قطع رأسه داعش ومثل بجثته.. نجل عالم سوري يكشف زيف ادعاءات نظام أسد بالعثور على والده

عالم الآثار السوري خالد محمد الأسعد - وسائل إعلام
تاريخ النشر: 2021-04-15 09:06
كشف طارق الأسعد نجل عالم الآثار السوري خالد محمد الأسعد، أن تحليلات الحمض النووي للجثة التي زعم نظام الأسد أنها تعود لوالده، لا تتطابق مع العينات التي أُخذت منه ومن شقيقه، ما يعني أن الجثة ليست لعالم الآثار الذي قتله تنظيم داعش في مدينة تدمر الأثرية مسقط رأسه قبل سنوات.

ونقل موقع إذاعة "المدينة أف أم" الموالية لنظام أسد عن نجل الأسعد قوله، إن "نتيجة تحليل الـ DNA للرفات التي عثر عليها في شباط الماضي ظهرت سلبية" وبالتالي لا تعود لوالده، حيث عُثر على ثلاثة جثث في منطقة كحلول قرب تدمر في شهر شباط 2021 وكان محتملاً  أن تكون إحداها تعود للأسعد.

والأسعد عالم آثار سوري كان يبلغ من العمر 82 عاماً عندما أعدمه مسلحو تنظيم داعش عام 2015 بقطع رأسه أمام العامة في أحد ميادين مدينة تدمر، بعد أن رفض التعاون معهم والكشف عن موقع يحوي الآثار القيمة.

ووفقاً لتقارير إعلامية فإن الأسعد استمر بعمله كعالم آثار لمدة 50 عاماً قضى جلّها في صيانة آثار مدينته تدمر (جنوب شرق حمص)، وشغل منصب رئيس هيئة الآثار السورية إلى أن تقاعد عام 2003، واستمر في بحثه الأثري في المنطقة.

وفقاً لموقع "بي بي سي"، فإن عائلة الأسعد فرت من المدينة مع اقتحام التنظيم لها عام 2015 بينما رفض هو الفرار، ليختطفه عناصر التنظيم لاحقا ويحققوا معه للحصول منه على معلومات بشأن مواقع الآثار الأخرى المخبأة، وقطعوا رأسه في ميدان بمدينة تدمر الحديثة في شهر أغسطس/ آب عام 2015.

آنذاك تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لجثة الأسعد مقطوعة الرأس ومكبلة إلى عمود كهربائي على رصيف يتوسط طريقين في تدمر، وإلى جانبه لافتة تظهر التهم التي وجهها إليه التنظيم أبرزها أنه "مدير مؤسسة وثنية تعنى بجمع الأصنام" وشارك بمؤتمر في إيران للاحتفال بنصر ثورة الخميني، والتواصل مع ضابط في القصر الجمهوري التابع لنظام أسد.

ويعد الأسعد واحداً من أهم الآثاريين في سوريا، وشارك في بعثات محلية وأجنبية للتنقيب والترميم في تدمر، واكتشف كثيرا من آثار تدمر، والتي شغل منصب مدير آثارها منذ عام 1963 لغاية 2003.

وهو من مواليد 1934، وبدأ العمل في الآثار منذ 1962 رئيساً للدراسات والتنقيب في مديرية الآثار بدمشق، وفقاً لروسيا اليوم، وكان رئيساً أو مشاركاً في بعثات التنقيب والترميم العاملة بتدمر وبعثات أجنبية ووطنية ومشتركة.

ومن الجوائز التي حصل عليها وسام الاستحقاق برتبة فارس من رئيس الجمهورية الفرنسية، ووسام الاستحقاق برتبة فارس من رئيس جمهورية بولونيا، ووسام الاستحقاق من رئيس الجمهورية التونسية.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء حذر في درعا بعد اشتباكات بين ميليشيات أسد والثوار.قتيل وإصابات بتفجير صهريج نفط لميليشيا القاطرجي على طريق حمص طرطوس.ميليشيات أسد تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات بريف إدلب وحلب.السعودية تحذر من رفض الصادرات الزراعية القادمة من سوريا.إيران تُهاجم ناقلة نفط إسرائيلية في خليج عُمان.أمريكا تتهم إيران بتهديد الملاحة البحرية وتتوعد برد جماعي .رومانيا تهدد إيران بـ"الرد المناسب" وتستدعي سفير طهران .أمريكا تطلب من 24 دبلوماسياً روسياً المغادرة مع مطلع أيلول .تُركيا تقترب من السيطرة على الحرائق.هجوم جديد يستهدف ناقلة نفط قبالة إمارة الفجيرة في خليج عُمان.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en