مدير منظمة دولية يتحدى "الجولاني" بعد تصريحات الأخير عن السجون في إدلب

تاريخ النشر: 2021-04-06 14:22
تحدى مدير منظمة هيومن رايس ووتش قائد "هيئة تحرير الشام" أبو محمد الجولاني، القوة المسيطرة في إدلب وريف حلب الغربي، أن تفتح أبواب سجونها للتفتيش أمام فرق المنظمة، بعد مرور أيام على نشر مقابلة للجولاني نفى فيها وجود حالات تعذيب أو انتهاكات في السجون.

وأكد المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش كينيث روز في حسابه عبر وسائل التواصل الاجتماعي عبر توتير، أن المنظمة تنتظر دعوة تحرير الشام بعد حديث زعيمها الجولاني.

وقال روز إن "رئيس هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب السورية نفى وجود حالات تعذيب للسجناء وانتهاكات، وقال إنه سيمنح منظمات حقوق الإنسان الدولية حق الوصول إلى سجون الجماعة، نحن في انتظار الدعوة".




وجاء التحدي من قبل روز بعد حديث الجولاني في مقابلة مع الصحفي مارتن سميث نشر مقتطفات منها، وتطرق فيها إلى موضوع السجون، واعتقال الهيئة لناشطين وصحافيين وتعذيبهم، نفى فيها الجولاني ذلك.

واعتبر الجولاني أنّ "الأشخاص الذين اعتقلتهم الهيئة كانوا عملاء للنظام، أو عملاء لروسيا، كانوا يأتون إلى سورية لنصب أفخاخ، أو كانوا عناصر من داعش، ووصف الاعتقالات بأنها تستهدف لصوصا ومبتزين، رافضاً الاتهامات التي تقول بأن الهيئة تلاحق منتقديها".

وأعلن الجولاني أنه "يمكن أن يمنح منظمات حقوق الإنسان الدولية الإذن بدخول سجون الهيئة"، قائلاً "يمكن لمنظمات حقوق الإنسان أن تأتي وتتفقد السجون أو تقوم بجولة، منشآتنا مفتوحة لأي شخص"، مضيفاً أنه بإمكان الأشخاص المهتمين بهذا الشأن القيام بزيارة أيضا، وتقدير الوضع وهل تتم الأمور بشكل صحيح أو لا.

وعلى الرغم من هذه التصريحات إلا أن الواقع يختلف، ويحكي قصصا أخرى، إذ وثقت لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن سوريا، مجموع انتهاكات تشمل التعذيب والعنف الجنسي والمعاملة اللاإنسانية أو المهينة والاختفاء القسري، أو الوفاة أثناء الاحتجاز من قبل هيئة تحرير الشام.

وتواجه هيئة تحرير الشام وبعض الفصائل العاملة في الشمال المحرر اتهامات من قبل منظمات محلية وحقوقية بتنفيذ اعتقالات تعسفية بحق مدنيين وناشطين، واستخدام أساليب مروعة مع معتقليها لسحب اعترافات منهم خلال فترة حجزهم في سجونها بمحافظة إدلب وريف حلب.

كما أشار تقرير لجنة الأمم المتحدة إلى ممارسة هيئة تحرير الشام الاحتجاز التعسفي لمدنيين معارضين لها، ووثق 73 حالة لنشطاء وصحفيين وإعلاميين محتجزين "تعرضوا لتعذيب مضاعف" لانتقادهم هيئة تحرير الشام.

وفي حديث للصحفي مارتن سميث مع سارة كيالي، باحثة الشؤون السورية في هيومن رايتس ووتش، ونقل عرض الجولاني، قالت "سيكون ذلك جيداً للغاية، إذا كانوا قادرين على توفير الوصول لمراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية".

وذكرت "أن الجماعات الحقوقية سمعت وعوداً كهذه من آخرين من قبل، دون أي متابعة".
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ميليشيا أسد تخسر مزيدا من عناصرها بينهم ضابط في البادية السورية .إقليم كردستان العراق يغلق المعبر الحدودي مع مناطق سيطرة ميليشيا قسد شرق سوريا.ميليشيا قسد تعتقل عناصر لميليشيا أسد في منطقة عين عيسى شمال الرقة.قصف صاروخي ومدفعي لميليشيا أسد على بلدات وقرى جنوب إدلب . مقتل عنصرين وجرح آخرين من ميليشيا أسد بانفجار لغم شمال درعا . مقتل امرأة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي شرق القدس بحجة محاولة تنفيذ عملية دهس .الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في بداية قمتهما بجنيف.الصين تؤكد لأول مرة زيادة مستويات الإشعاع في محطة تايشان النووية.العراق.. تفجير يستهدف رتل إمدادات للتحالف غرب البلاد.فرنسا تلغي إلزامية ارتداء الكمامة في الأماكن العامة.تركيا تعتقل مواطنا يابانيا وترحّله إلى بلاده لقتله القطط وأكل لحومها في مدينة إسطنبول.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en