طفل يقتل صديقه بطريقة مروعة في ريف دمشق والسبب صادم

أخبار سوريا || ياسين أبو فاضل 2021-06-06 09:17:00

في ظل حالة الفوضى الأمنية وانتشار ثقافة العنف في مناطق سيطرة نظام أسد، أقدم طفل يبلغ من العمر 14عاما على قتل صديقه بطريقة مروعة لسبب صادم.

وقالت صفحات تابعة لنظام أسد عبر فيسبوك أمس إنه تم العثور على جثة طفل مقتول بطريقة وحشية في أحد بساتين بلدة عقربا بريف دمشق.

وأضافت أن جثة الضحية البالغ من العمر 13 عاماً حملت آثار تعذيب واضحة بأدوات حادة في مناطق متفرقة من جسده، كما كان مكبل القدمين واليدين حين العثور عليه.

 وبحسب المصدر، تم إلقاء القبض على صديقه الذي يكبره بعام واحد عقب الاشتباه وبالتحقيق معه اعترف بإقدامه على تنفيذ جريمته بعد التخطيط المسبق لها وتحضير الأدوات اللازمة لتنفيذها.

وعزم الجاني على تنفيذ جريمته قبل حوالي أسبوع من الحادثة حيث ذهب إلى المزرعة وجهز حبلاً ومنجلاً وخيط تربيط ومن ثم اتصل بالمغدور واستدرجه إلى المزرعة. 

ومع وصول الضحية، قام بتقييده على سطح المزرعة ووضع عصبة على عينيه ومن ثم قام برميه من أعلى السطح إلى الأرض.

ولم يكتفِ بذلك بل وجّه له عدة ضربات باستخدام المنجل على أنحاء متفرقة من جسده بطريقة وحشية ومن ثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة.

وعن دوافع الجريمة المروعة، أفاد الجاني بالتحقيقات أن سبب جريمته هو امتناع الضحية عن عدم سداد مبلغ خمسة وثلاثين ألف ليرة سورية تعود له.

وخلال الساعات الماضية، أثارت الحادثة ردود أفعال واسعة على منصات التواصل الاجتماعي ولاسيما أن طرفيها طفلان دون سن الخامسة عشر.

وعبّر عدد من المعلقين عن اعتقادهم أن الجريمة نتيجة طبيعية بعد أن مارست حكومة أسد أبشع أنواع القتل والتعذيب بحق الشعب أمام أعين الأطفال.

فيما ألقى آخرون المسؤولية على ذوي الطفلين، محذرين من خطر الألعاب الألكترونية القتالية في تعزيز سلوكيات مشابهة لدى الأطفال.

وتشهد مناطق سيطرة أسد بشكل يومي جرائم واعتداءات في ظل حالة الفلتان الأمني وفوضى السلاح في صفوف ميليشيات أسد ورواج المخدرات وازدياد الأوضاع المعيشية سوءاً.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة