ما قصة الجثة التي ظهرت مع عنصر فارّ من "الحرس الجمهوري" وكيف تم القبض عليه؟ (صور)

عنصر ميليشيا أسد الهارب إبراهيم صالحة
أورينت نت - يحيى الحاج نعسان
تاريخ النشر: 2021-05-08 08:14
ألقى الجيش الوطني السوري، أمس الجمعة، القبض على عنصر لميليشيا أسد الطائفية قبيل تمكنه من قطع الحدود السورية إلى تركيا ومن ثم الهرب إلى أوروبا، بعدما قضى سنوات يقاتل فيها السوريين إلى جانب الميليشيا، ويفخر بقتلهم.

وعلم مراسل أورينت بريف حلب من فرقة السلطان محمد الفاتح التابعة للجيش الوطني أنهم ألقوا القبض على المتطوع السابق في ميليشيا أسد إبراهيم الصالحة الذي ارتكب جرائم ضد السوريين أثناء محاولته الهروب إلى تركيا ومن ثم مغادرته إلى أوروبا.

وقالت الفرقة في بيان حصلت أورينت على نسخة منه إن "المكتب الأمني التابع لفرقة السلطان محمد الفاتح، تمكنت بعد عملية رصد ومتابعة دقيقة، من إلقاء القبض على المدعو (إبراهيم إبراهيم خليل الصالحة) من مرتبات الحرس الجمهوري التابع لجيش النظام المجرم، وهو كان يحاول الفرار من مناطق النظام مروراً بالأراضي المحررة، سعياً للجوء إلى أوروبا بعد الجرائم الذي اقترفتها يداه بحق الشعب السوري الأعزل".

وأضاف البيان أنه سيتم تسليم عنصر الميليشيا المذكور أصولاً إلى الجهات المختصة لينال جزاءه بعد إجراء التحقيقات اللازمة.

وبعد إلقاء القبض على المتطوع إبراهيم انتشرت له صورة يظهر فيها وهو يرتدي لباسه العسكري ويحمل سلاحه ويقف مزهوا إلى جانب جثة أحد السوريين بعدما مزقوا ثيابه وقتلوه.

وأفاد مراسل أورينت أن الصورة التي ظهر بها "الشبيح" هي من إحدى معارك أحياء شرق حلب قبل إخراج أهلها منها، وأن الجثة التي التقط الصورة إلى جانبها في وضع  لا إنساني تعود لأحد مقاتلي الجيش الحر.

وبحسب المعلومات، فإن العنصر إبراهيم من مدينة حلب وكان متطوعا في ميليشيا الحرس الجمهوري التابعة لماهر الأسد شقيق بشار، وقد ترك الميليشيا وأراد الهروب إلى أوروبا عبر  تركيا، قبل أن يتمكن الجيش الوطني من القبض عليه.

غير أن إبراهيم لم يكن يعلم أن جثة ذلك المقاتل الذي التقط صورة إلى جانبها، مفتخرا بسلاحه وبدلة الميليشيا التي يرتديها ستلاحقه وستكون سببا في إلقاء القبض عليه وتقديمه للمحاكمة.



حالات مشابهة
ويوجد في أوروبا عشرات وربما مئات الحالات المشابهة لإبراهيم ممن شارك ميليشيات أسد في إجرامها، ثم هرب إلى أوروبا ولجأ إليها، معتقدا أنه سينجو من الجرائم التي اقترفها، قبل أن تقوم منظمات حقوقية وإنسانية وجهات إعلامية بمطاردة أولئك وتقديمهم للمحاكمات في الدول التي لجؤوا إليها.

وفي نهاية العام المنصرم، أعلن المدعي العام الألماني تمديد توقيف (علاء .موسى) أو الطبيب الجلاء بتهم قتل المتظاهرين عمداً وحرق أعضائهم التناسلية داخل المشافي العسكرية التابعة للنظام، أثناء خدمته العسكرية، كما أن محاكمة الضابط أنور رسلان والمساعد إياد الغريب، لاتزال تتردد أصداؤها في ألمانيا، رغم أنهما انشقا في وقت مبكر عن ميليشيا أسد، ولكن الضحايا الذين عُذبوا على أيديهم لاحقوهم إلى ألمانيا وقادوهم إلى المحاكمة.

"ألف مجرم"
وفي وقت سابق قال الحقوقي البارز أنور البني، رئيس “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية”، في ألمانيا إن هناك حوالي ألفا من المجرمين قد فروا لأوروبا خلال السنوات الماضية"، وتجري متابعتهم لرفع دعاوى ضدهم.

 وبدأت عدة دول أوروبية مؤخرا بفتح ملف اللاجئين إليها من الذين تركوا ميليشيات أسد وثبت تورطهم بجرائم ضد السوريين، أو قدم ذوو الضحايا قضايا ضدهم في مجال ارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل مدني وإصابة 10 آخرين بقصف لميليشيا أسد على بلدة كفرلاتا جنوب إدلب. ميليشيا أسد تشن عمليات دهم واعتقال في بلدة محجة شمال درعا .مقتل عنصرين من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بهجوم لمسلحين مجهولين شرق حمص.مقتل سيدة فلسطينية برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.السعودية تعلن اقتصار فريضة الحج للعام الحالي على 60 ألف شخص من داخل المملكة."مجموعة السبع" تقر مبادرة لمساعدة الدول متدنية الدخل.مقتل 7 مدنيين وإصابة 6 آخرين بتفجيرين متتالين بالعاصمة الأفغانية كابل .الجيش الصومالي يعلن مقتل 10 من عناصر حركة "الشباب" بعملية عسكرية وسط البلاد .مصرع 8 أشخاص نتيجة تسرب مادة كيماوية سامة من مصنع جنوب غرب الصين.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en