بمناسبة تحرير منطقة "الفاو".. عراقيون يشيدون بدور المرأة "الميسانية" بدحر الإيرانيين ويستذكرون بطولاتها (فيديو)

تاريخ النشر: 2021-04-19 10:40
يعتبر نصب تمثال المرأة الميسانية، المعروف شعبياً باسم "تسواهن" في منطقة الماجدية، مركز مدينة العمارة جنوب العراق، من أهم معالم محافظة ميسان كونه يرمز للمرأة الميسانية الكادحة وهي تواجه قسوة الحياة.

ويتكون التمثال الذي يبلغ ارتفاعه 23 مترا من سيدة ترفع حمامة السلام وعجلة التقدم، متآزرة بعباءتها المعروفة لدى المرأة الجنوبية وعمامتها التي زينت رأسها الشامخ.

ويشير التمثال الذي شيده النحات الراحل أحمد البياتي في أواخر الثمانينات، إلى المرأة "الميسانية" التي وقفت إلى جانب المقاتلين العراقيين في الحرب العراقية الإيرانية التي وقعت بين عامي 1980 و1989. 

ويقول الممثل "باسم الشيخ علي" إن نصب "تسواهن" يعد واحدا من الأعمال الفنية الشاخصة والبارزة في محافظة ميسان، فهو يعتبر من أكبر التماثيل في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف أن هذا العمل يمثل بشكل مختصر، رسالة وشجاعة وقدم المرأة العراقية في هذه الأرض الخصبة، هذه المرأة التي أنجبت الأبناء الأبطال، أنجبت الشعراء والأدباء، ميسان هي مملكة ميسان القديمة، التي تمتد من ناحية شيخ سعد، حتى قضاء القرنة في البصرة، هذه الأرض الكبيرة حكمها ما يقارب مئة وستة وعشرين ملكاً، كانت تسمى مملكة ميسان وعاصمتها المذار، ميسان هي مشتقة من كلمة ميس أو ميساء، أي تميل الرياح حيثما تشتهي حلاوة وجمال وجمالية هذه الأرض الخصبة، أيضاً هنالك طيات في طول وهامة، وقامت هذه المرأة تمثل التكوينات المجتمع الميساني، وكيفية التواصل والتوحد في بناء هذا المجتمع".

بدوره، أشار الشاعر شهيد حسين إلى أن هذا التمثال يرمز للمرأة الميسانية، المرأة العراقية ككل، وخصوصاً المرأة الميسانية، التي شاركت وساندت القوات الأمنية بزمن الحرب العراقية الإيرانية، وقتلت أكثر من اثنين من جنود إيران، لافتا إلى أن هذا التمثال صمم من حديد البليت، وسمك البليت 18 سم".

ويأتي الحديث عن دور المرأة العراقية بعد يومين من ذكرى معركة تحرير الفاو، وهي عملية عسكرية نفذها الجيش العراقي في 17 أبريل 1988 لإخراج الجيش الإيراني من شبه جزيرة الفاو في محافظة البصرة، بعد سيطرة إيران على المنطقة لمدة عامين، وأطلق على العملية اسم "رمضان مبارك" لتوافق العملية يومها مع أول أيام شهر رمضان.

يشار إلى أن أحمد البياتي صاحب نصب "تسواهن"، توفي 14 من أيلول/سبتمبر عام 2014، عن سبعين عاماً. وهو من مواليد مدينة العمارة (جنوب العراق) وأقام عدة معارض لأعمال النحت على المرمر والرخام.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 3 قادة ميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في غزة.وسائل إعلام إسرائيلية: قتيلان إسرائيليان في عسقلان نتيجة سقوط صواريخ من غزة.قناصل ودبلوماسيون أوروبيون يزورون حي الشيخ جراح بالقدس ويلتقون عائلات مهددة بإخلاء منازلها.روسيا تعلن عن عزمها إنشاء رصيف عائم لقاعدتها البحرية في طرطوس.مقتل جندي تركي وإصابة 10 آخرين بانفجار استهدف مدرعتهم بريف إدلب.وفاة امرأتين وطفل بمخيم نبع الأمل باحتراق خيمتهم بريف إدلب.حريق يلتهم 13 خيمة لعوائل داعش بمخيم الهول بالحسكة .الغارديان البريطانية تعتذر عن خطأ "وعد بلفور" التاريخي.مجموعة غسان عبود ضمن قائمة أفضل 100 شركة في الشرق الأوسط لعام 2021.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en