أحداث القدس تحرّك العالم ومطالب إيقاف الهجوم العنصري على الأقصى تحاصر إسرائيل

أورينت نت - إعداد: هاني البيات
تاريخ النشر: 2021-05-11 11:46
ما تزال ردود الفعل الرسمية "العربية والإسلامية والعالمية" تتوالى بعد تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في القدس واعتدائه على سكان حي "الشيخ جراح" والمصلين في المسجد الأقصى، وقصفه الوحشي لقطاع غزة والذي خلّف عشرات القتلى والجرحى، ما دفع السلطات الفلسطينية لإلغاء احتفالات عيد الفطر، حدادا على أرواح الضحايا.

وشهد حي "الشيخ جراح" زيارة عدد من القناصل والدبلوماسيين الأوروبيين اليوم الثلاثاء، للاجتماع مع العائلات الفلسطينية المهددة بإخلاء منازلها لصالح المستوطنين.

وبحسب وكالة "الأناضول" فإن الدبلوماسيين الأوروبيين يتقدمهم مبعوث الاتحاد الأوروبي في فلسطين سفين كون فون بورغسدورف، وقناصل فرنسا، والسويد، وإسبانيا، وإيطاليا، وغيرهم، زاروا الحي للاستماع إلى الأهالي المهددين بالطرد من منازلهم.

وتواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية. ويقول السكان إنه في حال تنفيذ قرارات الإخلاء فإنها ستشكل خطرا على العائلات التي تقيم في 28 منزلا منذ العام 1956.

من جهتها، اعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، أن عمليات الإخلاء المخطط لها في حي "الشيخ جراح" بمدينة القدس المحتلة بموجب قانون يسمح لليهود الإسرائيليين بالاستيلاء على منازلهم، يأتي تأكيد على حقيقة الفصل العنصري الذي يواجه ملايين الفلسطينيين.

وقال مدير المنظمة الحقوقية الدولية في إسرائيل وفلسطين، عمر شاكر في سلسلة تغريدات نشرها اليوم، إن "تصعيدا كبيرا يحدث الآن في إسرائيل وفلسطين، مع تداعيات كبيرة على حقوق الإنسان"، منتقدا تعامل سلطات الاحتلال مع المتظاهرين الفلسطينيين في القدس، بما في ذلك داخل المسجد الأقصى وحوله، والتي تنبع من ممارسة ممنهجة للقوة المفرطة.

وعبّر شاكر عن قلق المنظمة لمقتل عدد من الفلسطينيين في التصعيد الإسرائيلي ضد قطاع غزة، واستخدام إسرائيل للأسلحة المتفجرة، داعيا إلى إنهاء سياسة الإفلات من العقاب على الانتهاكات الجسيمة والتحقيق ومقاضاة المتورطين.

من جانبها، أدانت منظمة التعاون الإسلامي، الانتهاكات المتواصلة التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي لحرمة المسجد الأقصى المبارك، والاعتداءات الهمجية التي تجري ضد المصلين في باحاته، وإغلاق بواباته وتقييد حرية الحركة والوصول إليه، ما يشكل استفزازاً لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم، وانتهاكاً خطيراً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

ودعت المنظمة أطراف المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل والضغط على إسرائيل، قوة الاحتلال، وتحميلها مسؤولية هذا التصعيد، والالتزام بمبادئ القانون الدولي والمعاهدات والاتفاقيات الدولية، ووضع حد لهذه الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية الخطيرة التي من شأنها أن تعرض الأمن والاستقرار في المنطقة للخطر.

بدورها، أكدت الجامعة العربية في بيان اليوم، أن إسرائيل مسؤولة عن "التصعيد الخطير" في القدس، بحسب "رويترز".

ووصف أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، التي أودت بحياة 20 شخصا على الأقل، بأنها عشوائية وغير مسؤولة وتحركها حسابات سياسية داخلية.

واعتبر أبو الغيط أن اشتعال الموقف في القدس سببه تسامح الحكومة الإسرائيلية مع المتطرفين اليهود، داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك فورا لوقف العنف.

إدانات عربية
أدانت وزارة الخارجية المصرية، عبر بيان أمس الإثنين، اقتحام قوات إسرائيلية للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين داخله، وطالبت إسرائيل بـ"ضرورة تحمل مسؤوليتها إزاء هذه التطورات المتسارعة والخطيرة، والتي تُنبئ بمزيد من الاحتقان والتصعيد الذي لا يُحمد عُقباه".

وفي عمان، قالت الخارجية الأردنية إن اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين "انتهاك صارخ ومرفوض"، وطالبت الوزارة بإخراج الشرطة الإسرائيلية فورا من المسجد الأقصى، والسماح للمصلين بأداء شعائرهم الدينية.

كما نددت الإمارات بالاعتداء الإسرائيلي على القدس، حيث أعرب وزير الدولة الإماراتي خليفة شاهين ، عن قلق بلاده إزاء أحداث العنف في "القدس الشرقية" المحتلة، مؤكدا إدانتها بشدة اقتحام المسجد الأقصى وتهجير عائلات فلسطينية، وداعيا سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى خفض التصعيد.

وفي الرياض، عبرت الخارجية السعودية، عبر بيان عن "رفض المملكة خطط وإجراءات إسرائيل من أجل إخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها".

وفي الكويت، أعربت الخارجية الكويتية في بيان، عن "إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين لاستمرار إسرائيل في بناء المستوطنات وما تمارسه من عمليات تهجير وإخلاء في القدس الشرقية، ولاسيما في الشيخ جراح".

وأعربت وزارة خارجية البحرين عن استنكارها الشديد لاعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى. في حين دعت الخارجية القطرية المجتمع الدولي إلى التحرك بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.

مواقف عالمية
قالت متحدثة البيت الأبيض، جين بساكي في مؤتمر صحفي أمس، إن مستشار الأمن القومي جاك سوليفان "كرر المخاوف بشأن احتمال إجلاء عائلات فلسطينية من منازلهم"، وأدان الهجمات الصاروخية من قطاع غزة تجاه إسرائيل.

فيما غرد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، قائلا: "يجب وقف العنف المستمر في القدس وغزة". بينما دعا الناطق باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، إلى وقف التصعيد، وحث الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على ممارسة الحكمة وضبط النفس.

كما غرد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، قائلا إن "ما تم في القدس هجوم وحشي"، بينما دعت خارجية بلاده إسرائيل إلى التخلي فورا عن موقفها العدواني والاستفزازي الذي تسبب في تلك الأحداث.

بدوره، دعا متحدث وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونينج، إلى الهدوء وضبط النفس وتجنب الاشتباكات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال وزير الخارجية والدفاع الأيرلندي، سيمون كوفيني، عبر حسابه على تويتر، إن "الرد الوحشي لأجهزة الأمن الإسرائيلية على الاحتجاجات في (المسجد) الأقصى أمر غير مقبول".

فيما دعا الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للعلاقات الخارجية والسياسية الأمنية جوزيف بوريل، الإسرائيليين والفلسطينيين لاحترام الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس.

كما حذر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أن تقود التطورات الأخيرة في مدينة القدس الشرقية إلى "تصعيد خطير"، وفق مؤتمر صحفي لمتحدثه، ستيفان دوجاريك.

ومنذ بداية شهر رمضان في 13 إبريل/نيسان الماضي، تشهد القدس اعتداءات متصاعدة من جانب الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين، خاصة بمحيط المسجد الأقصى ومنطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح"؛ ما أسفر عن إصابة مئات الفلسطينيين، واعتقال العشرات.

وانتقل التوتر في القدس المحتلة إلى قطاع غزة، وحتى فجر الثلاثاء، قتل 24 فلسطينيا وأصيب ما لا يقل عن 822 بجراح، جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة، وفق وزارة الصحة وجمعية الهلال الأحمر الفلسطينيتين.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل مدني وإصابة 10 آخرين بقصف لميليشيا أسد على بلدة كفرلاتا جنوب إدلب. ميليشيا أسد تشن عمليات دهم واعتقال في بلدة محجة شمال درعا .مقتل عنصرين من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بهجوم لمسلحين مجهولين شرق حمص.مقتل سيدة فلسطينية برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.السعودية تعلن اقتصار فريضة الحج للعام الحالي على 60 ألف شخص من داخل المملكة."مجموعة السبع" تقر مبادرة لمساعدة الدول متدنية الدخل.مقتل 7 مدنيين وإصابة 6 آخرين بتفجيرين متتالين بالعاصمة الأفغانية كابل .الجيش الصومالي يعلن مقتل 10 من عناصر حركة "الشباب" بعملية عسكرية وسط البلاد .مصرع 8 أشخاص نتيجة تسرب مادة كيماوية سامة من مصنع جنوب غرب الصين.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en