"خيانة ومقابر جماعية".. قيادي سابق في "تحرير الشام" يهاجم الجولاني ويكشف المستور (فيديو)

أورينت نت - إعداد: حسان كنجو
تاريخ النشر: 2021-04-12 16:01
في تصريحات وصفها كثيرون "بالأجرأ"، كشف القيادي السابق في هيئة تحرير الشام المدعو "أبو العبد أشداء" في تسجيل مصور بثه عبر معرفاته في منصات التواصل الاجتماعي، عما وصفها بـ "الممارسات والانتهاكات والمؤامرات" التي قام بها زعيم تحرير الشام "أبو محمد الجولاني"، متهماً إياه بتسليم القرى والمدن التي سقطت مؤخراً في أرياف حلب وحماة وإدلب.

وتحدث "أشداء" واسمه الحقيقي "عبد المعين كحال" وهو من مدينة حلب، في التسجيل الذي اطلعت عليه "أورينت" وحمل عنوان "الجولاني والمتاجرة بدماء السوريين"، "عن متاجرة الجولاني بالمناطق السورية ودماء المجاهدين وكذبه وخداعه وانسحابه من مئات القُرى والبلدات والمدن في حماة وحلب وإدلب".

وقال "لقد أقدم الجولاني على العبث والاستيلاء على مقدرات المناطق المحررة، وإفشال الكثير من الأعمال العسكرية التي كانت خططها جاهزة وموضوعة للاستيلاء على كامل مدينة حلب، فضلًا عن قيامه باعتقال المجاهدين الصادقين بعد أن أُصيب بجنون العظمة".

وأضاف "كان المتوقع بعد تهجير المجاهدين من كافة مدن سوريا إلى الشمال، تشكيل قوة كبيرة من جديد، وتكامل تلك القوة في معركة تحرير شاملة ولكن للأسف زاد الوضع سوءاً رغم المقومات الكبيرة ومن الواجب توضيح حقيقة الواقع".

وتابع: "حذرت في الشهر التاسع من العام 2019 من سقوط المناطق إذا لم نتدارك الأمر فما كان من قائد هيئة تحرير الشام إلا أن استكبر وطغى ورفض النصح ولم تمضي سوى 4 شهور حتى بدأت المناطق بالسقوط وضاعت قلاع أهل السنة كسراقب ومعرة النعمان وعندان وحريتان وحيان والعيس ومئات القرى الأُخرى".

وأردف "بعد تهجيرنا من أحياء حلب الشرقية، بدأنا بالتخطيط للعودة بعمل مفاجئ، واستطعنا اكتشاف المجرور الصحي الرئيسي الذي يمر من جمعية الزهراء المحتلة ثم إلى الجزء المحتل من منطقة الليرمون ثم إلى وسط مدينة حلب، وقمنا بالتخطيط لإرسال مجموعات تأمين ومجموعات تدخل إلى خلف خطوط النظام وتكسر تحصيناته في جمعية الزهراء والخالدية ومن ثم يكون الاجتياح، وطلبت وقتها لقاء الجولاني وحصل لقاء في شهر رمضان بعد تشكيل الهيئة بـ 5 شهور، شرحت له الخطة وأبدى أمامنا فرحه الكبير بهذا الأمر، وبعد اللقاء أوقف “الجولاني” مشروع حفر نفق في منطقة الليرمون نحو مناطق نظام أسد".

اعتقالات وتعذيب وحشي
وأشار إلى أنه في الجانب الأمني والاعتقالات والاختفاء القسري فقد تجاوز عدد الإعدامات التي نفذها الجولاني في زمن "هيئة تحرير الشآم" ألف حالة وتم دفن كثير منهم سراً في مقابر جماعية. وتحدث أيضا عن التعذيب في سجون الهيئة وأعداد الذين خطفوا ودخلوا السجون ظلما والمعاملة الإجرامية للأهالي السجناء وقصص تعامل إجرامي مع المسلمات السجينات، منوها إلى أن الهيئة قامت بأعمال أمنية باسم "الدواعش". 

وتحدى "أشداء" الجولاني قائلا: إن كنت صادقاً فلتسمح بتقصي الحقائق عبر لجنة يكون فيها 3 من المشاريخ التالية "أبو محمد الصادق، الشامي، أبو الوليد الحنفي، أبو دجانة الحموي، المحيسني، الطرطوسي، علي بن نايف الشحود، العريدي، أبو عبد الله الطبيب، محمد أبو النصر، أبو أنس الكناكري، حسام حجو، وتسمح لهذه اللجنة بزيارة السجون الأمنية وتسمع من المعتقلين وتلتقي بأهالي المفقودين والمغيبين والمعتقلين وتطلع على أوراق الأمنيين وتعاين إنشاءات المقابر الجماعية.

فساد مالي 
وأكد "أشداء" أن المبلغ الذي اعترف به الجولاني بتضييعه في مرة واحدة فقط، ألف وخمسمئة مليون دولار ، ولو وزع على عدد سكان المحرر، مليون أسرة لكان نصيب كل أسرة على الأقل ألف وخمسمئة دولار، أضاعها في وقت كان الشعب في المحرر يعيش تحت خط الفقر ويموت الناس جوعاً ومرضاً وبرداً، كما قام بسرقة الكثير من الدعم الذي يأتي للصحة والتعليم والنظافة والإسكان، ويضاف إلى ذلك ما يأخذه من أموال المعابر والضرائب والمكوث واحتكار المحروقات والتجارات والمصادرات وبيع وتأجير الأموال العامة وتجارة الآثار وتهريب البضائع والبشر إلى الدول المجاورة وغير ذلك بكثير، مؤكدا أن الجولاني من أهم أسباب غلاء الأسعار والتضييق على الفقراء في إدلب.

الهيئة ترد
من جانبها ردت هيئة تحركير الشام على هذه التصريحات على لسان "أبو ماريا القحطاني" والذي قال في منشور له على معرفاته في منصات التواصل: "لانستغرب عندما تحاضر العواهر عن الشرف ويتكلم المخانيث عن النخوة والرجولة... هزلت وربي".

فيما رد شرعي الهيئة "فاروق الحمصي" قائلاً: "رداً على الأفّاك الطعّان الجبان.. يا أبو العبد أشداء يا من تعشق الفتن والتصيّد في الماء العكر، حين تتقصّد "الرجال الرجال" وتحين الفرص لتبدأ بالطعن فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أنك لم تجد حلاً للتيه الذي غرقت فيه إلا الدجل والكذب والبهتان والإفك".


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ارتفاع عدد القتلى بالقصف الإسرائيلي على غزة إلى 56 شخصا بينهم 14 طفلا.مقتل قائد كتائب القسام في مدينة غزة باسم عيسى وعدد من مساعديه جراء غارة إسرائيلية.مجلس الأمن ينهي اجتماعه الثاني دون التوصل إلى توافق حول التصعيد في الأراضي الفلسطينية.مقتل شاب وجرح آخر بمشاجرة في مدينة الدانا شمال إدلب .مصرع قائد مطار النيرب في ميليشيا أسد العميد رجب حبيب بظروف غامضة.محمد صلاح وفرانك ريبيري وآخرون من نجوم الكرة العالمية يتضامنون مع القدس . واتساب يفرض موافقة المستخدمين على شروطه للاستمرار في العمل عليه.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en