بسبب محروقات الشمال السوري: موالون يسخرون من نظام الأسد ويصفونه بالجبن!

أورينت - أحمد جمال
تاريخ النشر: 2021-03-23 15:07
يجبن نظام أسد عن استهداف مواقع النفط في مناطق شرق الفرات الخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد والقوات الأمريكية ويكتفي بالتنديد بسرقتها عبر إعلامه الرسمي بعد منعه من استيراد ذلك النفط، فيما يستقوي مع حليفه الروسي على قصف ناقلات ومستودعات محروقات صغيرة في مناطق المعارضة شمال سوريا.

المفارقة تتجلى في الإعلام الرسمي لنظام أسد، والذي كان آخره اليوم عبر خبر نشرته وكالة "سانا" وصحيفة "تشرين" الرسميتين، ومفاده أن "الاحتلال الأمريكي يخرج 300 صهريج محمل بالنفط السوري المسروق من ريف الحسكة إلى العراق".

ونقلت الوكالة عما وصفتها مصادر أهلية في منطقة السويدية بريف الحسكة أن القوات الأمريكية  "أخرجت صباح اليوم رتلاً يضم 300 صهريج محمل بالنفط المسروق من حقول النفط السورية إلى الأراضي العراقية عبر معبر المحمودية غير الشرعي".

فيما يأتي الخبر بعد أيام من تفاخر نظام أسد وإعلامه بقصف مستودعات وناقلات نفط في ريفي إدلب وحلب، وذلك بمساندة طائرات الاحتلال الروسي وبالقرب من الحدود التركية، كردة فعل على الأزمة الاقتصادية التي تعانيها مناطق سيطرة نظام أسد، وعجزها عن تأمين بدائل محلية أو خارجية بسبب العقوبات الدولية من جهة، ولخسارتها منابع النفط المحلية لصالح ميليشيا قسد شرق الفرات.

واستهدف القصف الممنهج والمكثف لميليشيا أسد وروسيا، في الأيام الماضية، مشفى الأتارب بريف حلب ومنشآت نفطية في مدينة سرمدا بالقرب من معبر باب الهوى، على الحدود التركية بشكل مباشر، وأسفر ذلك عن ضحايا مدنيين وعشرات المصابين، بينهم أطباء ونساء وأطفال، عدا عن الخسائر المادية لاسيما في قطاع المحروقات، وسبقه جملة قصف صاروخي متكرر على حراقات النفط في منطقة ترحين شمال حلب قبل أسبوعين.

واعتبر محللون عسكريون تحدثوا لأورينت أن القصف الأخير للحليفين يعبر عن عجزهما عن تأمين النفط إلى مناطق سيطرة ميليشيا أسد بعد أزمة اقتصادية غير مسبوقة ضربت تلك المناطق على خلفية العقوبات الأمريكية والدولية الخانقة بسبب جرائم أسد وروسيا.

وقال المحلل العسكري والاستراتيجي أحمد رحال، إن "استهداف المواد النفطية المشتراة من ميليشيا قسد يعتبر ضغطا على الأخيرة ويؤدي إلى حدوث فائض من النفط لديها وهذا يجبرها فيما بعد على بيع النفط لميليشيا أسد، أي بمعنى "تبيعوا لنا وللمعارضة معا أو سنقصف قوافل النفط"، بحسب تعبيره.

موالون يسخرون
وكان موالون لنطام أسد اتهموا الأخير بالعجز عن استهداف مواقع النفط الرسمية في شرق سوريا، والخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد وبحماية القوات الأمريكية، وذلك من خلال تعليقات مكثفة على الصفحات الموالية، ومعظمها سخرت من أسد وروسيا.

أبرز التعليقات كانت لـ أحمد عادل المحمد والذي تساءل: "من وين مسروق يا حيوانات.. إذا زلم روحوا اضربوا رصاصة وحدة على حقل العمر والأمريكان اللي فيه"، بينما علق مجدي عكاري: "النفط يسرق من ريف الرقه(الأكراد و الأمريكان) و يباع في العراق و إدلب و تركيا…يعني النفط إللي احترق رح يتم شراء بدل منه من الأكراد و أمريكا، بالمحصله الحرامي الأساسي سعيد جدا بهيك ضربه و رح يعبي الخزينة دولارات".

وكتب أحمد موسى الدالي: "نرجو أن يتكرر هذا المشهد لكل صهريج محمل نفط لقسد أو لأمريكا"، فيما قال Ahmed Bittar: "شو بالنسبة للنفط المسروق والمنهوب من خمسين سنة؟؟ بنوك سويسرا تغص بأموالها ولا كيف شايفين حضراتكم"، أما ياسر الخالد فكتب: "اللي ضرب المحتل الروسي سيدكن ولو عندكم ذرة رجولة كنتوا هاجمتوا قسد مو هل المساكين يا عيب الشوم عليكم اللي استحوا ماتوا".

فيما قال Mustafa Hasn: "خلي ابن مرا يضرب رصاصه للي مستحلين آبار النفط بسوريا. ليقبعوه لبشار الأسد بليله مافيها ضو. هل صهاريج مشترين النفط طيب يضربو السارق كنن زلم"، في حين علق رامي السويدي: "هاد نفط عم يجيبو من مناطق يلي بتسيطر عليها أمريكا.. ليش مابتضربوا هناك ولا مابتسترجو..ولا أبوي مافيو غير على أمي".  

وتعيش مناطق سيطرة ميليشيا أسد أزمة اقتصادية غير مسبوقة وخاصة في مشتقات النفط  وأزمة الخبر والطحين، أدت لأزمة طوابير ضخمة وشلل في معظم القطاعات الحيوية، وذلك بعد تشديد العقوبات الأمريكية وحتى الأوروبية على نظام أسد لإخضاعه للقرارات الدولية التي تهدف للوصول إلى حل سياسي ينهي مأساة السوريين.

وعجزت روسيا بكل جهودها عن إنقاذ أسد ونظامه رغم جولات دبلوماسية مكوكية حاولت من خلالها كسر الحصار وإعادة تأهيله عربيا، لكن المجتمع الدولي أكد بغالبيته عدم شرعية نظام أسد وطالبه بالامتثال لقرار مجلس الأمن الدولي بدلا من مسرحية الانتخابات الرئاسية التي يحضّرها رغم مأساة السوريين. 
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ارتفاع عدد القتلى بالقصف الإسرائيلي على غزة إلى 56 شخصا بينهم 14 طفلا.مقتل قائد كتائب القسام في مدينة غزة باسم عيسى وعدد من مساعديه جراء غارة إسرائيلية.مجلس الأمن ينهي اجتماعه الثاني دون التوصل إلى توافق حول التصعيد في الأراضي الفلسطينية.مقتل شاب وجرح آخر بمشاجرة في مدينة الدانا شمال إدلب .مصرع قائد مطار النيرب في ميليشيا أسد العميد رجب حبيب بظروف غامضة.محمد صلاح وفرانك ريبيري وآخرون من نجوم الكرة العالمية يتضامنون مع القدس . واتساب يفرض موافقة المستخدمين على شروطه للاستمرار في العمل عليه.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en