نتنياهو متباهيا: أنتم ترون أننا كل بضعة أيام نقصف في سوريا

تاريخ النشر: 2021-03-10 06:48
تباهي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقصف مواقع ميليشيا أسد وإيران داخل الأراضي السورية بشكل مستمر، وذلك في إطار الخطة الإسرائيلية الرامية لمواجهة التمدد الإيراني في سوريا.

وقال نتنياهو خلال مقابلة مع شبكة " i24NEWS"، أمس الثلاثاء، "أنا لدي سياسة واضحة تجاه إيران، إن حاولت مهاجمتنا سنهجم عليها أو سنسبقها بالهجوم، إيران جهدها الأساسي وعدوانها الأساسي موجه من أجل تطوير قواعد ضدنا وهناك قواعد عسكرية إيرانية في سوريا موجه ضدنا".

وأضاف نتنياهو: "أنا أوعزت للجيش الإسرائيلي أن يمنع بكل ثمن التموضع الإيراني في سوريا وأنتم ترون أننا كل بضعة أيام نقصف في سوريا، نحن نتخذ خطوات واسعة ونوسع الدائرة من أجل منع إيران من الوصول إلى أهدافها وضربْنا جهدها بالوصول إلى هذه القدرات".

تصريحات المسؤول الإسرائيلي تأتي في إطار إصرار تل أبيب على منع تمدد الميليشيات الإيرانية بالقرب من حدودها داخل الأراضي السورية، والذي تمثل بقصف إسرائيلي مكثف خلال الأشهر الماضية وطال عشرات المواقع العسكرية لميليشيات أسد وإيران وأسفر عن خسائر واسعة في صفوف الميليشيات.

آخر تلك الغارات كانت في 3 من الشهر الحالي، واستهدفت مواقع عسكرية لميليشيات إيران في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق، وبحسب وكالة أنباء أسد (سانا) فإنَ إسرائيل نفَّذت "هجوماً جويّاً على بعض الأهداف في محيط العاصمة دمشق في وقت متأخِّر حينها"، واعترفت الوكالة أنه الهجوم السادس من نوعه هذا العام.

فيما كانت كبرى الغارات الإسرائيلية على المنطقة الشرقية لسوريا، بنحو 50 غارة طالت أكثر من 15 نقطة وموقعا عسكريا للميليشيات الإيرانية (الحرس الثوري وفيلق القدس وحزب الله وفاطميون وزينبيون)  منتصف كانون الثاني الماضي، في مناطق بمدينة دير الزور والبوكمال ومنطقة الميادين، بالقرب من الحدود العراقية.

وشملت الغارات فرع ميليشيا المخابرات العسكرية في دير الزور ونقطة عسكرية قرب مطار المدينة العسكري ومحيط الفرن الآلي ونقطة أخرى قرب كلية التربية في حي العمال وتدمير مستودعات ضخمة في منطقة عياش، إضافة لمواقع الميليشيات في منطقة المزارع والقورية في قطاع الميادين، إلى جانب قاعدة الإمام علي في البوكمال ومواقع أخرى أبرزها منطقة السيبة على الطريق الدولي التابعة للبادية.

ونفت إيران عبر إعلامها الرسمي وقوع قتلى إيرانيين جراء تلك الغارات، لكن الأنباء أشارت إلى أن حصيلة الغارات على دير الزور والبوكمال بلغت 57 قتيلا، بينهم 9 عناصر من ميليشيا أسد وأكثر من 30 آخرين من الميليشيات الإيرانية وأغلبهم من الجنسية العراقية.

وكثفت تل أبيب من إجراءاتها العسكرية والسياسية في الأسابيع والأشهر الماضية، لمواجهة خطر إيران وميليشياتها في المنطقة وبالقرب من حدودها، في إطار مواجهة الخطر الإيراني في المنطقة العربية وخاصة سوريا، وبتنسيق وتعاون أمريكي للحد من نشاطاتها العسكرية والنووية في آن واحد.

وكان الجيش الإسرائيلي قال إنه نفذ أكثر من 50 ضربة جوية في مناطق مختلفة في سوريا خلال عام 2020، وسط تهديدات متكررة بعدم السماح لإيران بالتموضع في سوريا.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ضحايا مدنيون جراء قصف لميليشيا أسد على بلدة آفس شرق إدلب.إصابة جنديين من الجيش التركي بقصف لميليشيا أسد على نقاط المراقبة في جبل الزاوية بإدلب.ميليشيا قسد تنفذ حملة مداهمات واعتقالات في ريف دير الزور الشرقي بمساندة التحالف الدولي.إصابة امرأة وطفليها بقصف مدفعي لميليشيا أسد على محيط مدينة الأتارب بريف حلب.احتجاجات وقطع للطرقات في لبنان على خلفية تفاقم أزمة المحروقات وملف التهريب.أمريكا تحجب 33 موقعا لوسائل إعلام إيرانية رسمية وشبه رسمية.الولايات المتحدة تدرس منح اللجوء للاجئين الذين رفضت إدارة ترامب طلباتهم.روسيا تعترض مدمرة بريطانية لانتهاكها المياه الإقليمية في البحر الأسود.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en