش خلال السنوات الماضية، ولأنها أيضا الداعم الرئيسي لفصائل الجيش الوطني السوري، إلى جانب أهمية استراتيجية لتلك المناطق بسبب موقعها الحدودي بالنسبة للجانب التركي. 
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<728){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل عشرة من موظفي حقل الخراطة النفطي بهجوم استهدف حافلة بريف دير الزور الغربي.إصابة 6 مدنيين معظمهم أطفال بقصف لميليشيا أسد على بلدة بنش شرق إدلب.وفاة طفلين وإصابة والدهما بحريق اندلع في قرية الغندورة بمنطقة جرابلس شرق حلب.ميليشيا أسد تقصف بالمدفعية الثقيلة مواقع في بادية ريف ديرالزور الغربي .ميليشيا "قسد" تشن حملة اعتقالات في مخيم حويجة السوافي قرب مدينة الرقة .وزير الدفاع الإسرائيلي: قد لا يكون هناك مفر من ضرب إيران.مقتل 4 مدنيين وإصابة آخرين بانفجار لغم جنوب الصومال.الاتحاد الأوروبي يطلب من موظفيه غير الأساسيين مغادرة إثيوبيا.مقتل جندي أوكراني في هجمات شنها انفصاليون موالون لروسيا شرق البلاد.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en