الثالثة خلال شهر.. ضحية جديدة لـ "قسد" تحت التعذيب تفضح إجرامها شرق الفرات (صور)

أخبار سوريا || أورينت نت - ميس حمد 2021-07-17 11:34:00

أحد معتقلات ميليشيا قسد
أحد معتقلات ميليشيا قسد

وثقت صفحات ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً جديدة لأحد ضحايا التعذيب في سجون ميليشيات قسد في مناطق شرق الفرات وريف دير الزور شرق سوريا.

وبحسب صفحات ناشطين على تويتر فإن دورية تابعة لميلشيا قسد رمت جثة مواطن أمام منزل ذويه في ريف دير الزور الشرقي ظهرت عليها آثار تعذيب وضرب مبرح، تبين لاحقاً أنها تعود لمواطن شاب يدعى مرهش الكفاش.

وتظهر الصور جانباً من التعذيب الوحشي الذي تعرض له الكفاش خلال فترة اعتقاله في سجون ميليشيات قسد، وتوضح الصور تعرض الضحية للضرب المبرح بأداة صلبة على منطقة الرأس والعين والأذن، ما سبّب له نزيفاً داخلياً فارق الحياة على إثره.

وكانت دورية تابعة لميليشيا قسد تتمركز عند معبر "وريدة" قرب ضفاف نهر الفرات اعتقلت مرهش الكفاش وهو أحد أبناء بلدة الجرذي الغربي بريف دير الزور الشرقي منذ أيام، لكن ما لبث أن أعيد إلى ذويه جثة هامدة.

وتأتي حادثة تعذيب ومقتل مدني جديد بعد أسابيع قليلة فقط على فضيحة وثق فيها ناشطون ارتكاب الميليشيات جريمة قتل وتعذيب بحق مدنيين وناشطين أحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة يدعى أحمد ياسين العذل من بلدة الطيّانة بريف دير الزور.

وأظهرت تقارير طبية سابقة لضحايا التعذيب، تعرض المدنيين لصنوف من التعذيب والضرب المبرح استهدفت مناطق الرأس والظهر، ما تسبب في نزيف داخلي لضحايا معتقلات قسد، كان أبرزها حادثة تعذيب وقتل الناشط أمين العلي.

واتضح من خلال الممارسات الأخيرة أن مليشيات "قسد" تنافس مخابرات أسد في نهج تعذيبها وقتلها للمعتقلين من المدنيين في سجونها. 

وجاءت هذه الحادثة على خلفية استمرار ميليشيا قسد بتنفيذ حملات دهم واعتقال بحق شبان في بلدتي البصيرة وذيبان بريف دير الزور وممارسة مزيد من الانتهاكات بحق المعتقلين لديها وممارسة شتى أنواع التعذيب عليهم.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات