فضيحة مدوية.. لبنانيون يدلون بأصواتهم في سفارة أسد بأستراليا ولا وجود للسوريين (فيديو)

حسان كنجو 2021-05-26 06:55:00

في مشهد جديد يعكس مدى محاولات نظام أسد تلميع صورته التي باتت ملوثة بدماء ملايين السوريين، الذين عاث فيهم قتلاً وتهجيراً وتشريداً على مدار 10 سنوات، وفي محاولة منه لإظهار نفسه على أنه "حبيب الملايين"، أظهر شريط مصور وصفه إعلاميون بـ (الفضيحة)، قيام أشخاص غير  سوريين بالتصويت والاقتراع لصالح بشار أسد، داخل سفارة نظامه في مدينة سيدني الأسترالية.

وأظهر الشريط المتداول والمسجل من قبل إعلامية لبنانية داخل سفارة نظام أسد في سيدني، تغطية الإعلامية التي لم يتم التعرف على هويتها إلا أنها كانت تتحدث اللهجة اللبنانية، حيث بدأت بسؤال أحدهم عن الاقتراع ومشاركته فيه ليجيبها بأنه لم ينتخب بعد، ليدور في كواليس الشريط حديث بصوت خافت بين الإعلامية ومجموعة أشخاص، تحدثوا عما أسموه "الدعم اللبناني المعنوي لنظام أسد".

لبناني يصوّت للأسد

الحديث الجانبي لصاحبة التسجيل مع من يقومون بالتصويت كان جميعه باللهجة اللبنانية وحمل العديد من العبارات من بينها "هون الأخ لبناني.. العين علينا.. بدك تعملينا مشكل" وغيرها من العبارات التي تكشف أن جميع من كان هناك ينتخب هو لبناني الجنسية ولا وجود لأي سوري في الداخل، قبل أن تلتقي بشخص عرف عن نفسه بأنه "أمين فرقة حزب البعث" في أستراليا ويدعى فوزي أمين، حيث اعترف أنه لبناني الجنسية ويقدم الدعم المعنوي للنظام عبر وضع صوته داخل صندوق الاقتراع.

وكان أحد اللاجئين السوريين في أوروبا تحدث هذا الأسبوع عن كيفية استغلال سفارات نظام أسد حاجات السوريين المتعلقة بتصديق أوراق أو الحصول على جواز سفر، لتجبرهم على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المزورة.

وتشهد مناطق سيطرة نظام أسد وسفاراته وقنصلياته، حفلات (تطبيل وتزمير) للانتخابات المزورة، حيث ظهر موالون فيها وهم يؤدون حركات ورقصات عجز الهنود الحمر حتى عن تأديتها، وسط الإعلان عن جميع الاستعدادات لما وصفوه بـ "تجديد العهد" اعتباراً من الغد.

التعليقات