بريطانيا تفتح تحقيقاً ضد أسماء الأسد وصحيفة تذكّرها بمحاكمة ديكتاتور التشيلي وسفاح ليبريا

أورينت نت- ترجمة لانا الإمام
تاريخ النشر: 2021-03-13 22:24
نشرت صحيفة تايمز البريطانية تقريراً حول فتح الشرطة البريطانية تحقيقاً ضد أسماء الأسد بسبب تحريضها على أعمال وصفتها بأنها إرهابية، وفيما يلي نص المقال:

تواجه أسماء الأسد، سيدة سوريا الأولى، وأحد المستثمرين المصرفيين السابقين في بريطانيا، تهما قانونية محتملة إضافة إلى خطر تجريدها من جنسيتها البريطانية بعد فتح شرطة العاصمة تحقيقا أوليا في ادعاءات تظهر أنها حرضت وشجعت على أعمال إرهابية أثناء حرب العشر سنوات التي شنها النظام ضد الشعب السوري. 

وانتقلت أسماء الأسد، التي تبلغ من العمر 45 عاما، وهي تلميذة سابقة في كينجز كوليدج، إلى سوريا بعيد زواجها من بشار الأسد عام 2000، وأنجبت منه ثلاثة أطفال. ومنذ ذلك الحين تعاظمت قوتها وأهميتها، ووسعت إمبراطوريتها الخيرية والتجارية، كما ألقت الكثير من الخطب الداعمة للقوات المسلحة السورية. 

استهدفت (القوات السورية)، على مدى عقد كامل، مناطق وجود المدنيين، بما في ذلك المستشفيات والمدارس بالبراميل المتفجرة والغارات الجوية والمدفعية. وسلطت الأمم المتحدة الضوء على استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيميائية في هجماته التي استهدفت المدنيين –الأمر الذي يعتبر عملا إرهابيا بموجب قانون المملكة المتحدة البريطانية- كما صنفت الولايات المتحدة الأمريكية الحكومة السورية كدولة راعية للإرهاب.

وفقد أكثر من 500.000 شخص حياتهم نتيجة للنزاع، إضافة إلى تهجير نحو 12 مليون شخص، أي أكثر من نصف سكان البلاد.

ويعتقد بأنه تم فتح التحقيق الأولي، والذي يعرف "بعملية تحديد النطاق" بعد أن أرسلت "غرنيكا 37" وهي منظمة مختصة بالقانون والعدالة الدولية ومقرها بلومزبري، أدلة تثبت سلطة السيدة الأولى في الطبقة الحاكمة ودعمها الصريح لـ(القوات المسلحة السورية)". 

وفي حال تمت محاكمتها، ستنضم الأسد إلى صفوف الشخصيات الأخرى المؤثرة في الأنظمة الديكتاتورية التي واجهت العدالة في المملكة المتحدة. إذ ألقي القبض على الجنرال أوجستو بينوشيه الذي ترأس تشيلي طيلة فترة عهد الرعب الذي ساد البلاد 17 عاما، في لندن عام 1998. وظل تحت الإقامة القسرية لأكثر من عام ومن ثم أطلق سراحه وعاد إلى تشيلي، بمساعي من مارجريت تاتشر  التي أرسلت إليه  زجاجة من الويسكي الإسكتلندي الفاخر كهدية بمناسبة خروجه. 


كما يقضي تشارلز تيلمور رئيس ليبيريا الأسبق حكماً بالسجن لمدة 50 عاما في المملكة المتحدة إثر إدانته من قبل محكمة دولية في لاهاي بتسع سنوات من المساعدة والتحريض على جرائم الحرب في سيرا ليون. واعتقلت زوجته السابقة، أغنيس ريفز تايلو، في المملكة المتحدة بتهم تتعلق بالتعذيب في عام 2017. ومن ثم أسقطت عنها تلك التهم.

قال توبي كادمان رئيس غارنيكا 37، إنه يؤمن بوجود حجة قوية لمحاكمة الأسد، التي سبق وخضعت لعقوبات المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي منذ عام 2012. "كان فريقنا القانوني في غارنيكا 37 يحقق في هذه المسألة بشكل جدي طيلة عدة شهور وبالنتيجة قدمنا بلاغين سريين إلى قيادة دائرة شرطة العاصمة لمكافحة الإرهاب،" وأضاف كادمان "وجود عملية فعالة تهدف إلى ضمان محاسبة المسؤولين أمر بالغ الأهمية، خصوصا مع اقترابنا من الذكرى السنوية العاشرة للصراع في سوريا".

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ارتفاع عدد القتلى بالقصف الإسرائيلي على غزة إلى 56 شخصا بينهم 14 طفلا.مقتل قائد كتائب القسام في مدينة غزة باسم عيسى وعدد من مساعديه جراء غارة إسرائيلية.مجلس الأمن ينهي اجتماعه الثاني دون التوصل إلى توافق حول التصعيد في الأراضي الفلسطينية.مقتل شاب وجرح آخر بمشاجرة في مدينة الدانا شمال إدلب .مصرع قائد مطار النيرب في ميليشيا أسد العميد رجب حبيب بظروف غامضة.محمد صلاح وفرانك ريبيري وآخرون من نجوم الكرة العالمية يتضامنون مع القدس . واتساب يفرض موافقة المستخدمين على شروطه للاستمرار في العمل عليه.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en