اغتصاب طفلتين يشعل شمال شرق إيران ومصادر تكشف علاقة الجاني بنظام الملالي (فيديو)

تاريخ النشر: 2021-03-26 09:43
في رد على انتهاك ميليشيات الملالي التي لم تستثن الأطفال، تشتعل منطقة "كنبد هاووس" شمال شرق البلاد على الحدود مع تركمانستان منذ يومين بالاحتجاجات والمواجهات العنيفة مع عناصر أمن النظام الإيراني، عقب عملية اختطاف واغتصاب طالت طفلتين على يد عناصر الميليشيا.

وكانت المواجهات بدأت بعد تجمع السكان المحليين الغاضبين خارج مجمع القضاء في "كنبد هاووس" للاحتجاج على قرار تبرئة المتهم من جريمة الاغتصاب والاقتصار على تهمة الخطف، بداعي أن تقرير الطب الشرعي بعد فحص الطفلتين لم يثبت تعرضهما للاغتصاب، ما أثار موجة من الغضب الشعبي تحولت لمواجهات عنيفة بين أهالي المنطقة وميليشيات الملالي.
 
ووفقاً لوسائل إعلام إيرانية مستقلة، فإن أحد حراس الأمن في "سد جولستان" أقدم على اغتصاب فتاتين في السابعة والثامنة من العمر، وما إن اكتشفت عائلتا الطفلتين الأمر حتى رفعتا شكوى قضائية ووجهتا تهم الاغتصاب ضد الجاني.

ورغم ذلك، رفض المدعي العام لنظام الملالي في المنطقة الاتهامات الموجهة للجاني، وادعى أن تقرير الطب الشرعي نفى وجود أي علامات على الاغتصاب، وأنه تم استدعاء حارس الأمن ووجهت إليه تهمة "الاختطاف".

بدوره نقل موقع "إيران واير - IRANWIRE" بعض تقارير وسائل التواصل الاجتماعي، أن مغتصب الطفلتين حارس الأمن هو "عميل سري للباسيج"، وعضو متقاعد في ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" فيما يشير إلى محاولة تستر نظام الملالي على عناصر ميليشياتها.

وأظهرت شرائط مصورة تداولها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام، مواجهات بين ميليشيات أمن الملالي والمحتجين الغاضبين، حيث أحرق الأخيرون سيارات تابعة لأمن النظام الإيراني بالزجاجات الحارقة وهاجموا عناصر هذه الميليشيات.

ومنذ مطلع العام الجاري، شهدت البلاد عدة احتجاجات في أكثر من منطقة على الجغارفيا الإيرانية واشتباكات بين قوات الأمن والمدنيين لا سيما في مناطق الأقليات، عقب تسجيل انتهاكات بدأتها ميليشيات الملالي.

ففي الـ 12 مارس/ آذار الجاري، أحرق متظاهرون غاضبون عدة زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني عقب إطلاق الأخير النار على ناقلي الوقود من الأقلية السنية "البلوش" في ميناء جنوب غرب إيران، ما أسفر عن مقتل شخص على الأقل وجرح آخرين، ليعود أهالي المنطقة وذوو الضحايا ويهاجموا مقرات الميليشيا ويحرقوها.

وفي فبراير/ شباط الماضي، اندلعت الاحتجاجات في مقاطعة سيستان وبلوشستان الجنوبية الشرقية، عندما تجمع ناقلو الوقود من البلوش بالقرب من قاعدة للحرس الثوري الإيراني في سارافان على الحدود مع باكستان للاحتجاج على إغلاق الحدود، فقام الحرس الثوري بإطلاق النار على المتظاهرين وقتل وجرح العشرات منهم.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 3 قادة ميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في غزة.وسائل إعلام إسرائيلية: قتيلان إسرائيليان في عسقلان نتيجة سقوط صواريخ من غزة.قناصل ودبلوماسيون أوروبيون يزورون حي الشيخ جراح بالقدس ويلتقون عائلات مهددة بإخلاء منازلها.روسيا تعلن عن عزمها إنشاء رصيف عائم لقاعدتها البحرية في طرطوس.مقتل جندي تركي وإصابة 10 آخرين بانفجار استهدف مدرعتهم بريف إدلب.وفاة امرأتين وطفل بمخيم نبع الأمل باحتراق خيمتهم بريف إدلب.حريق يلتهم 13 خيمة لعوائل داعش بمخيم الهول بالحسكة .الغارديان البريطانية تعتذر عن خطأ "وعد بلفور" التاريخي.مجموعة غسان عبود ضمن قائمة أفضل 100 شركة في الشرق الأوسط لعام 2021.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en