الدنمارك تلغي إقامات عشرات اللاجئين السوريين وتعرض مبلغا ماليا "كبيرا" لمن يغادر طوعيا

تاريخ النشر: 2021-04-15 07:54
اتخذت الحكومة الدنماركية إجراءات لترحيل مئات اللاجئين السوريين، بحجة أنهم ينحدرون من العاصمة "دمشق" وبعض المناطق المحيطة بها، والتي صنفتها الدنمارك بأنها آمنة، وسط انتقادات وردود فعل غاضبة من المنظمات الحقوقية والمختصة في شؤون اللاجئين.

وبذلك تكون الدنمارك أول دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم اللاجئين السوريين من حقهم في اللجوء، حتى مع استمرار حالة الانهيار والتدهور في الوضع الأمني والإنساني والاقتصادي في سوريا. 

وفي ذات السياق تم الإبلاغ عن إلغاء تصاريح الإقامة المؤقتة لـ 94 مهاجراً سورياً الأسبوع الماضي، وقد يرتفع هذا العدد خلال الأسابيع المقبلة، كما عرضت السلطات الدنماركية تمويلًا يبلغ حوالي 22000 جنيه إسترليني لكل فرد يعود طوعا.

كما فقد 30 سوريا استئنافهم في المحاكم بعد إبطال إقامتهم، وفقا لـ Refugees Welcome Denmark ، ولأن كوبنهاغن ليست لديها علاقات دبلوماسية مع دمشق، لا يمكنها ترحيل الأشخاص مباشرة إلى سوريا.

وبحسب ما أفاد به ناشطون "تم إيداع بعض الذين رُفضت إقاماتهم في مراكز احتجاز، ترقى إلى مستوى السجن"، حيث لا يستطيع المحتجزون هناك العمل أو الدراسة أو الحصول على رعاية صحية مناسبة.

ومن بين الذين طُلب منهم المغادرة طلاب في المدارس الثانوية والجامعات وعاملون وموظفون، بالإضافة لأصحاب المتاجر والمتطوعين في المنظمات غير الحكومية وحتى كبار في السن.

وقالت رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن 13 نيسان الثلاثاء، "إنه بالضبط كما ينبغي أن يكون" في ردها على سؤال حول إعادة اللاجئين.

وأضافت فريدريكسن "قدرت الدنمارك أن العديد من المناطق حول العاصمة السورية أصبحت الآن آمنة بما يكفي لعودة اللاجئين إلى ديارهم"، وهذا هو سبب إلغاء تصاريح إقامة السوريين من هذه المناطق.

كما أكدت أنه من المقرر أن يتم إلغاء تصاريح إقامة مئات اللاجئين السوريين وإعادتهم إلى سوريا في الأشهر المقبلة. 

ومن جانبه وقال وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي لوكالة الأنباء الفرنسية، "سياسة الحكومة تعمل ولن أتراجع ولن يحدث ذلك"، لافتاً "لقد أوضحنا للاجئين السوريين أن تصريح إقامتهم مؤقت، وأن التصريح يمكن إلغاؤه إذا لم تعد الحاجة إلى الحماية قائمة".

ووفق ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز عن بير موريتسين، الأستاذ المشارك في العلوم السياسية بجامعة آرهوس، "إن الحكومة الدنماركية شددت موقفها بشأن الهجرة في السنوات الأخيرة لتجنب خسارة الأصوات لصالح اليمين، وهي معضلة واجهتها العديد من أحزاب يسار الوسط في جميع أنحاء أوروبا".

وأوضح  موريسن "الطريقة الوحيدة للتغلب على اليمين في الدنمارك هي أن تكون صارما في التعامل مع الهجرة ".

ووصفت شارلوت سلينتي، الأمينة العامة للمجلس الدنماركي للاجئين، القواعد الدنماركية الجديدة الخاصة بالسوريين بأنها ترقى إلى مرتبة "المعاملة غير الكريمة".

وأضافت "المجلس الدنماركي للاجئين لا يوافق على قرار اعتبار منطقة دمشق أو أي منطقة في سوريا آمنة للاجئين للعودة إليها، ولا يعني غياب القتال في بعض المناطق أن الناس يمكنهم العودة بأمان، لا الأمم المتحدة ولا الدول الأخرى تعتبر دمشق آمنة".

رد فعل من المنظمات الدولية والحقوقية

يعتبر هذا التحرك في تجريد المئات من وضعهم القانوني هو الأحدث ضمن سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها الدنمارك والتي تقول جماعات حقوقية إنها استهدفت المهاجرين والأقليات.

وقوبلت هذه التحركات، برد فعل غاضب من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، التي قالت "إن مناطق العودة ليست آمنة بما فيه الكفاية".

وأكدت السيدة إليزابيث هاسلوند، المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الدنمارك، "أن الظروف يجب أن تكون آمنة باستمرار، لا يمكننا رؤية هذا في أي مكان في سوريا".

كما انتقدت منظمة العفو الدولية قرار الحكومة الدنماركية، مؤكدة أن السوريين عند عودتهم قد يكونون عرضة لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

ووصفت الأمم المتحدة معظم المناطق في سوريا بأنها غير مستقرة بما يكفي لاعتبارها آمنة للعائدين.

وأفادت مجموعات حقوقية عن تهديدات مختلفة ضد اللاجئين العائدين، بما في ذلك التجنيد الإجباري للرجال والاعتقال بمجرد الاشتباه بوقوفه إلى جانب الثورة السورية ضد نظام أسد .

وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اختفى المئات من العائدين، كما حذرت هيئة اللجوء في الاتحاد الأوروبي من "تعرض العائدين طوعاً لخطر الاعتقال والتعذيب والموت".

وتستضيف الدنمارك 21 ألفا و980 لاجئا سوريا، بحسب إحصائيات الاتحاد الأوروبي، ومنذ أن صنفت الدنمارك دمشق ومحيطها بـ "الآمنة"، قامت بمراجعة تصاريح الإقامة لـ 1250 سوريا، وألغت السلطات أو لم تمدد تصاريح الإقامة لأكثر من 250 منهم، كما عرضت تمويلًا يبلغ حوالي 22000 جنيه إسترليني لكل فرد يعود طوعا.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 3 قادة ميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في غزة.وسائل إعلام إسرائيلية: قتيلان إسرائيليان في عسقلان نتيجة سقوط صواريخ من غزة.قناصل ودبلوماسيون أوروبيون يزورون حي الشيخ جراح بالقدس ويلتقون عائلات مهددة بإخلاء منازلها.روسيا تعلن عن عزمها إنشاء رصيف عائم لقاعدتها البحرية في طرطوس.مقتل جندي تركي وإصابة 10 آخرين بانفجار استهدف مدرعتهم بريف إدلب.وفاة امرأتين وطفل بمخيم نبع الأمل باحتراق خيمتهم بريف إدلب.حريق يلتهم 13 خيمة لعوائل داعش بمخيم الهول بالحسكة .الغارديان البريطانية تعتذر عن خطأ "وعد بلفور" التاريخي.مجموعة غسان عبود ضمن قائمة أفضل 100 شركة في الشرق الأوسط لعام 2021.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en