موالون بارزون يردون على "قسم" بشار الأسد ويفندون خطاب نصره المزعوم

موالون بارزون يردون على "قسم" بشار الأسد ويفندون خطاب نصره المزعوم
أورينت نت - إعداد: ياسين أبو فاضل
تاريخ النشر: 2021-07-19 13:49
انقلب خطاب قسم بشار الأسد إلى وبالٍ عليه بعد أن أبدى عدد من مؤيديه وحاضنته الشعبية سخطهم على ما احتواه من تصريحات تجافي الواقع والحقيقة وتضرب بعرض الحائط أبسط تطلعات السوريين بما فيهم الموالون أنفسهم.

وخلال الساعات الماضية عبّر عدد من موالي نظام أسد عن سخطهم من الخطاب عبر منشورات مطولة على منصات التواصل الإجتماعي.

عبد المسيح الشامي يسخر من الخطاب
وجاء أبرز تلك التصريحات المفاجئة على لسان عبد المسيح الشامي الذي طالما تصدر مشهد الإعلامي المدافع عن بشار الأسد ونظامه لسنوات.

وفي تحول مفاجئ، قال الشامي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك اليوم:  "جاءتني رسائل عديدة تريد تعليقا وشرحا وتحليلا لخطاب القسم...أنا حقيقة لم أكن أنوي التعليق لأن الكلام بالملف السوري أصبح مضيعة للوقت وبلا أي فائدة، ولكن نتيجة إصرار البعض سوف أعلق تعليقا مختصرا، ولكنه مفيد".

وأضاف أن الخطاب ليس فيه جديد، فهو كلام سمعناه مرارا وتكرارا من بشار الأسد…وتابع ":لمن ينتظرون الإصلاح...الإصلاح لن يحدث، فلا النظام يريد الإصلاح، ولا الخارج يطالب بذلك...لا بل إن هنالك مطالب بإبقاء الأمر على ما هو عليه وزيادته سوءاً".

ومضى قائلاً: "لمن ينتظر الحل السياسي...لا يوجد حل سياسي...ما سيحدث هو عملية تطبيع بين بعض معتدلي المعارضة والنظام.. ولمن ينتظر تحسن الوضع المعيشي.....لن يكون هنالك تحسين وضع معيشي....وليس مسموح تحسينه.

وتابع " أما بعد وبالمختصر.. لمن لديه مشكلة مع بشار الأسد وينتظر رحيله....الأسد لن يرحل، والجميع دون استثناء يريد بقاءه...وعليكم أن تبحثوا عن طريقة للتطبيع معه ومع نظامه...."

واختتم كلامه ساخراً من التهم التي تطلقها أجهزة نظام أسد الأمنية على الإعلاميين المعارضين قائلاً خلص الحكي وخلي لاعقي الأحذية يلاقوا شغلة يتسلوا فيها ويكتبوا تقارير عن أنني أوهن عزيمة الأمة.

نقد لاذع من أحد مشايخ الطائفة
الحال نفسه عبّر عنه زياد هواش أحد مشايخ الطائفة العلوية الذي كتب ساخراً عبر صفحته على فيسبوك: "لا أحد يعرف عماذا يتحدث الرئيس بالفعل وما الذي أراد قوله ولمن كان يوجه الكلام وحتى لماذا كان يضحك أو على ماذا كان يضحك !"

وأضاف: "كان حال المتابعين لخطاب القسم داخل القاعة الرئاسية كحال المتابعين من خلف الشاشات الكبيرة منها والصغيرة والديجتال والعادي والملون والأقل تلوينا والأبيض والأسود.. كانوا بعيدين عنه سنوات زمنية وسنوات ضوئية أيضا كما لو أنه يجلس على عرشٍ على كوكبٍ ما خارج المجموعة الشمسية وربما خارج مجرة درب التبانة بحالها!".

وتابع: "كان ينقص مراسم الاحتفال الأوليغارشي البوتيني لمسة واحدة فقط وهي الوصول إلى السجاد الدموي بعربة مذهبة تجرها خيول مجنحة بيضاء".

واستذكر هواش في منشوره "احتفال تنصيب جان بيديل بوكاسا الذي نصّب نفسه إمبراطوراً على إفريقيا الوسطى وأدى تسديد فواتير حفل تنصيبه إلى إفلاس الدولة في سبعينات القرن الماضي.

موال يتحدى بشار
أما أمين صقر حسن المنتمي لحاضنة أسد، فكتب عبر صفحته على فيسبوك من قلب اللاذقية: "يا حاكم البلاد بمخابراته وسجانيه وقتلته..أنا مواطن أطلب الموت بطرقكم المعهودة.. لا يمكن السكوت على هذا القهر والذل أكثر.."
 
وهاجم الخطاب الأخير لبشار الأسد قائلاً: "لم أفهم خطاب القسم أكثر من كونه تحديا آخر..ليس لإسرائيل ولا لأمريكا ولا لتركيا أبدا أبدا... بل  تحدٍ  لهؤلاء  المقهورين والبائسين والجوعى والمشردين..  وجهك كاد أن يقول تروح سوريا  ويموت كل شعبها المهم  بقيت أنا الرئيس".

وأضاف ساخراً: "رئيس على مين؟ هل بقي شعب لتكون رئيساً عليه؟ تنادي بالسيادة ؟ سيادة  على  دولة  محتلة  من  خمس دول؟ وأنت لا تسيطر إلا على سجون وسجانين وأدوات تعذيب حديثة هي الوحيدة التي لا تمانع أمريكا من استيرادها وقت تشاء ومعفاة من قانون قيصر بالتأكيد ؟"

وتابع مخاطباً بشار الأسد: "مبتسم لتخدع من؟؟ هؤلاء المسحوقين أمام الأفران من أجل رغيف خبز؟ أم منتخبيك المكدسين كعلبة السردين أمام  مؤسساتك الفاسدة لأجل حفنة قمح وأنت تتفرج على أعداء بلادك كيف يحصدون قمحك ويبيعونه أمامك وأنت تتفرج عليهم؟"

وأردف قائلاً "أنت تبتسم ونحن نبكي.. نبكي على جيش حطمته يداك؟ نبكي على اقتصاد كل أمواله حولت للبنوك الأجنبية بأسمائكم ؟ لقد دمرت سوريا وتزعم أنك منتصر؟ لست خائفا منك ؟ وحتى أريحك من صرف البنزين سأعطيك عنواني مفصلا لتبعث من شئت ولن أنسى معروفك يوم الآخرة إن أمرتهم إطلاق رصاصة رحمة في الرأس .. فأنا واحد من هذا الشعب الذي تساوت الحياة والموت لديه.. وبانتظار قتلتك" 

وختم منشوره المطول بنشر اسمه الثلاثي وعنوانه في قرية عين شقاق التابعة لجبلة مصحوباً برقم الهاتف مع كلمة أكرهك ثلاث مرات.

وكان بشار الأسد أدى أمس الأول مراسم القسم أمام مجموعة من أركان حكمه وضباطه وفنانيه وذلك في محاولة لشرعنة انتخاباته المزورة ضارباً بعرض الحائط تطلعات السوريين للحرية وأحوال المدنيين في مناطق سيطرته الذين بات أكثر من 90 بالمئة منهم تحت خط الفقر.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ميليشيا أسد تستقدم تعزيزات من مدينة إزرع إلى كتيبة "الأغرار" قرب بلدة بصر الحرير شرق درعا .نظام أسد يهدد أهالي السويداء عبر الترويج لتفجيرات وهجوم لداعش بعد تصاعد الانتفاضة الشعبية ضد أجهزته.مقتل قيادي في ميليشيا الحرس الثوري بعد إصابته في سوريا."الفرقة الرابعة" التابعة لميليشيا أسد تفقد مجموعة من عناصرها في بادية حماة."قسد" تعتقل عددا من المدنيين في مدينتي الرقة والحسكة بهدف التجنيد الإجباري.ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تعلن مقتل 4 من عناصرها في اشتباكات بمحافظة سيستان وبلوشستان .لبنان يوقع اتفاقية لاستيراد مليون طن "فيول" من العراق.العراق يعلن اعتقال "شبكة إرهابية" مسؤولة عن تفجير ليلة عيد الأضحى.الصين تفرض عقوبات على مسؤولين أمريكيين بسبب هونغ كونغ.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en