استهداف جديد لـ"عين الأسد".. إيران تصعد وصمت أمريكي مريب

تاريخ النشر: 2021-03-03 07:09
استهدف هجوم صاروخي قاعدة عين الأسد التي تضم قوات للتحالف الدولي في محافظة الأنبار غرب العراق.

وبحسب مصادر إعلامية عراقية فإن عشرة صواريخ سقطت صباح اليوم الأربعاء بالقرب من قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية.

في حين قالت "صابرين نيوز" عبر تلغرام إن " 14 صاروخ كاتيوشا عيار 107 ملم استهدف القاعدة العسكرية الأمريكية في عين الأسد غرب الأنبار".

من جهته قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده واشنطن واين ماروتو عبر حسابه في "تويتر" إن "10 صواريخ استهدفت بشكل غير مباشر قاعدة الأسد الجوية"، دون الإفصاح عن النتائج.


وتعد قاعدة "عين الأسد" التي تعرضت فجر الأربعاء، لهجوم صاروخي إيراني، ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق، وجرى تشييدها بين عامي 1980 و1987، وذلك في محافظة الأنبار غرب البلاد.

وتضم عين الأسد، التي كانت حتى عام 2003 تعرف باسم "قاعدة القادسية الجوية"، مباني عسكرية ومخازن محصنة ومرافق خدمية.

وكانت القوات الأمريكية احتلت هذه القاعدة، التي تتسع لـ5 آلاف عسكري، بين عامي 2003 و2011. ومنذ نهاية عام 2014، باتت تضم أكثر من 300 مدرب أمريكي ومستشارين عسكريين.


وفي ظل عدم تبني أي جهة الهجوم حتى إعداد التقرير إلا أن كل المؤشرات تشير إلى إيران وميليشياتها في العراق، خاصة وأن القاعدة تعرضت لقصف إيراني بالصواريخ الباليستية، مطلع العام الماضي، ردا على اغتيال قائد "فيلق القدس" السابق قاسم سليماني.


ويأتي القصف بعد ساعات من بث برنامج 60 دقيقة، الأشهر في أمريكا معلومات ترافقت بفيديوهات تكشف لأول مرة عن  أسرار الضربة العسكرية التي نفذتها إيران على القاعدة.

وبحسب البرنامج الذي تبثه قناة "CBS news" الأمريكية، فقد أظهرت الفيديوهات المرافقة الصواريخ الباليستية الإيرانية تسقط على عدة مواقع في القاعدة العسكرية التي تستضيف قوات أمريكية.

ورغم أن أحدا من الجنود لم يقتل في الهجوم، إلا أن القناة حاولت إظهار خطورة الضربة عبر استضافة ضباط تحدثوا عن حالة الخوف والرعب والصدمة التي واجهوها آنذاك.

أوضحت القناة عبر الضباط الذين استضافتهم أن "الضربة الإيرانية كان من الممكن أن تؤدي إلى أضرار كبيرة بالقاعدة، لكنها أدت إلى عدد من الإصابات أغلبها عبارة عن ارتجاج في الدماغ أصاب أكثر من 100 جندي، رغم عدم مقتل أحد في الهجوم.

كما يأتي الهجوم عقب هجمات مماثلة استهدفت مقار عسكرية تتمركز فيها قوات أمريكية وأجنبية، إضافة إلى استهداف القاعدة الجوية في أربيل، ما أدى إلى مقتل متعاقد أجنبي وإصابة أمريكي.

إلا أن الرد الأمريكي على هذه الهجمات كان بقصف مجمع تابع للميليشيات الإيرانية قرب الحدود العراقية- السورية بقنابل تزن 226 كيلو غراما الخميس الماضي، وهي أول تحرك عسكري تقوم به إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

كلمات مفتاحية:

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
وفاة 10 أشخاص بينهم 7 أطفال بغرق سيارة في حلب.اغتيال عنصرين برتبة مساعد أول من ميليشيا أسد بدرعا.5 وفيات و199 إصابة بكورونا في مناطق قسد.مقتل شخصين بانفجار في بادية حمص.اليمن.. 96 قتيلا في مواجهات قرب مدينة مأرب.9 قتلى وعشرات الجرحى بإطلاق نار في إنديانابوليس الأمريكية.بريطانيا تكتشف تفشي سلالة هندية من فيروس كورونا على أراضيها.عالمياً.. وفيات كورونا تصل 3 ملايين.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en